اخبار اقتصادية

بعد تطورات اليونان الاسبوع الماضي..هل ينتهي تركيز السوق المكثف على اليونان؟!

تعرض اليورو/ دولار أمريكي يوم الجمعة الماضي إلى الكثير من الضغط السلبي نتيجة للمخاوف المتعلقة بالآثار المترتبة على اتفاقية مبادلة الديون (حدث ائتماني). وفي وقت لاحق من الجلسة كان سبب هذا الضغط البيانات الجيدة عن قطاع التوظيف الأمريكي والتي قدمت دعم للدولار الأمريكي بشكل عام.

وبعد الارتداد القوي يوم الخميس، تحرك اليورو/ دولار في اتجاه هبوطي يوم الجمعة. وكان سبب ارتفاع اليورو يوم الخميس يعود إلى ارتفاع نسبة المشاركة في اتفاقية مبادلة الديون في اليونان. ولكن في صباح يوم الجمعة تحول تركيز السوق إلى التأثير السلبي المحتمل من تنفيذ اليونان لبنود العمل الجماعي (CAC) ، وأصبح من المؤكد حينها إلى حد بعيد أن هذا الإجراء سيتم اعتباره كـحدث ائتماني. وبالتالي انخفض اليورو/ دولار أمريكي مباشرة بعد أن أعلن وزير المالية اليوناني عن نتيجة اتفاقية مشاركة القطاع الخاص وبدأ تنفيذ بنود العمل الجماعي. وكان تأثير ذلك على الأسواق الأخرى (الأسهم) محدود للغاية، بينما ظل الضغط السلبي مستمر على اليورو/ دولار أمريكي. وبدأ اليورو/ دولار اتجاه هبوطي جديد في بداية الجلسة الأمريكية من يوم الجمعة. وفي الوقت ذاته بدأ الجمعية الدولية للمبادلات والمشتقات اجتماعها لتتخذ قرارها حول إذا ما كانت إعادة هيكلة الديون اليونانية حدث ائتماني أم لا.  وعزز من الاتجاه الهبوطي لليورو/ دولار أمريكي قوة تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي. وسجل الدولار الأمريكي ارتفاعات واسعة النطاق بعد الإعلان عن هذا التقرير، وهذا على الرغم من ارتفاع عوائد السندات الأمريكية كان محدودًا. وفي الوقت ذاته، كانت هناك شائعات في السوق حول خسائر محتملة للبنوك الأوروبية.  وقد سجل اليورو/ دولار أمريكي أدنى مستوى له تحت مستوى 1.31 مباشرة مع إغلاق الأسواق الأوروبية. وفي وقت لاحق من الجلسة الأمريكية، أقرت الجمعية الدولية للمبادلات والمشتقات أن إعادة هيكلة الديون اليونانية نعتبر حدث ائتماني. وبالكاد كان لهذا الإعلان تأثير مباشر على تداول اليورو/ دولار. وقد أغلق اليورو/ دولار أمريكي الجلسة عند مستوى 1.3123، بالمقارنة مع مستوى 1.3275 الذي كان عليه يوم الخميس.

وخلال هذا الصباح، تراجعت الأسهم الآسيوية نسبيًا وكان تداول الدولار بالقرب من أعلى مستوياته الأخيرة. كما يختبر مؤشر الدولار مستوى 80.11 الذي يمثل خط الرقبة لنموذج الرأس والكتفين. ويعتبر التداول المستمر فوق هذا المستوى إشارة هامة على أن زخم التداول للدولار الأمريكي يتحسن بشكل إضافي.

وفي وقت لاحق اليوم، لا يوجد الكثير من البيانات الاقتصادية في السوق بشكل عام. وبالتالي سيكون تركيز تجار الفوركس موجه إلى اجتماع وزراء مالية الاتحاد الأوروبي، حيث سيتحرى السوق أي تعليقات أو التزامات بشأن خطة المساعدة المالية الجديدة لليونان. والأكثر أهمية من هذا، هو ما سيتم مناقشته خلال هذا الاجتماع حول الإجراءات الوقائية لمنع انتشار عدوى أزمة الديون إلى بقية دول المنطقة. ومن جهتنا لا نتوقع أن كون هناك قرارات حاسمة ونائية بهذا الصدد. وبعد إتمام اتفاقية مشاركة القطاع الخاص في اليونان واعتبار إعادة هيكلة الديون اليونانية كحدث ائتماني خلال الأسبوع الماضي، نعتقد أن تركيز السوق سوف يبتعد قليلا عن القضية اليونانية، بحيث تتجه الأنظار أكثر إلى قرارات السياسة النقدية من البنك الياباني والبنك الفيدرالي خلال هذا الأسبوع والى الوضع الحالي للديون في البرتغال واسبانيا. وعلى الرغم من ذلك، قد تكون هناك بعض العناوين الإخبارية حول عدم تعرض المؤسسات المالية الفردية إلى خسائر بسبب الحدث الائتماني في اليونان. . ومن غير المتوقع أن يتوقف الاتجاه الهبوطي لليورو، كما أن الدولار الأمريكي قد يظل مدعومًا حتى اجتماع البنك الفيدرالي يوم  غد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *