اخبار اقتصادية

انهيار الدولار النيوزلندي في سوق الفوركس

انهيار الدولار النيوزلندي في سوق الفوركس

شهدت جلسة التداول الآسسيوية تقلبات في الأسعار غير معتادة اليوم حيث استوعبت الأسواق التأثير الكامل لإعلانات السياسة الجديدة من الحكومات التي شُكلَت مؤخرا بقيادة حزب العمل في نيوزيلندا.

 

وشملت الاصلاحات الواسعة النطاق اضافة ولاية التوظيف الى ميثاق البنك الاحتياطى النيوزيلندى، وهى آلية لحظر غير المقيمين من شراء العقارات،  وصندوق تنمية تبلغ قيمته مليار دولار.  وكان جدول الأعمال مزيج من النهج التحفيزية وبعض المحاولات الواضحة للسيطرة على السوق وكان رد فعل التجار في أسواق العملات سيئ تجاه هذه الأخبار، مما عكس الارتفاع الأوليّ إلى مستوى 0.7000 وتراجع الدولار النيوزلندي وصولا الى نستوى  0.6925 قبل ظهور المشترين.

 

ويتعرض تجار الفوركس لقلق واضح من سياسات حزب العمل الأكثر استباقية، على الرغم من أنه من المبكر جدا معرفة ما إذا كان تأثير هذه المبادرات الجديدة سيكون له أثر ضار على تدفقات رأس المال.  وما لم يحاول حزب العمل تنظيم السوق الذي أصبح متطرفا، فسوف تعتمد  قيمة الدولار النيوزلندي  أكثر بكثير على الطلب الخارجي بدلا من السياسة المحلية.  وتحقيقا لهذه الغاية، فإن الزيادات المقترحة في الحد الأدنى للأجور يمكن أن تثبت التحفيز طالما أن النمو من الصين يسير بخطى ثابتة.

 

لدى الدولار النيوزلندي دعم فني عميق بين مستويات 0.6800 و 0.6900 ومن المرجح أن نجد بعض المشترين هناك عند اي اندفاعه للاسفل.  في الوقت الراهن قد يكون رد الفعل  تجاه هذه الخطوة مبالغا فيه، ولكن سف تراقب أسواق الفوركس دون شك أي مقترحات سياسية أخرى من حزب العمل.

 

وفي جلسة التداول الاوروبية، تفاوتت نتتائج آخر مجموعة من قراءات مؤشر مدراء المشتريات حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الصناعات التحويلية وعادل هذا التراجع في نشاط الخدمات.  وبشكل عام تراجع مؤشر مديري المشتريات المركب إلى 55.9 من 56.5 ولا يبشر هذا بالخير بالنسبة لهؤلاء المتداولين الذين يتوقعون تحول السياسة الى سياسة تميل الى تضييق السياسة النقدية من ماريو دراغي محافظ البنك المركزي الأوروبي.

 

ويتوقع بعض المحللين أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتخفيض مخصصات التسهيل الكمي بمبلغ يتراوح بين نصف مليار و 30 مليار يورو ولكن في الوقت نفسه قد يمدد البرنامج لمدة ستة أشهر.  وسوف يُنظر إلى هذه الخطوة سلبا من قبل السوق الذي تم إعداده لتخفيض برنامج التسهيل الكمي بحلول نهاية العام.  لا يزال زوج العملات اليورو/ دولار أمريكي EURUSD يشهد تحركا جيدا باتجاهين حول المستوى 1.1750 في الوقت الراهن ولكن من المرجح أن يؤدي اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس  إلى إزاحة النطاق الضيق لهذا الزوج.

 

في جلسة التداول الأمريكية اليوم سيكون جدول البيانات الاقتصادية هادئ مرة أخرى حيث سيتم الاعلان فقط عن بيانات مؤشر مديري المشتريات وهو بيان يحمل الدرجة الثانية من الأهمية، ولكن يستمر ارتفاع عوائد السندات الأمريكية  ​​في مساعدة  الدولار وإذا ارتفعت عوائد السندات لأجل 10 سنوات  فوق مستوى 2.40٪ مرة أخرى، فمن المتوقع ان يندفع الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY إلى مستوى 114.00 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.