اخبار اقتصادية

اليورو يتجاهل نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي

اليورو يتجاهل نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي

 

 على الرغم من قوة تقرير مبيعات التجزئة من الولايات المتحدة الأمريكية، كن هناك القليل من الاتساق في أداء الدولار الأمريكي اليوم. وتراجع تداول العملة الأمريكية مقابل الين الياباني و الاسترليني و الفرنك السويسري و الدولار الأسترالي ولكن ارتفع تداوله مقابل اليورو و الدولار الكندي و الدولار النيوزلندي.  لم ترتفع مبيعات التجزئة الامريكية مرتين فوق التوقعات فقط، وإنما ارتفعت القراءة المُعدلة لهذا التقرير لشهر أكتوبر.   ولم يكن هناك شيء سلبي في تقرير يوم أمس ، حيث أدى ارتفاع الأجور الى قوة ارتفاع معدلات الطلب خاصة في موسم التسوق في الأجازات. وباستثناء السيارات والبنزين، ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة % وهي أقوى زيادة خلال ما يزيد عن ثلاث أعوام. وسجلت معدلات الشكاوى من البطالة قاني أقل قراءة لها منذ 1973، وبالتالي من المفترض ان يرتفع الدولار على كافة القطاعات.  وبينما حصل الدولار الأمريكي على دعم في البداية ، إلا أنه تخلى عن هذه الارتفاعات مع مرور اليوم. وتعتبر حقيقة أن حدث اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) قد انتهى بالفعل هي التفسير الوحيد لغياب الحماسة بين مشتري الدولار الأمريكي الذين لم يروا أن لتقرير المبيعات تأثير كبير على سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي،  حيث لن يتم عقد اجتماع آخر عن السياسة النقدية حتى شهر مارس القادم.  وعلى الأساس الفني، سيدو أن الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY عُرضَة للتصحيح ومن المحتمل اختراقه لمستوى 112.00.

 

 في الوقت ذاته، كان إعلان السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB) هو الحدث الاكبر خلال يوم أمس.  وكم اكان متوقعًا قرر البنك المركزي الأوروبي (ECB) الحفاظ على أسعار الفائدة بدون تغيير وحسّن من توقعاته الخاصة بمعدلات النمو الاقتصادي.  يرى البنك الأوزروبي في الوقت الحالي أن اقتصاد منطقة اليورو بتوسع بنسبة 2.4% هذا العام مقابل توقعاته السابقة عند 2.2%  ورفعوا من توقعاتهم الخاصة بمعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لعام 2018 إلى 2.3% مقابل توقعاته السابقة عند 1.8%.  وتتوافق هذه التوقعات الاعلى الخاصة بمعدلات النمو مع توقعات تقرير IFO والارتفاع الأخير في مؤشرات  من منطقة اليورو.  كما رفع البنك المركزي الأوروبي (ECB) من توقعاته الخاصة بمعدل التضخم للعام القادم ولكنه ترك توقعاته الخاصة بالتضخم لهذا العام بدون تغيير.   ارتفع اليورو في اعقاب تفاؤل ماريو دراجي ولكنه غير قليلاً من لهجته عندما اعترف بأن التضخم قد يتباطأ في الأشهر القادمة. وبينما كانت رسالة دراجي تميل بشكل أكبر على البثعد عن السياسة النقدية الميسرة بدرجة أكبر مما توقع السوق، إلا أن خلاصة ما قاله يدل هو انه على الرغم من تحسن الاقتصاد إلا ان البنك ليس لديه خطط لرفع أسعار الفائدة في أي وقت قريب.   وكرر دراجي قوله بأن أسعار الفائدة ستبقى كما هي بدون تغيير حتى إنهاء برنامج التسهيل الكمي، وبالتالي سيكون أول رفع من البنك المركزي الاوروبي بعد إنهاء البنك الاحتياطي الفيدرالي لتضييق السياسة النقدية في 2018، ويفسر هذا السبب وراء انخفاض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD دون مستوى 1.18.  وقرر البنك السويسري الحفاظ على أسعار الفائدة بدون تغيير وحسّن من توقعاته الخاصة بمعدل النمو وتوقعات التضخم. ومع أخذ هذا في عين الاعتبار، لا يزال البنك السويسري يريد رؤية الفرنك السويسري عند مستويات أقل كما يرغب في التدخل في العملة إذا تطلب الأمر.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.