اخبار اقتصادية

العطلات لا تزال تؤثر على الاسواق المالية

 

استمرت عطلة عيد الفصح في أجزاء كثيرة من الجلسة الآسيوية ولا تزال جميع أسواق رأس المال الأوروبية مغلقة،مما خلق بداية هادئة من التداول لهذا الأسبوع في سوق الفوركس.  على الرغم من ذلك، واصل زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني (الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY)  الشعور بالألم من بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية وبيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي المخيبة للآمال، وانخفض هذا الزوج للأسفل من مستوى الدعم الواقع قبل مستوى  108.00، وارتفع قليلا للأعلتبعد صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي الصيني التي جاءت بنتيجة أفضل من التوقعات.

 

وكان تقرير الناتج المحلي الإجمالي الصيني هو  البيان الوحيد  في جدول البيانات.  وجاءت البيانات في أفضل قليلا من التوقعات عند 6.9٪ مقابل التوقعات بقراءة 6.8٪ .  وبالإضافة إلى ذلك، كان الإنتاج الصناعي مؤثرا بشكل خاص حيث بلغ معدل 7.2٪ مقابل التوقعات بقراءة 6.2٪.  وتبشر الأخبار بشكل جيد للنمو في الربع الثاني من هذا العام، وتشير إلى أن الاقتصاد الصيني قد يكون أكثر مرونة مما يعتقده البعض.

 

قدمت الأخبار ارتفاع  طفيف في زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY مرتدًا من من أدنى مستوياته وأبقى الدولار الأسترالي/ الدولار الامريكي AUDUSD بالقرب من مستوى 0.7600   ولكن نظرا للأن الأسواق في فترة عطلات كان رد الفعل فاتر جدا.

عموما لا يزال سوق الفوركس يواصل ردود فعله تجاه أرقام البيانات الأمريكية التي جاءت بنتيجة سيئة للغاية يوم الجمعة.  فعلى الرغم من قوة الاجور وارتفاع معدل ثقة المستهلك بالمقارنة مع التوقعات، انخفضت مبيعات التجزئة للشهر الثاني على التوالي بنسبة 0.2%.  وسجلت معدل الإنفاق لشهر فبراير قراءة معدلة منخفضة إلى -0.3% من 0.1%.  وباستثناء السيارات والغاز، ارتفع الإنفاق بنسبة 0.1٪، أي أقل من توقعات السوق بنسبة 0.3٪.  كما انخفضت أسعار المستهلك لأول مرة خلال أكثر من عام بنسبة -0.3٪.  وقد أدى ذلك إلى انخفاض معدل مبيعات التجزئة على أساس سنوي إلى 2.4٪ من 2.7٪.  وتضمن التقارير الاقتصادية الأمريكية التي صدرت يوم الجمعة إلى حد كبير أن الخطوة التالية لرفع سعر الفائدة ستكون في سبتمبر وليس يونيو حيث سيؤثر ضعف الإنفاق على نمو الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول.

 

على الرغم من أن العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي تستمر في وضع  فرصة بنسبة 50٪ لصالح رفع أسعار الفائدة في يونيو، من المرجح أن تنحرف هذه الفرص للاسفل، خاصة إذا لم تظهر بيانات العمالة الأمريكية لشهر مايو أي تحسن.  وتظهر البيانات الصادرة يوم الجمعة دون شك أن النمو العضوي في الاقتصاد الأمريكي قد يتوقف وأن بعض أشكال التحفيز المالي سوف تبدأ في النمو في النصف الثاني من هذا العام.  وتحقيقا لهذه الغاية، سوف تستمر الأسواق في مراقبة التطورات في واشنطن العاصمة مع التركيز بشكل أكبر بكثير على تصريحات اعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي.   إذا كان هناك تقدم ضئيل في واشنطن فيما يتعلق بالإصلاح الضريبي أو الإنفاق على البنية التحتية، فمن المرجح أن يبقى النمو الأمريكي بالقرب من علامة 2٪ مما يحد من  أي نوايا لرفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفدرالي.

 

بعد اختراق مستوى الدعم الاساسي عند 110.00ييجد الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY نفسه الآن بالقرب من الرقم 108.00 مع سبب ضئيل للارتفاع، باستثناء لبعض التدفقاتفي عمليات البيع على المكشوف.  وقد يصل هذا الزوج إلى مستوى 107.00 مع مرور  الأسبوع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.