اخبار اقتصادية

الصحافة البريطانية تسرب الإجراءات الحكومية البريطانية المنتظرة اليوم

اليوم يمثل يوم اختراق للباوند البريطاني، حيث يصدر وزير المالية “جورج اوبسورن” بيان الخريف”.

وكانت الإجراءات التي من المقرر أن يعلن عنها “اوبسورن” اليوم قد تسربت على نطاق واسع في الصحافة البريطانية خلال الأربع وعشرين ساعة. وبموجب هذا، سوف تتضمن هذه الإجراءات الإعلان عن سياسة توسعية تهدف إلى دعم معدل نمو الاقتصاد البريطاني المتعثر. وسوف تشهد هذه السياسة تشجيع صناديق المعاشات الخاصة على استثمار 30 مليار إسترليني خلال العشر سنوات القادمة في البنية الأساسية من الاقتصاد البريطاني. ويشير المعارضين لهذا النظام إلى انه نظام حالم لأنه لا توجد أموال في الوقت الحالي تساعد على تحقيق ذلك.

 

وتتضمن المشاريع الأخرى المقرر الإعلان عنها اليوم نظامًا لجعل التمويل متاح لمبادرات توظيف الشباب، وتخصيص مبلغ قدره 40 مليار إسترليني لتشجيع بنوك التجزئة على جعل التمويل متاح لرجال الأعمال البريطانيين، ونظام آخر يجعل أماكن التمهيدي متاحة للأطفال  حتى سن السنتين  لأغلب العائلات الأكثر احتياجًا.

 

وقد قال بعض المحللين أن اغلب المبادرات التي من المقرر أن يعلن عنها وزير المالية البريطانية في وقت لاحق اليوم هي عبارة عن غطاء  لإخفاء التوقعات المقلقة بشأن معدل نمو الإنتاج المحلي الإجمالي البريطاني وفقًا لمكتب مسؤولية الموازنة، والتي منا لمقرر الإعلان عنها في بيانه أيضًا. ووصف احد صانعي السياسات الذين شهدوا هذه التوقعات بأنها “مصدمة”. وإن أصبح هذا هو الحال، فسوف يكون اليوم يومًا عصيبًا على الباوند البريطاني.

 

من ناحية أخرى، ارتفعت الأسعار في أسواق الأسهم العالمية بقوة منذ افتتاحها هذا الأسبوع، حيث ارتفع مؤشر ستاندرد آند بور 500 بنسبة 2.92% خلال جلسة التداول يوم أمس. وكان هذا الارتفاع الكبير في معدلات الرغبة في المخاطرة بسبب التصريحات التي أدلى بها رئيس المفوضية الأوروبية خوزيه ‏مانويل باروسو، والذي قال أن منطقة اليورو تقترب من تشكيل اتحاد مالي وذلك كرد فعل مشترك لأزمة الديون التي تمر بها المنطقة في الوقت الحالي.

 

ولكن إن فشل اجتماع وزراء المالية في منطقة اليورو الذي يبدأ في بروكسل اليوم في الإعلان عن زيادة حجم برنامج التسهيل الهادف للاستقرار المالي الأوروبي، حيها سوف تتراجع معدلات الرغبة في المخاطرة مرة أخرى,

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *