اخبار اقتصادية

الين الياباني يمتد في ضعفه بعد تأجيل ضريبة المبيعات اليابانية

 

وأخيرا صدر البيان الرسمي أول أمس من آبي رئيس الوزراء الياباني.  أجل آبي الدورة الثانية من رفع ضريبة المبيعات من أكتوبر 2015 إلى أبريل 2017، حيث أظهرت البيانات أن التعافي الاقتصادي الياباني لا يزال هشَا للغاية وقد لا يتحمل زيادة إضافية في الضرائب. من المتوقع ان يتم حل البرلمان الياباني يوم الجمعة، وأن تنعقد انتخابات مبكرة في شهر ديسمبر.  وبعد اجتماع البنك الياباني، حافظ صناع السياسة النقدية على معدل التسهيل السنوي عند 80 تريليون ين ياباني بنتيجة تصويت 8 مقابل 1.  اخترق الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  القمة المزوجة أول امس عند 107.05, مختبرا المقاومة فوق مستوى 107.50. وقد زاد الزخم الصعودي على كافة القطاعات، ارتفع اليورو/ ين ياباني الى مستوى 147.38. وبينما أدى التأخير في رفع ضريبة المبيعات  الى دفع الين الياباني للاسفل، من المتوقع ان تبدأ الانتخابات مبكرة في ديسمبر في ضخ القلق بشأن مستقبل سياسات آبي رئيس الوزراء الياباني.  من هنا نجد أننا نتجه الى مرحلة حرجة في اليابان.  ماذا إن فشل الائتلاف الحاكم في الحصول على الاغلبية؟  ماذا إن تم إسقاط آبي؟  هل نقترب من نهاية سياسات آبي؟ إذا كانت الإجابة نعم، فما التالي؟ نعتقد ان التوترات السياسة سوف تكون تحدي بالنسبة لبائعي الين الياباني وستبني مقاومة قوية قبل 120.

القلق السياسي يرتفع قريبا

 فقد الين الياباني ما يزيد عن 45% مقابل الين الياباني منذ ان تولى شينزو آبي منصب رئيس الوزراء في نهاية 2012. وضع آبي برنامج جذري، والمعروف باسم “أبينوميكس” أو سياسات آبي لمكافحة التضخم الذي دام أكثر من عشر سنوات  في اليابان. تعتمد سياسات آبي على ثلاث محاور: تسهيل حاد في السياسة النقدية، وتحفيز مالي، وإصلاحات جذرية.  إذا أدى تراجع الين الياباني بشكل حاد الى دفع أسعار المستهلكين الى الاعلى الربع الأول من عام 2014، فإن للتحسن البطيء في الصادرات وركود نمو الأجور هي أمور ذات أهمية أكبر مما كان يعتقد في استهلاك الأسر في أعقاب أول زيادة في ضريبة المبيعات في شهر أبريل الماضي.

وفي ظل التدهور الكبير في سياسات آبي بعد رفع ضريبة لمبيعات في أبريل 2014 (من 5٪ إلى 8٪)، فإن تأجيل الخطوة الثانية من زيادة ضريبة المبيعات (من 8٪ إلى 10٪) هي على الأرجح قرارا حكيما وقرار متوقعة من الزعيم الشعبي ابي .  في المؤتمر الصحفي أول أمس، أعلن آبي أنه لن يكون هناك تأجيل آخر في رفع ضريبة المبيعات، بينما أصر على ان اليابان لا بد ألا تفقد الفرصة للخروج من دائرة الركود.  تتجه اليابان الآن الى انتخابات مبكرة ويقول آبي رئيس الوزراء الياباني أنه سوف يستقيل في حالة فشل الائتلاف الحاكم في الحصول على الأغلبية.   والحقيقة أننا نرى احتمالية أقل في هذه النتيجة.  ولكن إن فشل الائتلاف الحاكم في الفوز في انتخابات ديسمبر، فسوف يتم فهم هذا مباشرة على انه رفض لسياسات آبي وسوف يتسبب في أذى واضح في توقعات التضخم والإضرار بالاتجاه الهبوطي للين الياباني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.