اخبار اقتصادية

تعليقات المسؤولين الفيدراليين تحرك السوق بدلا من محضر اجتماع البنك الفيدرالي

 كان التركيز موجه اليوم الى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) ولكن لم تتضمن تفاصيل الاجتماع الذي انعقد منذ ثلاث اسابيع الرسالة الاساسية المستخلصة من البنك الاحتياطي الفيدرالي. فبدلا من هذا، جاءت الرسالة الاساسية التي تحمل القيمة الأكبر من البنك المركزي من التعليقات الصادرة عن مشرعي السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأمريكية.   وقد كنا ننتظر بشغف إذا ما تغيرت وجهات نظر البنك الفيدرالي منذ الهجمات على باريس،  واعتمادًا على التصريحات الصادرة من خمس رؤساء فيدراليين (3 منهم اعضاء مصوتين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، نلاحظ انه توجد حماسة داخل البنك المركزي لرفع سعر الفائدة الشهر المقبل.  ويبدو أن مشرعي السياسة النقدية لا يشعرون بالقلق من تباطؤ الاقتصاد الأوروبي واحتمالية انتشار هذا التباطؤ وانتقاله الى الولايات المتحدة الأمريكية بطريقة كبيرة، وإنما نلاحظ ان البنك الاحتياطي الفيدرالي لا يزال يشعر بأنه توجد حاجة للبدء في التحفيز الاقتصادي الطارئ.

 

 وكانت أكثر التعليقات ميلا الى رفع سعر الفائدة هي تلك التعليقات الصادرة عن “لوكارت” العضو المصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) والذي كان قد قال أنه عى ثقة بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي مستعد لمرحلة تطبيع السياسة النقدية وأن الاقتصاد يمكنه التأقلم مع رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس.   كما أضاف بأنه بعتقد أن الاقتصاد الأمريكي يتحرك في طريق قوي وأنه تمكن من تحقيق المعايير اللازمة في سوق التوظيف.   كما يرى العضو “لاكير”  ان هناك تحسن مستمر في سوق العمل ويعتقد  ان احتمال رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي هو احتمال قوي.  .  ومن  المهم أن نذكر أن العضو “لاكير” كان معارض لفكرة رفع سعر الفائدة في سبتمبر وأكتوبر.    ولم يكن العضو “دادلي” في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) مباشرًا.  فقد قال أنه عند رفع سعر الفائدة فلن تكون هذه مفاجأة كبيرة وأن هذه ستكون إشارة إلى ثقة البنك الفيدرالي في الاقتصاد.  وقد أيد العضو “ميستير”، والذي لا يعتبر عضو مصوت في اللجنة هذا العام، وجهة نظر “لوكارت ” و “لاكير” بأن الاقتصاد يمكنه التأقلم مع رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساسي.   وفي حديثه الأول كرئيس للبنك الفيدرالي في “دولز”، قال “كابلان” العضو غير المصوت في اللجنة هذا العام بأنه من المناسب أن تبقى سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي متكيفة لبعض الوقت، ولكن لا يعني هذا بالضروري أن تبقى أسعار الفائدة في البنك الاحتياطي الفيدرالي عند المستوى الصفري.   كما خذر من البقاء لفترة طويلة عند المستوى الصفري لسعر الفائدة.

 

 ويظهر من خلال محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) أن البنك الاحتياطي الفيدرالي على استعداد لرفع أسعار الفائدة ولكن لم يكن هذا مفاجئ أيضًا لأنهم قد بثوا روح جديدة في الدولار الأمريكي في أكتوبر الماضي عندما قالوا بأنهم سيتخذون قرارهم بشأن رفع سعر الفائدة في الاجتماع المقبل.  واليوم علمنا أنهم يرغبون في توصيل رسالة بأن رفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر قد يكون ملائما حتى لا تكون هناك صدمات  غير متوقعة . وفي الحقيقة بشعر اغلب المسؤولين في البنك الاحتياطي الفيدرالي أن شروط رفع سعر الفائدة قد تكون متوفرة في شهر ديسمبر.   وقد أدى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الى ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى أقوى مستوياته خلال 3 اشهر و الدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري الى أقوى مستوياته خلال 10 اشهر.

 

 وظل اليورو تحت الضغط حيث انخفض الى ادنى مستويات جديدة له خلال 7 اشهر مقابل الدولار الأمريكي.  وفي ظل غياب التقارير الاقتصادية من منطقة اليورو اليوم، تستمر التوقعات بتسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB) في دفع العملة للاسفل.  وانخفضت عوائد السندات الألمانية لعامين الى ادنى مستوياتها على الاطلاق حيث يتوقع السوق الآن تخفيض سعر الفائدة الاوروبية بمقدار 10 نقطة اساس.   وقد فشلت محاولات “ميرش” عضو البنك المركزي الأوروبي (ECB) بطمئنة المستثمرين بأنه لا يوجد ما يشير الى التشاؤوم الاقتصادي بعد الهجمات في باريس في إقناع السوق.    ونتوقع ان يختبر اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مستوى 1.0520.  ومن المقرر الاعلان عن محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) يوم الخميس  ومن المتوقع ان يقوم بتعزيز فكرة تسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.