اخبار اقتصادية

تصريحات اعضاء البنك الفيدرالي .. هل سيؤكد عليها محافظ البنك الفيدرالي يوم غد؟!

تصريحات اعضاء البنك الفيدرالي

تصريحات اعضاء البنك الفيدرالي .. هل سيؤكد عليها محافظ البنك الفيدرالي يوم غد؟!

تصريحات اعضاء البنك الفيدرالي أدلى  العضوين الفيدراليين بتصريحات لهم اليوم مؤكدين على ان الاقتصاد بحاجة إلى الدعم وان الحكومة تترقب تطبيق برنامج التحفيز الاقتصادي .

فقد قالت ” لوريتا ميستر ” رئيسة البنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند ، إن السياسة النقدية “ستكون  متكيفة لفترة طويلة جدًا لأن الاقتصاد يحتاج للسياسة النقدية بهذا الشكل للوقوف على قدميه”.

سوف  يحصل التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة الامريكية  على زخم في النصف الثاني من العام بعد التطعيم. ولكن حتى ذلك الحين ، يمكن أن يساعد على استقرار الاقتصاد الأمريكي كل من  التحفيز الاقتصادي  الذي سيجعل نشر اللقاح على نطاق اوسع، وقد يساعد على ارتفاع معدلات التوظيف أيضًا.

وأضافت  بقولها:  “سيستغرق الأمر بعض الوقت حتى يعود الاقتصاد إلى توفير الحد الأقصى من فرص العمل”.

بشكل منفصل ، قال ” توماس باركين ” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند في مقابلة  صحفية له مع فاينانشيال تايمز إن الاقتصاد لا يزال بحاجة إلى الدعم.  

وأشار بقوله: ” أعتقد أن هناك الكثير من الأشخاص عاطلين عن العمل الذين يحتاجون إلى جسر لعبور الجانب الآخر ، وأنا أؤيد ما يمكننا القيام به لمساعدتهم.” .

وأعلن أيضًا عن توقعه لظهور تلقبات في الأسعار   ” على المدى القصير”  وأشار إلى وجود مخاطر انكماشية  في الوقت ذاته.

ويوم غد من المنتظر تصريح “باول” محافظ البنك الفيدرالي في خطاب له.

وسوف يترقب السوق إذا ما سيكون حديثه تأكيد على ما يقوله الاعضاء الفيدراليين الاخرين.

“لاجارد” رئيس البنك الأوروبي : اللقاح هو الضوء في آخر النفق

قالت ” كريستين لاغارد ” رئيس البنك المركزي الأوروبي أمام البرلمان الأوروبي يوم أمس أن طرح اللقاح  في دول منطقة اليورو “يمثل  الضوء في نهاية النفق الذي طال انتظاره  …

عندما يتم رفع إجراءات الإغلاق وتراجع  المخاوف ، نتوقع أن يكون  التعافي الاقتصادي مدعومًا بأوضاع  تمويل مواتية ، وسياسات مالية توسعية، وتعافي في معدلات الطلب “.

و أكدت أيضًا  انه “إذا أردنا تمهيد الطريق لتحقيق  تعافي اقتصادي مستدام ، فنحن بحاجة إلى الحفاظ على النهج الأوروبي المشترك الذي أثبت فعاليته في العام الماضي.

يلتزم البنك المركزي الأوروبي بالقيام بدوره ، في إطار إلتزاماته “.

وقالت لاغارد: “من المرجح أن تظل ضغوط الأسعار الأساسية منخفضة بسبب ضعف الطلب وضغوط الأجور المنخفضة وارتفاع سعر صرف اليورو”.

يعتبر إلتزامنا بالحفاظ على ظروف التمويل المواتية أمر بالغ الأهمية في الأوضاع الحالية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.