اخبار اقتصادية

تضارب حركة العملات وقراءة محبطة للآمال عن قطاع التوظيف البريطاني

كانت حركة الأسعار في الأسواق المالية متضاربة اليوم. فينما امتد الدولار الأمريكي في الارتفاع مقابل الين الياباني والدولار الاسترالي، إلا أن زخمه لم يكن قويًا مقابل العملات الأوروبية. وحاول الإسترليني بقوة الارتفاع على نطاق واسع مقابل العملات إلا أن قوته كانت محدودة بعد بيانات التوظيف المحبطة للآمال من بريطانيا. وزادت معدلات الرغبة في المخاطر مع ارتفاع أسعار الأسهم الأوروبية. إلا أن هذه الثقة الايجابية لم تدعم عملات السلع، فقد كانت حركة الدولار الكندي محصورة داخل مدى تداول محدود مقابل الدولار الأمريكي. وفي الوقت ذاته، كان أداء الدولار الاسترالي أكثر سوءًا، حيث تعرض للضغط السلبي من تراجع أسعار الذهب.

قال “جانكر” رئيس وزراء لكسمبورغ في بيان له اليوم أن الدول الأعضاء في منطقة اليورو وافقوا رسميًا اليوم على برنامج الإصلاح الثاني لليورو. وأنه قد تم الانتهاء من ميع الإجراءات القومية والبرلمانية المطلوبة. كما تمت الموافقة على منح اليونان الدفعة الأولى من المساعدة المالية التي يبلغ إجمالها 130 مليار يورو، حيث تقدر هذه الدفعة الأولى بمبلغ 39.4 مليار يورو. وقد قررت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني رفع التصنيف الائتماني لليونان بمقدار 4 درجات وذلك من مستوى “العجز المقيد” إلى مستوى B-. وقالت فيتش أن إتمام اتفاقية مبادلة الديون قد عالجت حدث العجز عن سداد الديون في اليونان. وأضافت فيتش أن تبادل الديون المتعثرة والخسائر التي فُرِضَت على حاملي السندات كانت سببًا في تحسن  صورة الديون في اليونان إلى حد بعيد، وقلل هذا أيضًا من مخاطر التعرض لصعوبات سداد الديون مرة أخرى على المدى القريب في سندات الحكومة اليونانية الجديدة. إلا أن فيتش قالت أيضًا أن مخاطر العجز الحقيقي لا تزال موجودة في ظل ارتفاع مستوى المديونية بشكل كبير وفي ظل التحديات الاقتصادية العميقة.

حاول الإسترليني الارتفاع على نطاق واسع اليوم  إلا أنه تراجع عن ارتفاعاته بعد بيانات التوظيف البريطانية المحبطة للآمال. فقد ارتفعت الشكاوى من البطالة البريطانية بما يزيد عن التوقعات وذلك بمقدار 7.2 ألف خلال فبراير مقابل التوقعات بقراءة 5 آلاف. ولم يتغير معدل البطالة عن مستوى 8.4% في يناير. وفي البيانات الخاصة بمنطقة اليورو، جاء مؤشر أسعار المستهلك بقراءة 2.7% ولم يتغير مؤشر أسعار المستهلك باستثناء الغذاء والطاقة عن 1.5% في فبراير. وتحسن مؤشر ZEW السويسري للتوقعات المستقبلية بحدة من مستوى -21.2 إلى مستوى 0 خلال مارس. وارتفع مؤشر أسعار الواردات الأمريكية بنسبة 0.4% خلال شهر فبراير.

وقال “وين” رئيس الوزراء الصيني أن اليوان قريب من مستوى متوازن وانه ستكون هناك إصلاحات على سعر الصرف خاصة فيما يتعلق بزيادة التقلبات السعرية في الاتجاهين. وقال وين أيضًا أن الصين ترحب  بالمزيد من المرونة لسعر صرف الرينمينبي. وفي وقت مبكر، قال محافظ البنك المركزي الصيني أن العملة الصينية تقترب من مستوى التوازن وان السوق يلعب الدور الأكبر في ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *