اخبار اقتصادية

المخاطر الجيوسياسية تؤثر بقوة على سوق الفوركس، وترقب شهادة يلين خلال ساعات قليلة

ارتفعت معدلات كره المخاطر في سوق الفوركس مع بداية جلسة التداول الاوروبية اليوم بعد تسارع التوترات بين روسيا وأوكرانيا، مما أثار الارتفاعات في الين الياباني والفرنك السويسري. لا يزال الوضع في أوكرانيا متوترًا بعد أن اعلنت روسيا  ألعاب عسكرية واسعة النطاق واستيلاء المتظاهرين المواليين لروسيا على على مبنى البرلمان الإقليمي في شبه جزيرة القرم. أصدرت أوكرانيا تحذيرا شديد اللهجة إلى المبعوث الروسي أنه سيتم اعتبار أي توغل في الأراضي الأوكرانية على أنه عملا من أعمال العدوان. امتدت التوترات المتزايدة  إلى سوق الفوركس FX مع انخفاض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY   خلال مستوى 102.00 الدعم بينما  تراجع اليورو/ فرنك سويسري EUR / CHF في غضون بضع نقاط من مستوى الدعم الرئيسي 1.2150. وإن تسارع الصارع وبدأت أوكرانيا في الاقتراب من حرب أهلية، فسوف تتسارع معدلات كره المخاطر ومن المحتمل أن تمتد إلى أصول أخرى مثل الأسهم.  وعلى الرغم من انه يبدو في الوقت الحالي انه من غير المحتمل أن تلجأ روسيا إلى حل عسكري في هذا الصراع، فإن الأحداث في أوركانيا تتسارع وكما هو الحال في اندلاع العمليات الجيو سياسية، فإن الامور تبقى عائمة مع عدم وجود درجة كبيرة من الوضوح حتى يظهل حل نهائي للاحداث. وعلى الجانب الاقتصادي، جاءت البيانات الاسترالية بنتائج هبوطية مفاجئة، حيث  جاء معدل نفقات الأموال بالقطاع الخاص – والذي يعتبر المقياس الأساسي  للاستثمار- بانخفاض بنسبة 5.2% مقابل التوقعات بانخفاضه بنسبة 1.0%. وقد أدت هذه الأخبار إلى انخفاض الدولار الأسترالي إلى ادنى مستوى له عند 0.8902، حيث بدأ التجار في القلق من أن البنك الاحتياطي الاسترالي قد يعود إلى السياسة النقدية المتكيفة بعد أن غير موقفه أخيرًا إلى الموقف الحيادي، وذلك غن تدهور معدل النمو الاسترالي. ويدل الانكماش الحاد في الاستثمار أن قطاع التعدين الاسترالي في تراجع واضح وأن بعض البنوك مثل “سيتي” قد بدأت في تقليل توقعاتها الخاصة بالناتج المحلي الإجمالي لعام 2014. وفي الوقت ذاته لا يزال الدولار الاسترالي في حالة العرض خاصة مقابل الدولار النيوزلندي، حيث اخترق الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي مستوى الدعم الأساسي عند 1.0700. وفي أوروبا جاء مؤشر أسعار المستهلك (CPI) الألماني بقراءة اقل من التوقعات وتسبب هذا بالضغط على اليورو بالاضافة الى الضغط الذي تسبب فيه الصراع المستمر في أوكرانيا. انخفض هذا الزوج دون مستوى 1.3650 ولكنه ظل مستقرًا نسبيا خلال جلسة لندن وسنرى إذا ما سيقوم البنك المركزي الأوروبي (ECB) باتخاذ أي إجراء في الاجتماع القادم له. جاء معدل البطالة الألماني بقراءة أفضل من التوقعات، حيث سجل قراءة -14 ألف مقابل التوقعات بقراءة -10 ألف ممما يدل على ان اكبر اقتصاد في أوروبا مستمر في خلق وظائف جديدة بمعدل جيد للشهر الثالث على التوالي. قد يكون هذا هو السبب الاساسي وراء بقاء البنك المركزي الأوروبي (ECB) بدون ميل لتغيير السياسة النقدية في الوقت الحالي. وفي الجلسة الأمريكية اليوم، ستتحول الأنظار إلى  شهادة جانيت يلين  وقد يكون هناك أي تغيرات في لهجتها بالمقارنة مع تصريحاتها التي ادلت بها في مجلس النواب منذ اسبوعين.  سيكون التجار متشوقين لسماع إذا ما ستبقى يلين على مسارها فيما يعلق بتقليص برنامج التسهيل الكمي أن أنها ستلمح إلى أن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد يحافظ على التحفيز الاقتصادي لفترة أطول  لمساعدة الاقتصاد الامريكي على التعافي من الأحوال الجوية السيئة في الآونة الأخيرة.  وأي إفادة بتأجيل تقليص مشتريات الاصول قد يدفع الدولار الامريكي للأسفل مقابل الين الياباني مع احتمالية أن يختبر هذا الزوج مستوى 101.00 كرد فعل على هذا الإجراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.