اخبار اقتصادية

تصريحات غير حاسمة من يلين… ولكن هل ينهار الدولار الامريكي؟

تصريحات غير حاسمة من يلين… ولكن هل ينهار الدولار الامريكي؟

 

 كان المستثمرون متشككين في تضييق السياسة النقدية من البنك الفيدرالي في الأيام السابقة لشهادة جانيت يلين، وعندما فشلت في التأكيد بما فيه الكفاية على وجود تحسن في الاقتصاد، تحول اتجاه الدولار عندما تخلى المشترون عن صفقاتهم بسرعة.  انخفض زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY يوم أمس دون مستوى 113 وارتفع زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى مستوى 1.1480.  ولكن مع نهاية جلسة التداول الامريكية ، عاد زوج العملات  الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  إلى ما فوق مستوى 113 ليستقر فوق هذا المستوى الرئيسي، في حين انخفض زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مرتدًا عن أعلى المستويا بعد تراجعه لفترة وجيزة دون مستوى 1.14.   وهذا يدفع المستثمرين إلى التساؤل عما إذا كنا قد رأينا نهاية لتضخم الدولار، على الأقل في الوقت الراهن. للإجابة على هذا السؤال، علينا أن ننظر إلى ما قاله يلين.   للإجابة على هذا السؤال، علينا أن ننظر إلى ما قاله يلين.  فقد قالت فى تعليقاتها المجهزة مسبقًا ان هناك حاجة الى زيادة تدريجية فى أسعار الفائدة خلال السنوات القليلة القادمة، بينما لن يكون من الضروري رفع سعر الفائدة بشكل اكبر للوصول الى الحياد.  والأهم من ذلك، قالت إن كل شيء يتوقف على التضخم، وهو مصدر شك أساسي، وهو الآن ينخفض ​​دون هدفه، بعد أن انخفض مؤخرا.  ولا تعتبر هذه كلمات مصرفي يميل الى تضييق السياسة النقدية يريد الإعداد لمزيد من تضييق السياسة النقدية هذا العام، مع عدم توقع ان تكون هناك خطوة أخرى قبل ديسمبر، مع ان الوقت لصالحه.  في حين أننا لا نعتقد أن الدولار قد انهار، يمكننا أن نرى بالتأكيد تراجع الدولار / ين إلى 112.50 وربما حتى 111.80 قبل تراجع المشترين.   في نهاية اليوم، لا يزال البنك الاحتياطي الفيدرالي يقول لنا أن اسعار الفائدة سترتفع مرة أخرى ولكن سبتمبر  ليس خيارًا مطروحًا.

 

 أما الدولار الكندي فقد استحوذ على 3 أرقام كبيرة ليرتفع إلى أعلى مستوى له منذ نحو عام مقابل الدولار الأمريكي. وكما كان متوقعا، رفع البنك المركزي الكندي  أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ورفع مستوى توقعاته للناتج المحلي الإجمالي لعامي 2017 و 2018.  وعزا هذا التباطؤ في التضخم إلى عوامل مؤقتة وبينما قال محافظ البنك الكندي بولوز أنهم بحاجة إلى قياس دقيق لتأثير ارتفاع اسعار الفائدة، قال أيضا ” أنه لا شك في أن أسعار الفائدة ستكون أعلى مع مرور الوقت.”  ومع التحسن الذي طرأ مؤخرا على البيانات الاقتصاد، فإن “الاقتصاد لم يعد يحتاج إلى قدر كبير من التحفيز”، وأظهرت القراءات المعدلة التصاعدية في الناتج المحلي الإجمالي أن فجوة الناتج أغلقت  أقرب مما كان متوقعا في السابق وفقا لنائب المحافظ ويلكنز.  ويرى بولوز الآن أن التضخم قد يعود إلى المستوى المستهدف له خلال عام.   هذه التعليقات تعتبر إيجابية بشكل لا لبس فيه مما ساعد على خلق موجة ثانية من شراء الدولار الكندي، الأمر الذي من شأنه أن يأخذ الدولار / كندي إلى مستوى 1.25.  كما استفاد الدولار الاسترالي والنيوزيلندي من الانخفاض في الدولار الأمريكي وارتفاع أسعار السلع الأساسية.   ارتفع زوج العملات الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD  لليوم الرابع على التوالي مع انتعاش ثقة المستهلك في شهر يوليو.   .  و في حين يبدو أنه من الممكن أن يصل الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USDإإلى 77 سنتا، لدى الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD مقاومة كبيرة بالقرب من مستوى 0.7285.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.