اخبار اقتصادية

انخفاض الدولار بعد خيبة الآمل من البنك الاحتياطي الفيدرالي

 

اخترق الدولار الامريكي مستويات هامة للأسفل في بداية جلسة التداول الأوروبية اليوم متأثرا بما جاء به المؤتمر الصحفي في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) يوم امس والذي تردد أصداؤه في أسواق العملات. سجل كلا من اليورو و الباوند البريطاني اعلى المستويات الشهرية حيث قام التجار بتسييل صفقات شراء ادلولار الامريكي في اعقاب التعليقات الحذرة من جانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي.

وعلى  عكس توقعات السوق لم تقدم يلين أي وقت محدد للرفع المحتمل في سعر الفائدة مما يدل على أن حملة تطبيع السياسة النقدية قد يتم تأجيلها حتى مارس 2016.‎ ومع ذكرها لتباطؤ معدل النمو الاقتصادي العالمي وأن معدل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة الامريكية خلال النصف الاول من العام خالف توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي، تركت يلين مجالا للشك حول إذا ما سيقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة في سبتمبر.  وفي ظل استعداد السوق لرسالة أكثر ميلا الى تضييق السياسة النقدية  فإن نغمة حديث البنك اليدرالي يوم أمس قد تركت مشتري الدولار الامريكي في حالة من خيبة الأمل وانعكس هذا في حركة السعر اليوم.

اخترق اليورو المستوى الاساسي 1.1400 بينما اندفع الباوند البريطاني خلال مستوى 1.5900 بمساعدة القراءة الأفضل من التوقعات من بيانات مبيعات التجزئة والتي سجلت 0.2% مقابل التوقعات بقراءة 0.0%.  وكان حركة السوق ضد الدولار الامريكي واسعة النطاق فلم يتخلف أمام الدولار سوى الدولار النيوزلندي بعد أن جاء الناتج المحلي الإجمالي النيوزلندي بقراءة أقل من توقعات لسوق مما دفع هذا الزوج إلى أدنى مستويات جديدة تحت مستوى 0.6900 في بداية جلسة التداول الآسيوية.

وعلى الرغم من  عمليات البيع واسعة النطاق على العملة الأمريكية، فإن حركة السعر اليوم تدل بشكل كبير على الضغط على صفقات البيع، حيث يحاول المضاربون التخلص من صفقات شراء الدولار الضعيفة من السوق.   وأخيرا لم يكن هناك شيء مختلف في كلمات السيدة يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي يوم أمس  فقد قكرت ان الاقتصاد الأمريكي يستمر في أداءه المتفوق على مجموعة الدول الاقتصادية السبعة.  وبعد ضعف معدل النمو الاقتصادي في النصف الأول من العام فمنا لمتوقع ان يتعافى بقيادة الارتفاعات المستقرة في معدل الأجور حيث تستمر اوضاع العمل في التحسن.  وبالتالي لمنع أي صدمة خارجية على النظام المالي العالمي من المرجح أن يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة قبل نهاية العام، على الرغم من ان موعد بدء رفع الفائدة في سبتمبر يبدو الآن أقل احتمالية بعد المؤتمر الصحفي الذي انعقد يوم امس.

واليوم سوف يتم الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) من الولايات المتحدة الامريكية بالاضافة الى معدلات الشكاوى من البطالة الاسبوعية ، إلا أن الضغط على صفقات البيع في كامل قوته الآن وبالتالي من المحتمل ان تحاول صفقات بيع الدولار الاندفاع الى مستوى 1.1500 في اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD و الى مستوى 1.6000 في الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD قبل نهاية الاسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.