اخبار اقتصادية

انخفاض الدولار على الرغم من عزم الفيدرالي على رفع الفائدة

كان من المفترض أن يؤدي تخطيط إدارة ترامب لخفض أسعار الفائدة وعزم مجلس الاحتياطي الفدرالي على رفع أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام أن يدفع الدولار إلى ارتفاع حاد. ولكن بدلا من الارتفاع، تراجع الدولار الأمريكي لأن المستثمرين غير مقتنعين بأن البنك الاحتياطي الفدرالي والرئيس ترامب سيتمكنان من تحقيق ذلك بما فيه الكفاية.   و على الرغم من النتائج الأفضل من التوقعات التي جاءت من تقارير الميزان التجاري و الناتج المحلي الإجمالي من الولايات المتحدة يوم أمس، و التصريح الذي أدلى به جورج وقال رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي  ( ليس عضوا مصوتا في اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة) بأنه من المناسب أن يكون هناك مزيد من الرفع التدريجي في أسعار الفائدة، إلا أن التعليقات من مشرعي السياسة النقدية الآخرين في الولايات المتحدة الأمريكية هذا الاسبوع كانت أقل تشجيعا بكثير.   وحول التخفيضات الضريبية قال وزير الخزانة ستيفن منوشين ان الرئيس ترامب لن يقبل أن يكون معدل ضريبة الشركات أقل من نسبة 20٪ بأي حال، وسيكون مستعدا للنظر فى شريحة الضرائب الرابعة.   وتشير هذه التعليقات إلى أن الخطة أبعد ما تكون عن الاكتمال وسوف يستغرق شهورا قبل الحصول على موافقة الكونغرس.  ومع توقعات الاعلان عن بيانات الوظائف بغير القطاع الزراعي في الأسبوع المقبل والتي من المتوقع أن انخفاض نمو الوظائف بسبب الأعاصير، يمكن للدولار أن تشهد تصحيحا أعمق.   يبدو أن تجار السندات يشتركون في وجهة نظرنا حيث أصبحت عوائد سندات الخزانة الامريكية فاترة بعد أن كانت عند 3 نقطة اساس . وسيتم الاعلان عن بيانات الدخل الشخصي والإنفاق الشخصي وتقرير مؤشر مديري المشتريات من شيكاغو اليوم الجمعة.  ونظرا لضعف نمو الأجور والتراجع غير المتوقع في مبيعات التجزئة الشهر الماضي، فإن تقارير اليوم تواجه مخاطر هبوطية.

 

 بعد انخفاضه لمدة 3 أيام تداول متتالية، ارتفع اليورو أخيرا مقابل الدولار الأمريكي.  واستنادا إلى مؤشرات مديري المشتريات الأخيرة في ألمانيا، لوحظ تحسن واسع النطاق في سوق العمل. وقد تحسنت البيانات الألمانية عن البطالة حيث سجلت -23 ألف مقابل -5 ألف ولكن استمرت الضغوط التضخمية في الضعف حيث سجل مؤشر اسعار المستهلك الألماني معدل 1.1% مقابل التوقعاتب قراءة 1.2%.  وادى هذا الفرق بين قوة البيانات الألمانية وضعف البيانات الأمريكية الى ارتفاع اليورو. فلا يزال هناك طلب على اليورو / دولار أمريكي حيث عاد هذا الزوج الى مستوى 1.1800 بسبب استمرار تشكك السوق في رفع اسعار الفائدة من الولايات المتحدة الامريكية في ديسمبر.

.   وبعد انتهاء اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) واعلان ترامب عن الضرائب، سوف يتحول المستثمرون الآن تركيزهم إلى تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي  واجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) لشهر أكتوبر في الأسبوع المقبل، ومن المتوقع أن يكون كل الحدثين إيجابيين بالنسبة لليورو / دولار أمريكي.   على الرغم من أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لم تشكل حكومة ائتلافية، إلا أنها ستشكلها في نهاية المطاف، وعندما يتم الإعلان عنها، ستتبخر الشكوك بالنسبة لليورو/ دولار في الانتخابات.   ولكل هذه الأسباب، من المتوقع أن يجد اليورو / الدولار الأمريكي طريقه إلى 1.1850 وربما إلى 1.19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *