اخبار اقتصادية

انخفاض حاد في الدولار الاسترالي وانتظار بيانات العمل الامريكية اليوم

انخفض الدولار الأسترالي بحدة في جلسة التداول الآسيوية اليوم مسجلا ادنى مستوى له عند 0.9361 بعد أن أكد جلين ستيفينز محافظ البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) على نقطة ان العملة الاسترالية كانت تجاوزت اعلى مستويات ببضع سنتات.  وفي حديثه أمام الاجتماع الأسترالي لمجتمع المعيار الاقتصادي الدولي في هوبارت، أشار السيد ستيفنز، “لئلا يكون هناك أي شك حول هذا الموضوع، دعوني أكون واضحا، مرة أخرى، إن سعر الصرف لا يزال مرتفعا بالمقاييس التاريخية”.  عندما الحكم على الاتجاهات الحالية والاتجاهات المستقبلية المحتملة فيما يتعلق بالميزان التجاري، وأن تكاليف الانتاج في استراليا لا تزال مرتفعة للغاية بالمقارنة مع اي مكان آخر في العالم، فإن أغلب المعايير تقول أنها مبالغ فيها، وليس بمقدار سنتات قليلة فقط” .

وقد قلنا يوم امس ان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) يشعر بالقلق بشكل واضح إزاء ارتفاع سعر صرف زوج العملة الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD على  الميزان التجاري الاسترالي والذي يُظهر  إشارات واضحة من التدهور، حيث اتسع العجز في الميزان التجاري الاسترالي الشهر الماضي بمقدار 10 مرات مقابل التوقعات.  ولم يكن حديث اليوم مفاجئ للسوق حيث حاول السيد ستيفينز الحد من ارتفاع الدولار الاسترالي.   ويبدو ان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)قد حدد 95 سنت  كخط فاصل ومن المحتمل ان يكون أكثر حدة في تصريحاته إن ارتفع السعر فوق هذا الحاجز.

في الوقت ذاته جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) البريطاني لقطاع الخدمات  بقراءة دون التوقعات- وهو المؤشر الوحيد من بين مؤشرات مديري المشتريات الثلاثة من بريطانيا الذي ينخفض دون التوقعات هذا الاسبوع- مسجلا مستوى 57.7 مقابل مستوى 58.3.‎ يمثل قطاع الخدمات 75% من الاقتصاد البريطاني وبالتالي فإن هذا المؤشر يعتبر هو الاكثر أهمية من بين الثلاثة، وعلى الرغم من هذا فإن رد الفعل تجاه هذه الاخبار يعتبر فاترا.  انخفض الباوند البريطاني بمقجار 20 نقطة فقط بعد الاعلان عن هذه الاخبار، حيث أخفى الرقم الرئيسي القراءات القوية المخفية.

فقد ارتفع بند الطلبيات الجديدة الى اعلى مستوى خلال 6 أشهر بينما ارتفع بند التوظيف الى مستوى 58.2 مقابل قراءة الشهر الاسبق عند 55.9.   ولا تعتبر اسواق العمل في وضع جيد في بريطانيا، حيث رأى المستطلعين ارتفاع التكاليف المنسوبة إلى رواتب وتكاليف الأجور.  وتعتبر القضية الاساسية بالنسبة لتجار الباوند البريطاني هي إذا ما سيترجم النشاط الاقتصادي القوي في بريطانيا الى ارتفاع كبير في الأجور.  وإن سادت هذه الآلية في الاشهر العديدة القادمة، فلن يكون هناك خيار أمام البنك البريطاني سوى رفع أسعار الفائدة هذا العام.

وقد ظل الاسترليني  في الوقت ذاته متماسكا دون مستوى 1.7150 حيث حوّلت الاسواق تركيزها الى تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي المقرر الاعلان عنه اليوم في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  أظهر تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP يوم أمس قوة أكبر من التوقعات بمقدار 281 ألف مقابل التوقعات بقراءة 207 ألف مما أدى الى تزايد صفقات شراء الدولار الامريكي وجرعة التفاؤل في السوق حيث ارتفعت عوائد السندات الامريكية فوق مستوى 2.60% مما دى الى ارتفاع العملة الأمريكية في جلسة التداول الامريكية.
وعلى الرغم من ان تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP لا يعتبر دقيق كمؤشر لتقييم النتيحةا لمتوقعة من تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي، ولكن إن سجل تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي قراءة فوق مستوى 200 ألف، والأكثر أهمية إن كان هناك تقدم صعودي في متوسط الأجور الاسبوعية، فمن المحتمل ان تزيد نغمةا لطلب على العملة الأمريكية لليوم الثاني على التوالي، ومن المحتمل ان يتجاوز مستوى 102.00 بحسم.

وأخيرا،  سوف يعقد البنك المركزي الأوروبي (ECB) مؤتمره الصحفي الشهري في وقت الجلسة الامريكية التي تعتبر مزدحمة بالبيانات.  وعلى الرغم من أن الأسواق لا تتوقع اي إجراءات إضافية متعلقةب السياس النقدية من دراجي ، إلا ان سلسلة البيانات الاخيرة من منطقة اليورو تدل على ان معدل النمو شاحبا ومنا لمتوقع ان يؤدي هذا الى تأكيد محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) على حقيقة ان السياسة النقدية قد تبقى متكيفة  في المستقبل القريب.  وبالتالي أي قوة في نتائج تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي والتصريحات التي تميل الى تسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB) قد تدفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى 1.3600 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.