Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

تداول اليورو والاسترليني يعتمدان اليوم على تقرير التوظيف الأمريكي

تداول اليورو والاسترليني يعتمدان اليوم على تقرير التوظيف الأمريكي

يعتبر اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD من أحد افضل أزواج العملات أداءً يوم أمس حيث كان تداوله على بُعد 2 بيب من مستوى 1.25.  ولم يكن هناك تغيير في مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الصناعات التحويلية وهناك دليل متزايد باحتمالية ان يميل البنك المركزي الأوروبي (ECB) إلى تضييق السياسة النقدية. ويوم أمس، كانت هناك تقارير تفيد بأن بعض مسؤولي البنك المركزي الأوروبي يرغبون في إعطاء المستثمرين توجيهات أكثر وضوحا بشأن مدى استمرار أسعار الفائدة دون تغيير حتى الانتهاء من برنامج  شراء الأصول.  ودعا عضو البنك المركزي الأوروبي نوتني أيضا البنك المركزي إلى النظر في إنهاء برنامج شراء السندات وقال أنه بحلول شهر سبتمبر، سوف يقرر البن المركزي ما يجب القيام به بشأن برنامج شراء الأصول.  كل هذه العناوين الإخبارية تؤكد أن البنك المركزي الأوروبي مرتاح مع تداول اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  عند مستوى 1.25.  وعلى الرغم من ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD بنسبة 16% تقريبًا خلال الـ 12 شهرًاا لماضية، إلا نه لا يزال دون أعلى مستوى له خلال خمس سنوات عند 1.40.   وفي حين أننا لا نزال نعتقد أن العملة القوية سوف تعود لمطاردة اقتصاد منطقة اليورو، وحتى تتحول البيانات إلى الضعف أو يعبر البنك المركزي عن مخاوف كبيرة من قوة العملة، فإن الاتجاه الصعودي لليورو سيبقى كما هو.  بالطبع، 1.25 هو مستوى المقاومة الطبيعية حتى نتمكن من رؤية عمليات جني الأرباح إذا كان تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة ذو نتائج قوية ولكن يجب أن يكون هناك مشترين بمقدار كبير بين 1.2250 و 1.2350.  ويتجه الفرنك السويسري للارتفاع للاعلى أيضًا، ليصل إلى أعلى مستوياته مقابل الدولار الأمريكي منذ مايو 2015 بفضل  البيانات القوية.  فقد جاءت البيانات الاقتصادية صباح أمس عن مؤشر  ثقة المستهلك وتقرير  مبيعات التجزئة وتقرير مؤشر مديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية بنتائج صعودية مفاجئة.  وأكبر خطر يواجه الفرنك السويسري هو تدخل البنك الوطني السويسري في السوق،  لذلك أي شخص  يقوم بشراء الفرنك السويسري عليه الحذر من ضغط البيع غير المتوقع.

 

 امتد الاسترليني أيضًا في ارتفاعاته على الرغم من ضعف البيانات الاقتصادية البريطانية بالمقارنة مع التوقعات.  ووفقًا لـ “ماركت” تباطأ نشاط الصناعات التحويلية في شهر يناير حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات (PMI) إلى 55.3 من مستوى 56.2. ويعتبر هذا هو الشهر الثاني الذي ينخفض فيه هذا المؤشر بعد أن سجل ارتفاع قياسي في شهر نوفمبر. وبشكل عام لا يزال هذا المؤشر قوي للغاية ولا يعتبر قطاع الصناعات التحويلية هو القطاع الأكبر في اقتصاد بريطانيا.  كما ارتفع مؤشر أسعار المنازل من ناشون وايد بنسبة 0.6%، وهي قراءة أقوى من التوقعات، وساعد هذا على دفع المعدل السنوي لأسعار المنازل إلى 3.2% من 2.6%.  وقد لا يكون تقرير مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الإنشاءات اليوم ذو تأثير كبير على العملة.  وبدلاً من ذلك،  سوف يحدد وجهة صفقات الاسترليني معدلات الرغبة في المخاطرة في السوق بالنسبة للدولار الأمريكي ورد فعل السوق نحو تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *