اخبار اقتصادية

اليورو يختبر مستوى 1.0600 مع تفكير البنك الأوروبي في التسهيل الكمي غير التقليدي

 انخفض اليورو صباج جلسة التداول الأوروبية اليوم، حيث تراجع لاختبار مستوى 1.0600 مرة اخرى في اعقاب ما جاء عن وكالة “رويترز” الإخبارية بأن البنك المركزي الأوروبي (ECB) يفكر في زيادة الرسوم المصرفية على مرحلتين كما انه يشتري الأصول الاكثر غرابة وذلك في محاولة منه لتحريك اقتصاد منطقة اليورو عبر برنامج التسهيل الكمي الحاد الجديد.

ووفقًا لـ “رويترز”، فكر المسؤولين في البنك المركزي الأوروبي (ECB) في احتمالية تقديم هيكل لزيادة المصاريف المصرفية على مرحلتين للبنوك، مما يساعد على زيادة النقد في الودائع في الميزانية العمومية للبنك المركزي الأوروبي.  ويناقش البنك المركزي إجراءات غير تقليدية مثل شراء الديون المُعاد تجميعها والتي تحمل خطر أكبر بعدم سدادها .

ومن الواضح في تقرير رويترز أن السلطات النقدية في منطقة اليورو قررت استخدام كل أداة ممكنة في جعبتها لتحفيز الائتمان والتقليل من الضغوط الركودية التي تستمر في الإضرار بالمنطقة.  وقد يكون هناك دليل على ان مثل هذه الأساليب قد ظهر تأثيرها بالفعل، حيث أظهرت مؤشرات مديري المشتريات هذا الأسبوع أن معدل النمو لا يزال فوق خط الـ 50 والذي يعتبر الخط الفاصل بين الانكماش والتعافي.

وبالنسبة لتجار العملات، فإن مثل هذا الحديث يعزز من فكرة التباعد بين السياسات النقدية في البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الاحتياطي الفيدرالي، وبالتالي دفع التجار بزوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD هذا الصباح تجاه مستوى 1.0600 وهو أدنى مستوى أسبوعي له. ويجد هذا الزوج نفسه بين 1.0500-1.0600 وتمثل هذه المنطقة أدنى المستويات التي سجلها هذا الزوج خلال عدة اعوام، والتي كان قد اختبرها في هذا العام وسوف يختبرها الىن بدون شك.

قد تتفاقم الحركات السعرية خلال هذا الأسبوع بسبب انخفاض معدلات السيولة في السوق، حيث ستبدأ أجازة عيد الشكر بعد اليوم و من المحتمل ان تتباطأ التدفقات المالية.  أما عن البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية فسوف يتم الاعلان عن طلبيات السلع المعمرة و معدلات الشكاوى من البطالة الأسبوعية وبيانات الإنفاق الشخصي.

من المتوقع ان تسجل بيانات الإنفاق الشخصي من الولايات المتحدة الامريكية ارتفاع بنسةب 0.3% من 0.1% التي سجلتها في الشهر الاسبق، وفي حالة تسجيل اي ارتفاع يفوق التوقعات فسوف يزيد ذلك من ارتفاع الدولار الامريكي، حيث  ستزداد قناعة الأسواق برفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر.  ولكن إن سجلت هذه البيانات قراءة دون التوقعات  فسوف يشكك ذلك في سيناريو شهر ديسمبر خاصة في ضوء ضعف بيانات ثقة المستهلك يوم أمس.  وإن شعرت الأسواق بأي مشكلة مع افتراض رفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر، فقد تنعكس حركة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD سريعًا كما بدأت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *