اخبار اقتصادية

انخفاض النفط الخام الى ما دون 50 دولار

تجاهلت اسواق الاسهم العالمية ارتفاع أسعار النفط حيث انخفضت اغلب الأسهم الأساسية الى ادنى مستوياتها خلال ستة اسابيع خلال جلسة تداول يوم الخميس حيث  كان المشاركون في السوق يستعدون لاحتمالية ان يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة في الربع الثاني من العام.  وانتقل هذا التوتر الى جلسة التداول الآسيوية والتي  شعرت بالارهاق بعد المعركة الخاسرة امام معدلات كره المخاطرة، بينما ادى ارتفاع الين الياباني الى الضغط على الاسهم اليابانية.  وفي اوروبا اتخذت الاسهم الاوروبية الطريق الهبوطي نتيجة كلا من المخاوف بشأن ضعف النمو الاقتصادي في منطقة اليورو و تزايد المخاوف بشأن وضع الاقتصاد العالمي.  وفي ظل تزايد التوقعات بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد يتخذ إجراء ما على الرغم من المشهد الاقتصادي العالمي غير المريح، انخفضت الاسعار في وول ستريت أكثر ويظهر هذا بوضوح من خلال اغلاق مؤشر ستاندرد آند بور 500 على انخفاض بنسبة 0.4%.  وفي ظل ارتفاع أسعار النفط وعدم تأثير ذلك على الأسهم العالمية،  فإن هذا المزيج من تزايد التوقعات برفع سعر الفائدة الامريكية و المخاوف العامة قد يشجع المستثمرون على الابتعاد عن الاسهم و التوجه الى الأصول التي تعتبر ملاذات آممة.

مشترو الدولار الأمريكي في خطر 

كان مشترو الدولار قد تزايد عددهم خلال هذا الاسبوع بعد اللهجة التي تميل الى تضييق السياسة النقدية في محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، والتي عززت من التوقعات بشأن اتخاذ البنك الاحتياطي الفيدرالي لإجراء ما  خلال الربع الثاني.  وعلى الرغم من تحسن البيانات الامريكية، إلا أن ضعف قراءة تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي لشهر ابريل و المخاوف المستمرة بشأن الوضع الاقتصادي العالمي يعتبران أسباب كافية لعدم اتخاذ البنك الفيدرالي أي إجراء في يونيو.  ومع استمرار التفاؤل بأن يوليو قد يكون فرصة كبيرة لرفع سعر الفائدة الامريكية، قد يكون من الصعب على مشترو الدولار الامريكي أن يهبطوا على أرض آمنة و صلبة إذا ما قرر البنك المركزي الحفاظ على سياسته النقدية و عدم تغييرها حتى الربع الثاالث.  ولا بد ان نأخذ في عين الاعتبار أن المستثمرون يعتبرون على الحافة في الوقت الحالي بسبب تلك التوترات المنتشرة في الأسواق المالية بالإضافة إلى التطورات الخارجية مثل خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) و تقلب أسعار النفط و ضعف معدل النمو الاقتصادية في منطقة اليورو.  وقد  دفع مشترو الدولار الامريكي بمؤشر الدولار الى ما فوق مستوى 95.00 ولكن مع الوصول الى مرحلة الارهاق ، قد يتمكن البائعون من العودة بهذا المؤشر الى ما دون مستوى 95.00.‎

انخفاض النفط الخام الى ما دون 50 دولار

يستمر خام غرب تكساس الوسيط (WTI) في حركته غير المنتظمة مع قوة الدولار الامريكي و انقطاع العرض النفطي و ارتفاع الإنتاج من ايران و اوروبا ، الامر الذي يضغط سلبا على معدلات الثقة.  وعلى الرغم من المرونة التي يظهرها مشترو خام غرب تكساس الوسيط (WTI) مع اتجاه الاسعار الى$50، إلا أنه يبدو ان اساس هذا الانخفاض ضعيفا وقد يدفع البائعون الاسعار للاسفل اكثر.  وقد يتحول تركيز التجار في الوقت الحالي الى اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) في يونيو وإن  كانت نتيجة هذا الاجتماع هي نفس نتيجة اجتماع الدوحة فقد يدفع البائعون الاسعار باتجاه مستوى  40 دولار.  ومن المنظور الفني قد يحصل المشترون على ميزة إضافية إن تمكنت الاسعار من اختراق مستوى المقاومة 50 و الاغلاق فوقها.  وإن عادت الاسعار الى ما دون مستوى 48 دولار قد يقدم هذا المزيد من الزخم لمزيد من الانخفاض تجاه 46.50$

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *