اخبار اقتصادية

اليورو يرتد للاعلى على الرغم من ضعف بيانات IFO لمناخ العمل الألماني

انخفض اليورو في بداية الجلسة الاوروبية اليوم بسبب ضعف قراءة مؤشر IfO الألماني، ولكن سرعان ما ارتد هذا الزوج من انخفاضه للاعلى وارتفع فوق المستويات التي كان عليها قبل هذه الاخبار وارتفعت معدلات الطلب على ازواج اليورو.

انخفض اليورو/ دولار بعد هذه الاخبار مباشرة الى ادنى مستوى له عند 1.2953 بعد ان جاء مؤشر IFO بقراءة دون التوقعات عند مستوى 104.4 مقابل التوقعات بقراءة 106.4، بينما انخفض بند التوقعات المستقبلية في هذا المؤشر الى مستوى 107.2 مقابل التوقعات بقراءة 109.5. وكان هذا هو الشهر الثاني على التوالي التي ينخفض فيه مؤشر ثقة رجال الاعمال ، حيث زاد من الضغط السلبي على معدلات الثقة  تراجع معدل الطلب والطقس البارد غير المعتاد.

 وقد أظهر مؤشر IFO  بشكل واضح ان القطاع الصناعي في ألمانيا يستمر في مواجهة عقبات، وأكد على أن التباطؤ في هذا القطاع كما جاءت بيانات يوم امس عن مؤشر مديري المشتريات التي جاءت اضعف من التوقعات ايضا.  وتوجد الان احتمالية قوية بأن ينكمش الناتج المحلي الاجمالي الألماني خلال الربع الاول من العام، حيث بدأت الصدمات من الدول الطرفية في منطقة اليورو في الانتقال الى اكبر اقتصاد في منطقة اليورو وهو الاقتصاد الألماني.

 ومن المثير للسخرية ان هذه البيانات الاقتصادية الضعيفة لم يكن لها تأثير سلبي على اسواق الدخل الثابت، حيث كان اداء اسواق السندات الاسبانية والايطالية جيدا خلال الايام الماضية.  وتأتي اغلب قوة سوق الائتمان من التوقعات بأن المشترين اليابانيين وربما الصينيين أيضًا قد يقومون بتنويع محافظهم الاستثمارية ويسعون الى اصول ذات عوائد اعلى. وهذه الآلية في التدفقات المالية لرؤوس الاموال كان لها تأثير معادل للبيانات الاقتصادية السيئة التي جاءت من منطقة اليورو، وقدمت بعض الدعم لزوج العملة اليورو/ دولار أمريكي.

وعن إذا ما سيستمر هذا الدعم لليورو، فسوف يحدد هذا محور تركيز الاسواق التالي وهو اجتماع البنك المركزي الاوروبي الاسبوع الماضي والذي من المتوقع في الوقت الحالي ان يقوم فيه البنك باتخاذ قرار بقطع سعر الفائدة، حيث يحاول البنك المركزي تحفيز معدلات الطلب في المنطقة. الا ان العديد من المحللين يشعرون بأن قطع سعر الفائدة وحده سيكون له تأثير محدود ويقولون ان البنك المركزي الاوروبي سيحتاج لاتخاذ إجراءات غير تقليدية لتكون أكثر حسما وحدة، لتكون بداية انطلاق حقيقية لاقتصاد منطقة اليورو. في الوقت ذاته، لا تزال الارتداد الصعودي لزوج العملة اليورو/ دولار أمريكية غير ذات قوة كبيرة وقد يشهد هذا الزوج المزيد من الانخفاضات إن لم تتحسن البيانات الاقتصادية الاوروبية قريبا.

من ناحية اخرى، ارتد الدولار/ ين ياباني من انخفاضه الذي شهده يوم امس ويعود الان للاتجاه الى مستوى 99.50. الا ان هذا الزوج لا يزال يواجه مقاومة عند مستوى 100.00. وطالما طالت فترة بقاء هذا الزوج فوق مستوى 99.50 كلما زادت فرصه لضرب نقاط وقف الخسارة المحيطة بمستوى 100.00 حيث لا تزال نقاط وقف الخسارة وعقود الاوبشن تحمي هذا المستوى الى الان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.