اخبار اقتصادية

اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) تفشل في اعطاء الثقة للاقتصاد العالمي

 

تلقت الصقة في الاقتصاد العالمي صفعة أخرى يوم أمس عندما أحبط البنك الاحتياطي الفيدرالي المشاركين في السوق برفضة لرفع سعر الفائدة، حيث ترك أسعار الفائدة الامريكية بدون تغيير.  وبينما تراجعت التوقعات ببدء رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي في شهر سبتمبر ، وذلك في أعقاب الاضطرابات الأخيرة في الأسواق المالية، إلا أنه لا يزال هناك تفاؤل بأن البيانات الاقتصادية الأمريكية كانت قوية بما يكفي لتبرير رفع أسعار الفائدة، ، الأمر الذي من شأنه أن يقدم الثقة في الاقتصاد العالمي مع دفعة قوية.

 والحقيقة ان قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي وعدم الالتزام بتوقيت البدء فعليا في رفع سعر الفائدة الامريكية سيكون مثابة تهديد كبير لرغبة المستثمر في شراء الدولار الأمريكي USD، مما يعني ان هناك المزيد من الضغط سيكون مفروضًا على البنك الياباني و البنك المركزي الأوروبي (ECB) لزيادة التحفيز الاقتصادي كما سيمنع المستمرين من شراء عملاتهم.   ويبدو أيضا بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد انحرف بعيدا عن التزامه السابق بأن يكون رفع سعر الفائدة معتمد على البيانات الاقتصادية، وهذا يعني أن التطورات العالمية تمثل مصدر قلق كبير بالنسبة للبنك المركزي الأمريكي  وبالتالي سيتعرض الدولار للضغط في كل مرة تظهر فيها مخاوف بشأن معدل النمو الاقتصادي العالمي.

وقد أشار البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن الضعف الاقتصادي العالمي قد لعب دور اساسي في تأجيل رفع سعر الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية، وكانت هذه الاشارة قد أضعفت احتمالية  رفع سعر الفائدة هذا العام على الاطلاق. وتعتبر مخاوف النمو العالمي  موضوع متكرر حيث تشير  الدلالات الحالية  بقوة إلى أن الزخم الاقتصادي في الصين مستمر في التباطؤ وقد يستمر في هذا في العام القادم. وسوف يجد كلا من البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الياباني  أنفسهم تحت ضغط متزايد لتنشيط الزخم الاقتصادي، وتظل الأسواق الناشئة عرضة لمزيد من الضعف.  وقد فشلت عملات الأسواق الناشئة في الارتداد بقوة كما كان يأمل البعض عندما ترك البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير، مما يدل على أن انخفاض أسعار السلع الأساسية وتباطؤ التجارة في الصين تعتبر هي التهديد الرئيسي  لمعدلات الثقة تجاه هذه العملات بدلا من  تدفقات رأس المال.

الذهب

 كان ضعف الدولار الأمريكي USD بعد قرار سعر الفائدة قد قدّم زخم ايجابي للذهب وسمح لهذا المعدن بالارتفاع الى اعلى مستوى خلال اسبوعين عند 1134 دولار للأوقية.   ويحسن تردد البنك الاحتياطي الفيدرالي في البدء في رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية من التوقعات المستقبلية للذهب، وبالتالي نعتقد انه لابد من امتداد هذه التوعات الى ما بعد هذا العام حتى يتمكن هذا المعدن من الارتفاع فعليا ويتمكن من تعويض خسائره التي تكبدها في بداية هذا العام.

النفط

 فشل خام غرب تكساس الوسيط (WTI) في الحصول على زخم على الرغم من ضعف الدولار الأمريكي USD الليلة الماضية، وهو ما  نعتقد انه مرتبط بإشارة البنك الاحتياطي الفيدرالي الى مخاوف النمو العالمي باعتبارها السبب الرئيسي وراء  الحفاظ على معدلات الفائدة في الولايات المتحدة بدون تغيير.  وبينما تمكنت هذه السلعة إلى اختراق نموذج الوتد في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد الانخفاض المفاجئ في المخزون في الولايات المتحدة، إلا أن وفرة المعروض  الكبيرة في الأسواق لا تزال وسوف تحد من اي ارتفاع يمكن أن يحققه خام غرب تكساس الوسيط (WTI). ولن يقتصر الأمر  على العرض المفرط في خام غرب تكساس الوسيط ، ولكن ستؤدي مخاوف النمو العالمي إلى زيادة التوقعات بأن الطلب على هذه السلعة سوف يتناقص، وسيكون بمثابة حافز كبير لبقاء خام غرب تكساس الوسيط في حالة انخفاض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.