اخبار اقتصادية

تزايد حدة الجدال حول توقيت رفع سعر الفائدة الفيدرالية

تزايد حدة الجدال حول توقيت رفع سعر الفائدة الفيدرالية

 

“ولكن تتحول وجهة النظر الجماعية في البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى المركز، وهو جزء من عملية تطبيع موقف البنك الاحتياطي الفيدرالي ، وهو أمر ايجابي في الأساس بالنسبة للدولار ” – عمر ايسينير  كبير محللي السوق في شركة الكومنولث  وسيط العملات الأجنبية.

 إن استمر الاقتصاد في قوته بمعدل اسرع مما يتوقعه صناع السياسة النقدية في البنك الفيدرالي، فقد يتم رفع أسعار الفائدة في وقت أقرب من التوقعات. وهي هي الرسالة التي استنبطها السوق من محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) لشهر يوليو.  ولكن في الوقت الحالي فإن مسؤولي السياسة النقدية غير مستعدين لرفع سعر الفائدة في وقت يسبق التوقيت المتوقع على الرغم من التحسن المتساعر في الاقتصاد وسوق العمل.  وقد اقترب البنك الاحتياطي الفيدرالي من إنهاء برنامج شراء السندات ولكنه لم يكن واضحا فيما يتعليق بالجدول الزمني لرفع أسعار الفائدة.  ويتزايد الجدال بين مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن تقدم الاقتصاد في الآونة الأخيرة وإذا ما كان قابل للاستمرارية أم لا و إذا ما يمكنه دعم رفع سعر الفائدة في وقت مبكر.  وقد استمرت أسعار الفائدة الفيدرالية قصيرة الأجل بالقرب من الصفر  منذ الازمة المالية في ديسمبر 2008.  ويعتقد اغلب اعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي انه يمكن الانتظار حتى 2015 قبل رفع أسعار الفائدة وشجع هذا بالتالي المنظور في الأسواق المالية بأن رفع سعر الفائدة لن يبدأ قبل منتصف العام.  والآن يتحول تركيز المستثمرين الى حديث دانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة  وفي قاعة جاكسون للحصول على تلميحات اضافية عن توقيت رفع سعر الفائدة.

 ارتفع الدولار الأمريكي نقابل اليورو والين الياباني بعد أن أظهر محضر اجتماع البنك الفيدرالي ان البنك المركزي يقوم بتغيير موقفه تدريجيا ليكون اكثر ميلا الى تضييق السياسة النقدية.  ارتفع الدولار الأمريكي بنسبة 0.8% مقابل الين الياباني ليصل الى 103.71 وهو اعلى مستوى له منذ 4 أبريل.  وتراجع اليوروب نسبة 0.4% مقابل العملة الأمريكية ليصل الى 1.3264$ وهو ادنى مستوى له خلال 11 شهر.

 

انخفاض مؤشر أسعار المنتجين الألماني، وهولاند يدعن معدل النمو في فرنسا

” الأحداث الجيوسياسية ترجح كفة الميزان تجاه الحاجة إلى تنفيذ المزيد من التحفيز الاقتصادي”- أندرو بوزوموورث مدير المحافظ المالية في شركة “بيمكو”.

 انخفض مؤشر أسعار المنتجين الألماني بما يزيد عنا لتوقعات في يوليو حيث استمرت أسعار الطاقة في دفع هذا المؤشر للأسفل، مما يدل على وجود المزيد منا لمخاطر الهبوطية التي تواجه النظرة المستقبلية لتكلفة المعيشة.  انخفض مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 0.1% كمعدل شهري وبنسبة 0.8% كمعدل سنوي في يوليو مقابل التوقعات بقراءة 0% و  – 0.7% كمعدل شهري ومعدل سنوي على التوالي.  انخفضت اسعار الطاقة بنسبة 0.6% مقابل قراءة الشهر السابق وبنسبة 3.2% مقابل قراءة العام السابق.   لا تزال بهذا الضغوط التضخمية في منطقة اليورو منخفضة بشكل كبير مما يجبر بعض المصدرين على مطالبة البنك المركزي الأوروبي بتوخي المزيد من الحذر.  وقد أظهرت بيانات التضخم الأخيرة ان مؤشر تضخم أسعار المستهلك في منطقة اليورو عند 0.4%  كمعدل سنوي بالمقارنة مع هدف البنك المركزي الاوروبي عند 2%.

 في الوقت ذاته كشف هولاند رئيس فرنسا يوم الأربعاء عن خططه لتسريع العمليات الاصلاحية لتعزيز معدل النمو الاقتصادي،  بما في ذلك زيادة بناء المساكن والإعفاءات الضريبية للأسر الفقيرة في محاولة لاستعادة ثقة الناخبين. أصبح السكن قضية رئيسية بالنسبة لحكومة هولاند، مع انخفاض المنازل المبدؤ بناؤها   في فرنسا في أدنى مستوياتها خلال 16 عاما مما يضر بالاقتصاد الفرنسي. وسوف تعالج التدابير المقترحة الضرائب فضلا عن قضايا تمويل وتنظيم البناء. وحث هولاند أيضا الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي على تعزيز النمو الاقتصادي أكثر من خلال الاستثمارات وإضعف اليورو الذي لا يزال قويا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *