اخبار اقتصادية

تدهور قطاع العمل الأسترالي، وانتظار تجار الفوركس لبيانات التوظيف الامريكية

تراجعت معدلات الرغبة في المخاطرة في الجلسة الاسيوية وفي بداية الجلسة الاوروبية، وكان الدولار الاسترالي هو أكثر من عانى من هذا الوضع في أعقاب الإعلان عن تقرير التوظيف الأسترالي الذي جاء بقراءة أقل من التوقعات، مما رفع من فرص رفع البنك المركزي الأسترالي RBA من سعر الفائدة في اجتماع السياسة النقدية القادم له في اغسطس. وكان تقرير التوظيف الاسترالي قد سجل قراءة أسوأ كثيرًا من التوقعات، حيث انخفض التوظيف بمقدار 27 ألف وظيفة مقابل التوقعات بقراءة 0 ألف، ويدل هذا على تقلص معدل الطلب في سوق العمل في استراليا للمرة الأولى خلال أربعة أشهر.

كما ان هذا الانخفاض في العمالة يعتبر أسوأ مما يبدو عليه حتى، حيث فقدت استراليا 33.5 ألف وظيفة دوام كامل بينما اكتسبت 6 آلاف وظيفة دوام جزئي. وانخفض معدل مشاركة العمالة الى 65.2% من 65.5% الذي كان عليه في الشهر الأسبق، بينما ارتفع معدل البطالة إلى 5.2% مقابل القراءة السابقة عند 5.1%.   ويشير ضعف نتائج التوظيف في استراليا إلى ان النشاط الاقتصادي في منطقة الباسيفيك الآسيوي في تباطؤ واضح، مما يضمن في الغالب رفع البنك المركزي الاسترالي RBA سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماع السياسة النقدية المقرر انعقاده في الشهر القادم. وقبل الإعلان عن نتيجة بيانات التوظيف الأسترالية، كانت أسواق المبادلات تضع توقعات لصالح احتمالية قطع سعر الفائدة بفرص تبلغ نسبتها 74%،  ومن المحتمل ان تزيد هذه الفرص بشكل ملحوظ في أعقاب هذه البيانات المخيبة للآمال.

ومن المحتمل أن تكون بيانات العمل المخيبة للآمال هذه سبب في الضغط السلبي المستمر على الدولار الأسترالي لبقية الأسبوع، خاصة إن ابتعدت عن التوقعات نتائج البيانات الاقتصادية الصينية المنتظرة اليوم،  والتي تتضمن الناتج المحلي الإجمالي والإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة. ويعتبر الدولار الاسترالي هو المستفيد الأكبر من التدفقات المالية المعتمدة على المضاربة، حيث التف المستثمرون بعيدًا عن اليورو، مما دفع زوج العملة اليورو/ دولار استرالي EURAUD الى انخفاض دون الحاجز الفني الاساسي عند 1.2000 خلال التداول يوم امس. إلا أن هذه التدفقات المالية قد انحسرت أخيرًا في أعقاب البيانات الاقتصادية اليوم، وبالتالي قد يحصل اليورو/ دولار استرالي على قاعدة تداول خاصة وأن التقليل من عمليات البيع وحصرها يعرقل البائعين المتأخرين.

وقد شهد اليورو حركة سعرية بسيطة خلال جلسة التداول المسائية، حيث استمر في صموده فوق مستوى 1.2200 حتى اللحظة. ولا يزال رأي المستثمر تجاه العملة الاوروبية سلبيًا بدرجة عالية، إلا أنه قد يصل إلى نقطة من الإرهاق على المدى القصير، لتنقلب الأوضاع لصالح اليورو. وقد جاءت بيانات الإنتاج الصناعي اليوم بقراءة أفصل من التوقعات، حيث سجل قراءة -0.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.0%، كما جاء مزاد السندات الإيطالية لأجل 12 شهر  بنتيجة جيدة، حيث سجلت اسعار الأذون مستوى 2.69% مقابل التوقعات بقراءة 2.69% في المرة السابقة، وهذه العوامل قد تقدم لليورو دعم ذو درجة متوسطة.

وخلال الجلسة الأمريكية، سوف ينصب تركيز التجار في سوق الفوركس على المعدلات الاسبوعية للشكاوى من البطالة الأمريكية، وتتوقع الأسواق أن تأتي النتيجة متماشية مع النتيجة الخاصة بالاسبوع الاسبق عند 376 ألف. وإن جاءت هذه البيانات بنتائج إيجابية مفاجئة، فقد يقدم هذا ارتفاع معدل في معدلات الرغبة في المخاطرة، ولكن من المحتمل ان يكون التداول شاحب بسبب انتظار كلا من اسواق الاسهم واسواق العملة لبيانات الصين في وقت لاحق الليلة. وإن أكد الاقتصاد الصيني على النغمة الهبوطية  وميله الى التباطؤ الملحوظ، فسوف تتعرض الاصول التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية الى ضغط بيع، حيث قد يتخلى اليورو/ دولار أمريكي EURUSD عن مستوى 1.2200، وقد يعود الدولار الاسترالي الى منطقة الحياد.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.