اخبار اقتصادية

المفاوضات اليونانية لا تزال معلقة

أصاب الجلسة الآسيوية القليل من الاضطراب عندما أعلنت احد وكالات الأنباء عن بيانات خاصة بمؤشر أسعار المستهلك الصيني مبكرًا بشكل غير صحيح، بينما جاءت أهم العناوين الإخبارية الخاصة باليونان لتدل على أن الاجتماع الأخير قد انتهى بشكل غير حاسم، إلا انه تم إبلاغ السوق في وقت لاحق انه لا يوجد سوى قضية واحدة لم تحل.

بدأ اليورو التداول بنغمة ضعيفة حيث سمعنا أن الاجتماع الأخير بين أعضاء التحالف اليوناني قد انتهى بدون التوصل إلى اتفاق نهائي. وكان هذا كافيًا لدفع اليورو/ دولار إلى الانخفاض بمقدار 40-50 نقطة قبل أن يتبين انه قد تم إحراز تقدم بالفعل وأنه لم يعد هناك سوى الاتفاق الخاص تخفيض المعاشات وبالتالي عاد اليورو إلى الارتداد للأعلى.

وكان الخبر الرئيسي الذي نشرته الجارديان البريطانية بأن اليونان قد اتفقت على شروط المساعدة المالية هو شرارة ارتداد اليورو/ دولار أمريكي من أدنى مستوياته للأعلى، على الرغم من أن تفاصيل المقال لم تحوي شيء جديد بالمقارنة مع ما هو معروف). على الرغم من ذلك، ارتد اليورو للأعلى مسجلا مستويات جديدة خلال يوم التداول وتوقف هناك لبقية الجلسة.

ومن ناحية أخرى صدرت بيانات التضخم اليونانية لشهر يناير في وقت مبكر عن ما هو متوقع، والتي جاءت بقراءة أعلى من التوقعات وأعلى من قراءة الشهر السبق، الأمر الذي هدّأ من حماسة المشترين إلى حد ما ولكن تبين أن البيانات التي تم الإعلان عنها هي بيانات قديمة وبالتالي عاد التجار عن موقفهم وانتظروا البيانات الفعلية، والتي جاءت بقراءة أعلى حتى من تلك القديمة، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلك الصيني إلى 4.5% كمعدل سنوي من 4.1% (مقابل التوقعات بقراءة 4.0%)، وهو الارتفاع الأول خلال 6 أشهر، وكان الارتفاع الأكبر في أسعار الأغذية. فقد ارتفع أسعار الأغذية بنسبة 10.5% كمعدل سنوي بينما ارتفعت السلع غير الغذائية بنسبة 1.8%. بينما انخفض مؤشر أسعار المنتجين إلى 0.7% كمعدل سنوي من 1.7%. وعلى الرغم من أن نشاط المستهلك المرتفع مرتبط باحتفالات السنة القمرية الجديدة في الصين ، إلا أن ارتفاع هذا المؤشر فتح الباب لاحتمالية المزيد من تسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي الصيني.

وقد سادن نطاقات التداول المحدودة في الجلسة الأوروبية والأمريكية، حيث انتظرت الأسواق أي تطورات في محادثات اليونان المستمرة. وقد تمكن اليورو/ دولار أمريكي من الوصول إلى أعلى مستوى خلال 2012 قبل أن يتماسك، حيث قالت الفينانشيال تايمز أن ألمانيا تريد أن تؤخر اغلب المساعدات المالية لليونان، ولكن لم يكن لذلك سوى تأثير محدود. بالإضافة إلى ذلك، رفض البنك المركزي الأوروبي ما ورد في وول ستريت جورنال بأن البنك قد قرر المساهمة في إعادة هيكلة الديون اليونانية. وقد ارتفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني فوق مستوى 77.0، واستغل المصدرين اليابانيين هذا بوضع عروض كبيرة.

لم يكن هناك سوى تقرير واحد فقط عن الاقتصاد الأمريكي، حيث ارتفعت الموافقات على القروض العقارية بنسبة 7.5% من -2.9% الذي كان عليه الأسبوع الماضي. وسجلت المنازل الكندية المبدؤ بناؤها أضعف من الشهر السابق، إلا أنها كانت قراءة أفضل من التوقعات، وعلى الرغم من ذك ظل الدولار الكندي في نطاق ضيق. وقد أغلقت وول ستريت بشكل ايجابي على نحو طفيف وسط ضعف أحجام التداول، حيث ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.04%، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بور بنسبة 0.22% وارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 0.41%.

أهم الأخبار الاقتصادية المنتظرة
– ثقة المستهلك الياباني
– طلبيات الأدوات الآلية اليابانية.
– ثقة المستهلك السويسري
– أسعار المنازل السويدية
– الإنتاج الصناعي البريطاني
– الميزان التجاري البريطاني
– قرار سعر الفائدة من البنك المركزي البريطاني
– قرار سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي
– مؤشر أسعار المنازل الجديدة
– مؤشر أسعار المنازل الجديدة
– المعدلات الأسبوعية للشكاوى من البطالة الأمريكية
– مخزونات البيع بالجملة في أمريكا
– تقييم الناتج المحلي الإجمالي البريطاني من NIESR

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *