اخبار اقتصادية

العملة الامريكية تعود إلى الارتفاع في سوق العملات اليوم، فما القادم؟!!

العملة الامريكية تعود إلى الارتفاع في سوق العملات اليوم، فما القادم؟!!

 

 ارتفع الدولار الأمريكي USD في أول يوم تداول كامل هذا الأسبوع بعد عودة الأسواق من الأجازات في الولايات المتحدة الامريكية و أوروبا، حيث ارتفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى أعلى مستوى له خلال عدة أعوام فوق 122.00,

وقد تحسنت الآراء تجاه الدولار الأمريكي بشكل ملحوظ في أعقاب حديث جانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة والذي قالت فيه أن أسعار الفائدة قد يتم رفعها هذا العام إن تعافى معدل النمو الاقتصادي بشكل متوافق مع توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي.  وقد اعتبر السوق كلماتها هذه أنها تعني أن البنك الاحتياطي الفيدرالي ملتزم بالسير في طريق تطبيع السياسة النقدية وأن رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي لا يعتبر أكثر من مجرد وقت.  دفعت هذه الأخبار زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى أعلى مستوى له عند 122.87 بعد أن ضرب هذا الزوج نقاط وقف الخسارة عند اعلى مستوى سنوي سابق عند 122.03 وواصل ارتفاعه الى 123.00.

ولم تقتصر قوة الدولار الأمريكي USD على الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY فقط وإنما ارتفعت العملة الامريكية على كافة القطاعات، حيث تراجع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD خلال مستوى 1.0900 بينما تراجع الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD إلى ما دون مستوى 1.5400.‎ وقد تفاقم ضعف هذه الأزواج بسبب عوامل داخلية، حيث استمر اليورو في التعرض الى الضغط بسبب المخاوف بشأن اليونان، بينما لا يزال الباوند البريطاني يعاني من التفكير في خطة البنك البريطاني السرية حول التداعيات الاقتصادية الممكنة من خروج اليونان من منطقة اليورو.

وبشكل عام، يبدو أنه بعد عدة اسابيع من المقاومة فقد عاد الدولار الأمريكي الى الارتفاع، ولكن قد تعود آراء المستثمرين الى سابق عهدها إذا ما جاءت البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية بنتائج مخيبة للآمال.  ويعتبر طريق البنك الاحتياطي  الفيدرالي الى تطبيع السياسة النقدية معتمد بشكل كامل على قوة تعافي الاقتصاد الامريكي في النصف الثاني من هذا العام، وسوف يظهر هذا من متابعة ارتفاع معدل انفاق المستهلك و الارتفاع المستمر في معدل نمو الأجور.

والحقيقة أن هذا السيناريو لم يتجسد من قبل بسبب التباطء الذي ارتبط بالطقس في الربع الأول . واليوم سيتم الاعلان عن طلبيات السلع المعمرة و معدل ثقة المستهلك و بيانات المنازل الجديدة ، وسوف تكون هذه البيانات بمثابة الحكم على تفاؤل السيدة يلين.  إن جاءت هذه البيانات مخيبة للآمال فسوف يدل هذا على ان الاقتصاد الأمريكي لم يصل الى “الملاذ الآمن”  وبالتالي فإن اغلب ارتفاعات اليوم الصباحية قد تنعكس سريعا ويحفز هذا بالتالي على عمليات البيع على المكشوف وارتفاع كلا من اليورو و الباوند البريطاني مع مرور اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.