اخبار اقتصادية

تذبذب مؤشر شنغهاي المركب والباوند يُنهي الانخفاض

 

 الأسواق العالمية

 تم الاعلان عن الميزان التجاري الصيني صباح اليوم ، وجاء بما يدل على المزيد من الضعف في الاقتصاد الصيني مع انخفاض كلا من الصادرات و الواردات.  ويدل الانخفاض المستمر في الواردات على ان الصين تبتعد عن كونها دولة معتمدة على الواردات وتتجه لتكون دولة مشجعة للمستهلكين للاتجاه الى  السوق المحلي للحصول على المنتجات والخدمات.  وهذا التغير في طريقة الصين سيكون معناه المزيد من الضعف في الاقتصاديات التي تعتمد بشكل أكثر على معدل الطلب من الصين.

ويتصرف  مؤشر شانغهاي المركب  بلا مبالاة مرة أخرى اليوم،  متأجرحا بين المكاسب والخسائر . وقد ارتفع مؤشر شنغهاي المركب اليوم بنسبة  +0.76% على الرغم من ان السوق العام كان منخفضا في تداوله بما يزيد عن 1% . ويقع تداول مؤشر نيكي 225 عند المنطقة الحمراء بينما أظهرت الاسهم الاسيوية مثل هانج سينج و ASX200 بعض الاشارات الايجابية . وسوف يحول المشاركين في السوق تركيزهم الى بيانات  التضخم الصينية يوم الخميس وإن سجلت هذه البيانات قراءة دون التوقعات عند 1.9% فسوف يكون هناك المزيد من المخاوف بضعف الاقتصاد الصيني.  وكما ذكرنا قبل ذلك فإن اي بيانات سلبية سوف تعرض الاسواق الصينية الى فترات إضافية من الضغط السلبي.

وبعد نهاية فترة ممتدة من الخسائر مقابل اغلب العملات الاخرى، ارتفع الباوند البريطاني يوم أمس.

 ارتفع الاسترليني مقابل جميع العملات الاساسية وبينما قد يكون هذا تصحيح فني بعد الضغط السلبي، إلا أن المستثقمرون يستعدون لقرار السياسة النقدية من البنك البريطاني في وقت لاحق هذا الاسبوع.  ويعتبر رفع سعر الفائدة في سبتمبر امر غير متوقع ولكن سيركز المشاركون في السوق على نغمة هذا البيان وأي إشارات عن توقيت بدء البنك المركزي في رفع سعر الفائدة البريطانية.  وفي آخر تصويت من لجنة السياسة النقدية البريطانية كان إيان مكفرتي فقط هو الوحيد الذي قرر أن الوقت قد حان لرفع لسعر الفائدة، وإن ظهر عضو آخر  يشاركه هذا القرار فسوف يرتفع الباوند البريطاني على كافة القطاعات.

 ولا يوجد من يتوقع ان رفع سعر الفائدة البريطانية يوم الخميس  والتي تقع عند 0.5%.  وتعتبر البيانات الاقتصادية من بريطانيا قوية ولن يحتاج التضخم الى الارتفاع، ويعتبر هذا عامل ضروري لزيادة احتمالية رفع سعر الفائدة من البنك البريطاني.

 فيما يتعلق بالسلع، انخفض الذهب قليلا للاسفل.  يستمر الانخفاض في السلع على مستوى عالمي والارتفاع المستمر في الدولار الأمريكي USD مما يزيد من الضغط السلبي على الذهب.  وإن جاءت البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية قوية  فقد يتعرض الذهب الى المزيد من الضغط مما قد يطلق شرارة عمليات بيع مكثفة الى مستوى الدعم التالي عند 1110.0.‎ ويعتبر الحافز الاساسي لعمليات البيع المكثفة على الذهب معتمدا على إذا ما سيبدأ البنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.