اخبار اقتصادية

بيانات اخرى تضغط سلبًا على الباوند البريطاني

بيانات اخرى تضغط سلبًا على الباوند البريطاني

كانت جلسة التداول متقلبة في سوق الفوركس اليوم حيث كانت العملات الأساسية تتحرك في نطاقات تداول سعتها 50 نقطة ، وكانت الانعكاسات السعرية هي السمة الغالبة على التداول بالمقارنة مع الاستمرار في الاتجاهات السعرية.

 

في استراليا، سجلت بيانات العمل قراءة أقل من  التوقعات حيث سجلت قراءة 4.9 ألف مقابل التوقعات بقراءة 20 ألف بينما جاءت القراءة المعدلة للشهر الاسبق بقراءة هبوطية الى -6.3 ألف من 17 ألف.  وقد أنهت هذه النتائج ستة عشر متتالية من الارتفاعات في الوظائف في استراليا.

 

وكانت خلاصة البيانات الاقتصادية من استراليا أن معدل الطلب على العمل لا يزال ايجابيًا بينما لا يزال بعيدًا عن معدل عام 2017، وهو ما سيؤكد على الموقف المحايد من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) تجاه السياسة النقدية، حيث سيبقى البنك المركزي بذلك على موقفه لبقية العام.  انخفض الدولار الأسترالي في البداية بعد هذه الاخبار ولكنه ارتد للأعلى متجهًا خلال تداوله إلى مستوى 0.7800. ولا يزال هذا الزوج محصورًا في نطاق التداول 0.7700- 0.7800 ولكنه قد يحصل على بعض المساعدة خلال هذا الاسبوع من التعديلات في التدفقات المالية المتعلقة بزوجي العملة التقاطعين  الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي و الدولار الاسترالي/ الدولار الكندي.  وفيما يتعلق بدولارات السلع، ستبقى البنوك المركزية الخاصة بها على موقفها تجاه السياسة النقدية بدون تغيير في المستقبل القريب، وبالتالي لن يصبح الدولار الأسترالي هو صاحب الحركة الضعيفة الملحوظه بعد ذلك.

 

في الوقت ذاته جاء تقرير مبيعات التجزئة البريطانية بقراءة أسوأ من التوقعات حيث سجل قراءة -1.2% مقابل التوقعات بقراءة -0.5% ويلوم المحللون الطقس البارد على هذه القراءة الضعيفة.  وعلى اي حال فإن هذه هي محطة البيانات الثالثة خلال هذا الاسبوع التي تدل على ان الاقتصاد البريطاني يتراجع بشكل واضح.  ومع تراجع بيانات التضخم أكثر من التوقعات وضعف معدل طلب المستهلك وقلة ارتفاعات متوسط الأجور بالمقارنة مع التوقعات، من الصعب أن نرى البنك البريطاني وهو في موقف قوي عند تضييق السياسة النقدية.  على الرغم من ذلك لا يزال السوق يضع فرصة نسبتها 81% لصالح رفع سعر الفائدة البريطانية مما يدل على ان اغلب المتداولين يعتقدون ان البنك البريطاني ملتزم ببدء عملية تطبيع السياسة النقدية على الاقل.  وقد انخفض الباوند البريطاني إلى مستوى 1.4160 ولكن سرعان ما ارتد للاعلى ويبدو انه على استعداد للعودة الى مستوى 1.4200، حيث يسيطر جانب الشراء على تداول هذا الزوج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.