Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

بيانات العمل البريطانية تأتي دون التوقعات والباوند البريطاني ينخفض كرد فعل لها

كانت حركة اسعار العملات في سوق الفوركس اليوم متأرجحة تماما، حيث  يتحرك اليورو/ د ولار أمريكي ذهابا وإيابا بين مستوى 1.3150 و 1.3200 بسبب التدفقات المالية المتضادة، بينما كان الاسترليني اكثر ضعفا بعد ان اظهرت بيانات العمل البريطانية المحبطة للآمال ارتفاع في معدل البطالة. فقد ارتفعت البطالة البريطانية بنسبة 7.9%  بالمقارنة مع التوقعات بقراءة 7.8%، بينما أظهر عدد المتقدمين بشكاوى من البطالة تحسنًا، حيث انخفض هذا العدد بمقدار 7 آلاف بالمقارنة مع التوقعات بعدم تغير العدد. وبشكل عام، فإن عدد العاطلين عن العمل في بريطانيا قد ارتفع بمقدار 70.000 خلال الثلاثة اشهر المنتهية في فبراير- وهو اعلى معدل زيادة للبطالة في بريطانيا منذ الفترة القاطنة بين سبتمبر ونوفمبر 2011.

والحقيقة المرة في بيانات العمل البريطانية اليوم هو ما جاء به معدل نمو متوسط الأجور من ضعف بالغ، والذي سجل قراءة 0.8% مقابل التوقعات بقراءة 1.4%. وكان هذا أبطا معدل لمتوسط الاجور في بريطانيا منذ أن بدأ إصدار هذه البيانات رسميًا، ويدل هذا على ان استمرار تضرر العاملين في بريطانيا  خاصة مع زيادة القوة الشرائية، حيث ارتفع معدل التضخم فوق مستوى 2%.

كما ان ارتفاع بيانات التضخم تمنع البنك المركزي البريطاني من اتخاذ إجراء في الوقت الحالي، حيث لا تزال لجنة السياسة النقدية منقسمة في رأيها حول تطبيق المزيد من الإجراءات الخاصة بالتسهيل الكمي. وقد كشف محضر اجتماع البنك البريطاني اليوم عن ان سلطات السياسة النقدية البريطانية لا تزال منشقة حول تطبيق المزيد من إجراءات تحفيز معدل النمو الاقتصادي، حيث صوّت كلا من “مارفين كينج” محافظ  البنك البريطاني و العضوين “ميلز” و “فيشر” لصالح زيادة التسهيل الكمي مرة اخرى، بينما رفض الاعضاء الست الآخرين الفكرة. كما أشار محضر الاجتماع أيضًا إلى ان البنك البريطاني يتوقع ضمور معدل النمو في ظل ضعف الاقتصاد في منطقة اليورو.

وفي ظل عدم وجود حافز على الجانب النقدي او المالي، يبدو الاقتصاد البريطاني وكأنه يحتضر الآن، وقد اعتبرت الاسواق أن البيانات البريطانية اليوم سلبية، مما دفع الباوند خلال مستوى 1.5300، حيث ادت صفقات البيع المكثفه عليه الى اختبار مستوى الدعم 1.5250. وفي ظل فشله في اختراق مستوى 1.5400، يبدو ان الباوند الآن في حركة تماسك وقد يزيد من حركته الهبوطية حيث يتوقع المستثمرون بأن يبقى الاقتصاد البريطاني في طور الخمول. وفي ظل الارتفاع الضعيف في الاجور، من المحتمل للغاية ان تأتي مبيعات التجزئة بقراءة أقل من التوقعات، مما سيضيف من ضغط الاتجاه الهبوطي على معدل النمو الاقتصادي البريطاني خلال الربع الاول من هذا العام.

في الوقت ذاته، ارتد اليورو/ دولار للأعلى خلال اغلب  جلسة التداول، حيث تعرض لعمليات بيع باتجاه مستوى 1.3150 بشكل مرتبط بعمليات البيع التي تعرضت لها العقود المستقبلية لمؤشر داكس الألماني، الا انه ارتد للاعلى بعد ذلك إلى مستوى 1.3200 بسبب التدفقات المالية التي اندفعت الى اليورو/ باوند والذي تجاوز مستوى 8600 للأعلى مسجلا اعلى مستويات شهرية جديدة. ثم انخفض اليورو/ دولار مرة أخرى باتجاه مستوى 1.3150، حيث انتهت التدفقات المالية المرتبطة بمعدلات كره المخاطرة مرة اخرى.

 من الجدير بالذكر ان حركة السعر القوية التي اتسم بها اليورو/ دولار خلال الاسابيع القليلة الماضية لم تكون بقيادة تحسن في الصورة الاقتصادية في منطقة اليورو، وإنما كانت مرتبطة بشكل اكبر بحركة التدفقات المالية، حيث أقبل المستثمرون من اليابان والصين على شراء السندات الأوروبية. وعلى الرغم من ان هذا الزوج قد ارتفع الى مستوى 1.3200 بنتيجة لهذه الديناميكية، الا ان هذا الارتفاع قد يفقد زخمه الآن وسوف يحتاج الى بعض الاخبار الاقتصادية الايجابية لدفع هذا الزوج للأعلى.

خلال الجلسة الامريكية، سيكون التركيز اليوم موجه الى الدولار الكندي، حيث سيصدر من البنك المركزي الكندي البيان الشهري له. كان الدولار الامريكي/ الدولار الكندي قد ارتفع إلى مستوى 1.0250، وقد يختبر مستوى المقاومة طويلة الأجل عند مستوى 1.0350 إن ظل البنك الكندي على موقفه الذي يدعم التسهيل النقدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *