اخبار اقتصادية

اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD يخترق مستوى 1.07

اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD يخترق مستوى 1.07

 

 رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة للمرة الأولى هذا العام بمقدار 25 نقطة أساس، وتأرجحت حركة  الدولار الأمريكي.  وبمراقبة حركة السوق بشكل عارض،سيبدو أن حركة السعر هذه  غير متوقعة ولكن بالنسبة لأمثالنا، فهم يعلمون أن السوق قد أراد تصريحات تميل الى تضييق السياسة النقدية بشكل  لا لبس فيه من جانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي، عندما فشلت في جعل التداول واضحا.   كان الدولار الأمريكي يتعرض لضغوط طوال الصباح يوم أمس مع اقبال المستثمرين على جني الأرباح قبل هذا الحدث الرئيسي .  وقد تجاهل  المستثمرين تماما رفع سعر الفائدة، مع التركيز بدلا من ذلك على  رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي كاشكاري.   فلم يكن قرار رفع أسعار الفائدة يوم أمس  بالإجماع حيث كان كاشكاري يفضل ترك أسعار الفائدة دون تغيير هذا الشهر.   وعلى الرغم من أن البنك المركزي رفع مستوى توقعات النمو والتضخم وقلل من تقديرات البطالة، ولكن في المقابل، يرى مسؤولو البنك الاحتياطي الفيدرالي أن المناسب أكثر هو رفع أسعار الفائدة مرتين هذا العام.  وأصاب مشترو الدولار خيبة اكل لأن البنك لم يغير توقعاته لرفع سعر الفائدة ثلاث مرات بعد رفعه له يوم أمس، ولم تكن جانيت يلين تميل الى تضييق السياسة النقدية بالقدر الكافي الذي يمكن انقاذ الدولار معه.   وفي حين تحدثت يلين بشكل إيجابي عن سوق العمل ومؤشرات ثقة رجال الاعمال ، إلا أنها شعرت أيضا أن لم يتغير الكثير منذ ديسمبر الماضي.   ول تقدم أي شيء  سوى قولها أم رفع سعر الفائدة ثلاث مرات مؤهلة لأن تكون تدريجية  وانهم يتوقعون ان تبقى السياسة  متكيفة لبعض الوقت.   يمكن أن نرى خيبة أمل في الأسواق المالية ليس فقط بسبب الانخفاض في الدولار، وإنما بسبب أيضًا انخفاض عوائد سندات الخزانة الامريكية لأجل 10 سنوات بمقدار 10 نقطة اساس، وتغيرت العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي من وضعها لفرصة بنسبة 60 في المائة لصالح رفع سعر الفائدة  في يونيو  لتكون فرصة بنسبة 46٪ فقط.   ويمكن حدوث مزيد من الانخفاض في الأيام المقبلة في نسبة هذه الفرصة،  حيث أن يقوم تجار السندات بتعديل توقعاتهم في ضوء التعليقات الصادرة من يلين وآخر البيانات الاقتصادية.  في حين استمر ارتفاع مبيعات التجزئة ومؤشر أسعار المستهلك ، فإن وتيرة النمو على الجبهتين كانت أبطأ بشكل ملحوظ في شهر فبراير مقارنة بشهر يناير.   وانخفض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  خلال مستوى 114 بسهولة ويبدو أنه يستعد لاختبار 113.00.

 

 قد يصل تداول اليورو إلى أعلى مستوى له عند 1.08 في الأيام المقبلة على خلفية تصريحات يلين والخسارة التي تكبدها خيرت فيلدرز وحزب الحرية الذي ينتمي اليه.  ولا نزال في انتظار النتائج النهائية ولكن يظهر من استطلاعات الرأي  تقدم الحزب الليبرالي بهامش جيد.   بينما أشار البعض في استطلاعات الرأي إلى اقتراعات الخروج غير الصحيحة   لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) والسباق الئاسي الأمريكي،  إلا أننا لا نزال نعتقد أن النتيجة النهائية تؤكد النتائج الأولية.  وقد ارتفع تداول اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD على خلفية هذه النتائج وقد يؤدي التأكيد النهائي إلى دفع العملة إلى 1.0750 مع حركة أقوى  خلال جلسة التداول الاوروبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *