Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

انخفاض الدولار الأمريكي بعد محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي

انخفاض الدولار الأمريكي بعد محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي

 

 فشل محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي لشهر سبتمبر في إثارة إعجاب السوق، وبينما تمكن زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY من الحفاظ على ارتفاعاته، انخفضت العملة الأمريكية بحدة مقابل جميع العملات الأساسية.  وقد ادى هذا الضعف الى ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD فوق مستوى 1.1850 وساعد هذا على إغلاق جلسة نيويورك يوم أمس عند اعلى ارتفاعات في اليوم.  كما ادى ضعف الدولار الى ارتفاع الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD فوق مستوى 1.32 و الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD إلى ما دون مستوى 1.25.  ولنجعل الأمور أكثر وضوحًا ، لم يكن محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي يميل الى تسهيل السياسة النقدية.   وطبقا للتقرير فان “العديد من مسئولى البنك الاحتياطي الفيدرالى يرون أنه ينبغي رفع سعر الفائدة هذا العام مرة اخرى” لانهم لا يرون ان هناك عواصف تخرق الاقتصاد.  ورأوا أيضا ارتفاع في الأجور، مما يساعد على تعزيز التضخم في المستقبل.   المشكلة الوحيدة هي أن العديد من المسؤولين في البنك الاحتياطي الاتحادي كانوا قلقين من أن التضخم المنخفض ليس انتقالي “، وأراد عدد قليل تأجيل رفع أسعار الفائدة حتى يصبح التضخم اعلى.   على الرغم من أن العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي لم ترتفع بعد محضر اجتماع الاحتياطي الفدرالي، إلا أن هذا الخط المحدد كان كافيا لإثارة الشكوك بين تجار العملات وسندات الخزانة.  وفي الأسبوع الذي منعت فيه التوترات الكورية الشمالية الدولار من الارتفاع، كان غياب الميل الى تضييق السياسة النقدية بشكل لا غبار عليه في محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بمثابة عذر لجار الفوركس لدفع الدولار الأمريكي للأسفل.  ومن المرجح أن يسوء الموقف مع كوريا الشمالية أكثر في في الأيام  / أسابيع القادمة حيث قال مع وزير الخارجية الكوري أن دونالد ترامب “قد نزع فتيل الحرب” و “نحن بحاجة إلى تسوية النتيجة النهائية، مع اطلاق النار، وليس الكلمات “.  نحن نتوقع أن نرى ضعف في الدولار اليوم وربما إلى الغد قبل ان تتماسك حركته مع انتظار بيانات  التضخم يوم الجمعة وتقارير مبيعات التجزئة.   فمن المقرر أن تصدر اليوم أسعار المنتجين وتقرير مطالبات البطالة الأسبوعية، ولكن هذه الأرقام لا تميل إلى أن يكون لها تأثير كبير على العملة.   ومن المتوقع أن ترتفع مبيعات التجزئة ومؤشر أسعار المستهلكين من جهة أخرى، الأمر الذي من شأنه أن ينهي تراجع الدولار مع  نهاية الأسبوع.

 

 كانت العملة الأفضل أداء يوم امس هي اليورو، الذي تجاهل تماما من مشاكل كاتالونيا السياسية.  ويبدو أن المستثمرين قد أحبوا رد فعل  رئيس الوزراء الاسباني راجوي تجاه استقلال المنطقة.  وقد منح راجوي الحكومة الكاتالونية 8 أيام لإسقاط طلب استقلالها أو أنه سيلغي استقلاليتها السياسية ويحكم المنطقة مباشرة.  وكان هناك الكثير من الارتباك امس عندما وقع رئيس كاتالونيا على اعلان استقلالى ولكنه علق بعد ذلك اثار الاعلان لبضعة اسابيع بينما شارك فى حوار مع الحكومة الاسبانية.   ومن ناحية أخرى، يحق للحكومة الإسبانية أن ترفض قبول الدستور أو رفضه.  إذا أنهى راجوي الحكومة وفرض سيطرته على كتالونيا، فإنه سيسبب قدرا كبيرا من الصراع الداخلي ولكن قد تنظر الأسواق على انه رفض لتفريق اسبانيا مما قد يكون أمر إيجابي لليورو.  مع استعداد البنك المركزي الأوروبي للحد من التحفيز في نهاية الشهر، هناك مجال لتحقيق مكاسب أكثر في اليورو.   وسيكون الحدث الأكثر أهمية اليوم الخميس هو خطاب رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي. ونظرًا إلى أنه سيشارك في لجنة السياسة النقدية، قد يكون من الصعب عليه تجنب الحديث عن سياسة البنك المركزي الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *