اخبار اقتصادية

الدولار الامريكي/ الين الياباني لا يزال داخل نطاقات تداول ضيقة

اتسم آخر أيام التداول هذا الشهر بالهدوء وغياب البيانات الاقتصادية حيث ظلت ازواج العملات الاساسية في الحركة داخل نطاقات تداول ضيقة للغاية خلال جلسة التداول الاسيوية وبداية الجلسة الاوروبية، مع قلة الاخبار الواردة الى الاسواق. وفيما يتعق بالجانب الجيوسياسي، صوّت البرلمان البريطاني لصالح عدم المشاركة في الهجوم العسكري على سوريا، وعلى الرغم من تأكيد أمريكا مرة اخرى على التزامها بأن يكون هناك رد فعل لما يحدث في سوريا،  إلا أنه يبدو ان السوق يفقد اهتمامه بقصة سوريا، حيث من المححتمل الآن ان يتأخر أي إجراء عسكري في سوريا.

في اليابان، قدمت البيانات الاقتصادية القليل من التوضيح للوضع الاقتصادي في اليابان بسبب ما شاب هذه البيانات من تضارب. انخفض معدل البطالة في اليابان الى 3.8% من مستوى 3.9% الشهر الاسبق حيث تستمر بهذا اوضاع العمل في اليابان في التحسن ، وظل مؤشر اسعار المستهلك في طوكيو عند نسبة 0.4% مظهرا اشارات بأن سياسات آبي تمهد الطريق ضد الانكماش.  الا ان معدلات الانفاق للاسر ظلت ضعيفة مرتفعة بنسبة 0.1% فقط مقابل التوقعات بنسبة 0.4%، وارتفع الإنتاج الصناعي بنسبة 3.2% مقابل التوقعات بقراء 3.9%.

وقال آسو وزير المالي الياباني ان المؤشرات الاقتصادية تتحسن وقال ان البيانات الاقتصادية سوف تؤثر على القرار الخاص بضريبة المبيعات. الا ان التحسن في اداء الاقتصاد الياباني معتدل بشكل واضح على افضل تقدير وقد يؤذي فرض ضريبة المبيعات التعافي الاقتصادي.

ولتحفيز النمو الاقتصادي وإنعاش الاقتصاد الياباني، يحتاج صناع السياسة النقدية في اليابات لأن يكون الين الياباني أكثر ضعفا والذي سيبقى فوق مستوى 100.00. إلا أن محاولتهم في المسؤولية النالية قد يكون لها تأثر مضاد إذا ما ادى تراجع معدلات الطلب الى كبح ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي ويدفع عذا مؤشر نيكي الى الاسفل  مطلقا العنان لدورة اخرى من كره المخاطر ووالتي قد تؤدي الى زيادة قوة الين الياباني.

على الرغم من ان الدولار الامريكي/ الين الياباني قد تمكن من ايجاد دعم عند مستوى 97.00، إلا أن هذا الزوج يستمر في  رفض تجاوز مستوى 98.50 على الرغم من البيانات الاقتصادية الامريكية الأفضل من التوقعات، ولا يزال الاتجاه العام هبوطي. ونظرا الى ان قصة تقليص البنك الفيدرالي لمشتريات الاصول لا تزال غير مؤكدة كما ان ضريبة المبيعات لا تزال تؤثر على الاقتصاد الياباني، إلا أن هذا الزوج لا يزال داخل نطاق تداول ضيق للغاية ومن المتوقع ان يبقى داخله حتى الاسبوع القادم والذي سيقدم فيه تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي المزيد من التوضيح لطريق هذا الزوج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.