اخبار اقتصادية

السوق يترقب اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي

 

الأخبار والأحداث:

 جاءت اخبار أفادت بان اليونان سوف تحصل على دفعة من المساعدة المالية لتُكمل حزمة الانقاذ الجديدة التي تبلغ 86 مليار استرليني. والآن وافق البرلمان اليوناني على الدفعة الاخيرة من الاصلاحات التي طالب بها الدائنين وبالتالي من المتوقع ان  يصلوا الى اتفاق نهائي خلال اسابيع.  ولا نتوقع اي عقبات حقيقية في المفاوضات وسوف تحصل اليونان على أموالها.  وقد يقوم صندوق النقد الدولي (IMF) بتأجيل اي مشاركة في المساعدة المالية الجديدة بدون اي تخفيف في الديون. وعلى المدى القصير  فإن غياب التوترات في السوق سوف يجعل سوق الفوركس يعيد التركيز على العوامل الاساسية و السياسة النقدية. ولكن على المدى الطويل نتوقع ان يكون الحل الحالي غير سليم (مع عدم وجود تخفيف كبير في الديون).  وسوف تنتقل المشاعر السلبية حول اليونان مرشح إلى الانخفاض في  الاستثمار المباشر، والمزيد من التهرب من دفع الضرائب، التباطؤ في الخصخصة وتحويل المودعين الأصول خارج اليونان. وسوف  يكون تأثير هذا انخفاض في معدل النمو وعدم القدرة على تحقيق مطالب التقشف الصارمة الحالية.  وهناك احتمالية بأن تكون هناك توترات سياسية حيث أصاب المتوسطين من اليونانين خيبة أمل من رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس.

 لن يتضمن اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الاسبوع القادم اي توقعات اقتصادية او تغيير في السياسة النقدية على الرغم من ان البنك الاحتياطي الفيدرالي يتجه الى رفع أسعار الفائدة. ويعتبر تسارع السوق العقاري في الولايات المتحدة الأمريكية هو مجرد إشارة أخرى إلى أن الاقتصاد الأمريكي صحي ومستعدة لتحمل دورة  تضييق السياسة النقدية بشكل بطيء من البنك الاحتياطي الفيدراليز   وفي هذا الأسبوع،  ارتفعت مبيعات المنازل الموجودة بنسبة 3.2% كمعدل شهري ( مقابل التوقعات بقراءة 0.9%) لتصل الى 5.49 مليون وحدة، وهو اسرع معدل منذ فبراير 2007. وكانت هذه هي المرة الاولى التي يجد فيها المشترين مفاجأة صعودية كبيرة.  وتأتي هذه القراءة بعد سلسلة قوية من قراءات السوق العقاري.  بالاضافة الى ذلك جاء السجل البيج الفيدرالي الاخير بزخم النشاط العقاري في اغلب المقاطعات الـ 12 التابعة للبنك الفيدرالي.  بالنسبة للبنك الاحتياطي الفيرالي تعتبر هذه إشارة بقوة الاقتصاد الجزئي وخاصة الاستهلاك في الولايات المتحدة الامريكية (والذي كان محل شك بعد الضعف  الاخير في مبيعات التجزئة.   وكرد فعل ارتفعت عوائد السندات الامريكية لعامين فوق 70 نقطة أساس.

 ومن المتوقع ان تعادل قوة بيانات السوق العقاري قوة قراءة  الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثاني.  وسوف  تعادل البيانات القادمة في تأثيرها ضعف بيانات الاستهلاك الشخصي التي جاءت اضعف من التوقعات بقيادة مبيعات التجزئة.  وفي هذا الاسبوع سوف يتم الاعلان عن الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من الولايات المتحدة الامريكية ومن المتوقع ان يسجل معدل 2.9% كمعدل ربع سنوي.  وفي حالة وجود المزيد من البناء في البلاد فسوف يكون هذا عامل مشجع أكثر لرفع سعر الفائدة في سبتمبر، و أظهرت تقارير التضخم الأخيرة أن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) باستثناء الغذاء والطاقة لشهر يونيو ق ارتفع الى 1.8% من 1.7% في مايو (مقتربا من المستوى المستهدف للبنك الاحتياطي الفيدرالي عن 2%).  وبشكل عام لا تزال الولايات المتحدة الامريكية قريبة من تطبيع السياسة النقدية ومن المتوقع ان يستفيد الدولار الأمريكي USD من الفروق في السياسة النقدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.