Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

تشكك المستثمرين في التصريحات المتفائلة من العضو الفيدرالي “بولارد”

تداول الدولار الامريكي اليوم عند مستويات منخفضة مقابل جميع العملات الاساسية هذا الصباح بما فيها الين الياباني والذي فشل في تجاوز مستوى الـ 100 امامه. وفي ظل عدم وجود اخبار هامة من امريكا فمن المحتمل ان يكون هناك توقف مؤقت للدولار / ين ياباني قبل ان يسجل المزيد من الارتفاعات. وعلى عكس الاسبوع الماضي، تسود حالة من الهدوء النسبي في سوق العملات بالمقارنة مع الاسبوع الماضي بسبب عدم وجود اخبار امريكية هذا بالاضافة الى انه من غير المقرر الاعلان عن اخبار هامة خلال الـ 24 ساعة القادمة ايضا. وقد تحدث بيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي الليلة الماضية ولم يذكر التحسنات الاخيرة في سوق العملات وإنما ناقش استراتيجات الخروج من التسهيل الكمي. وقال ان الاداة الاساسية لتضييق السياسة النقدية ستكون اسعار الفائدة وليس بيع الاصول، حيث اصبح الوقت متأخر لتطبيق بيع الاصول في عملية تضييق السياسة النقدية .

ومن المقرر ان يتحدث اربعة من اعضاء البنك الفيدرالي اليوم ويعتبر بولارد هو المصوت الوحيد منهم في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.  ويعتبر بولارد اكثر تفاؤلا من بعض زملائه في اللجنة ولا يبدو قلقا للغاية بشأن تقرير التوظيف الاخير. وقد تحدث في وقت مبكر صباح اليوم من برلين وقال ان ارقام التوظيف بغير القطاع الزراعي لشهر مارس قد تتعدل لتصبح ايجابية. وقلل من شأن معدل المشاركة في العمل والذي انخفض الى ادنى مستوى خلال 30 عام قائلا انه ينخفض منذ عام 2000. ولا يزال بولاد يعتقد ان معدل البطالة سوف ينخفض الى 7% ويرى ان هناك رغبة اضافية في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لتطبيق تعديلات بسيطة في مشتريات السندات. وبينما نتفق مع بولارد ان تقرير التوظيف بغير القطاع الزراعي قد يتعدل الى الاتجاه الصعودي الا اننا نشك في ان تعديله سيكون الى نقطة يتلاشى معها القلق بشأن سوق العمل الامريكي. ولم يرتفع الدولار الامريكي بسبب تعليقات بولارد مما يدل على ان اغلب المستثمرين يوافقونا الرأي.

من المقرر ان يتحدث ثلاث اعضاء اخرين من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ولكنهم غير مصوتين في اللجنة هذا العام، وسوف يكون من المثير للاهتمام متابعة إذا ما ستتغير وجهات نظرهم بعد تقرير التوظيف الأمريكي الأخير. وإن كان مؤشر تفاؤل صغار رجال الاعمال مقياسا، فإن تدهور اوضاع سوق العمل يتوافق مع تراجع معدلات ثقة رجال الاعمال، مما يدل على ان الأداء الاقتصادي الامريكي قد يكون في تراجع.

استمر الدولار الكندي من ناحية اخرى في التمسك في ارتفاعاته بعد تضارب بيانات السوق العقاري. فقد ارتفعت مبيعات المنازل المبدؤ بناؤها من امريكا بما يزيد عن التوقعات الى 184 ألف من 183.2 الف الا ان تصاريح البناء قد تراجعت الى 1.7% من 1.8%.  وكان لانخفاض معدل نمو التوظيف الكندي تأثير مؤقت فقط على الدولار الكندي والذي اقترب من تعويض كل ما تكبده من خسائر خلال الاسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *