اخبار اقتصادية

الدولار الأمريكي يسجل ادنى مستويات له قبل اجتماع الدول العشرين في الأجازة الاسبوعية

–          فيتش تقرر خفض التصنيف الائتماني للقطاع المصرفي من AA إلى AA-

–          لا مفاجآت من الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع الايطالي أو الألماني.

–          ضعف الدولار الأمريكي قبل اجتماع وزراء مالية المجموعة العشرين في المكسيك

الأسهم

ارتفعت الأسهم الأوروبية بعد ثلاث أيام من الانخفاضات وكان التداول في منطقة ايجابية خلال جلسة اليوم الجمعة، حيث تراجعت المخاوف بشأن المساعدة المالية الثانية لليونان. كما حصلت الأسهم على دعم بسبب الأرباح الايجابية للشركات.

سجلت شركة تيليكوم ايطاليا قراءة ايجابية مفاجئة أعلى من التوقعات. كما ارتفع سهم BASF بعد أن سجل أرباح متوافقة مع التوقعات. ومن بين الأسهم المنخفضة، تراجع سهم Lloyds بعد أن سجلت الشركة خسارة اكبر مما كانت متوقعة وذلك مع وجودة نظرة مستقبلية تدل بعدم الاستقرار.

تصريحات هامة

بعد اجتماعه مع “كيني” رئيس الوزراء الايرلندي، قال “مونتي” رئيس الوزراء الايطالي أن الاقتصاد الايرلندي كان دليل على أن الطريق القوي إلى الإصلاحات كان عامل مساعد وذلك مع قوة معدل النمو الاقتصادي. وقال مونتي أن الإجراءات التقشفية ستكون قاضية على المدى القصير أي أنها ستخلق معدل نمو جيد على المدى الأطول. وقد شارك وجهة نظره مع رئيس الوزراء الايرلندي بشأن حاجة الاتحاد الأوروبي إلى تطوير الإجراءات المؤهلة للنمو الاقتصادي وذلك لتطبيق القواعد المالية الجديدة المخطط لها.

وقال رئيس الوزراء الايرلندي أنه ناقش مع مونتي رئيس الوزراء الايطالي المبادرات الصينية الخاصة بالاستثمارات في الاتحاد الأوروبي، واتفقت الدولتين على انه لا بد من اتخاذ إجراءات وقائية لمنع وصول العدوى من الديون إليها.

قالت محافظ البنك المركزي السويدي أن أسعار الفائدة كانت عند مستوى تاريخي من الانخفاض وأنه على الرغم من أن الاقتصاد العالمي غير شاحب بشكل كامل، إلا أن الصادرات السويدية تباطأت بشكل حاد. وسجل مؤشر مديري المشتريات قراءة تدل على التباطؤ وإن كانت هذا التباطؤ ليس بدرجة حادة كما التي كان عليها في الأزمة المالية عام 2008،  كما أن القروض من البنك المركزي الأوروبي لثلاث أعوام قد قللت من المخاوف المتعلقة بالسيولة.

قال رئيس الوزراء السلوفاكي أن الدعم الملي الأوروبي واتفاقية المساعدة المالية لليونان كانت كافية لاحتواء أزمة اليورو.

قال “نودا” رئيس الوزراء الياباني أنه لا بد ن التغلب سريعا على قوة الين الياباني وعلى الانكماش .

قال وزير المالية الياباني أن التسهيل الكمي الأخير الذي قرره البنك المركزي الياباني كان فعّالا وأن الشركات اليابانية في حاجة إلى الاستفادة من قوة العملة اليابانية.

قال وزير المالية الهندي أنه ستتم مناقشة إستراتيجية BRICS الخاصة بالمساعدة المالية من الاتحاد الأوروبي الشهر القادم وذلك عندما تجتمع الدول في 29 مارس.

قال محافظ البنك المركزي الفلبيني أنهم سيحافظون على هدف التضخم عند 3-5% خلال عام 2014.

العملات

أصاب الدولار الأمريكي حالة من الضعف قبل اجتماعات الدول العشرين واليوم لا يوجد استثناء لذلك، حيث سجلت العملة الأمريكية أدنى مستوى لها خلال عدة أشهر مقابل العملات الأخرى. وقد اختبر اليورو/ دولار أمريكي مستوى 1.34 بينما اختبر الدولار الأمريكي/ فرنك سويسري مستوى 0.90 بالأسفل. ومن المتوقع أن يتم عرض الاتفاقية الخاصة بمشاركة القطاع الخاص في الديون في اليونان اليوم إلا انه يبدو أن الأسواق ليست قلقة في الوقت الحالي بأي خطر متعلق بهذا.

 ويبدو ـن السيولة في الأزواج التقاطعية التي يمثل اليورو طرف فيها سبب إضافي لدعم اليورو/ دولار  أمريكي، حيث يعتبر التجار أن ايجابية نتيجة مسح IfO الألماني لمناخ العمل التي صدرت يوم مي كحافز لارتفاع آخر نتيجة لتغطية صفقات البيع.  كان اليورو/ ين ياباني قد ارتفع إلى مستوى 108 (أي بارتفاع نسبته 3% خلال هذا الأسبوع.

ارتفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني أكثر متجاوزًا حاجز الـ 80.00، حيث يترقب التجار إذا ما سيكون هناك المزيد من التدخل من البنك الياباني في سوق العملات أم لا. ولا شك بأن بيع الين قد نتج عنه تزايد في الطلب على اليورو.

الصحافة المالية

كان البنك المركزي الأوروبي قد قال بأن لديه بعض التحفظات على الخطة الاسبانية  لتعديل العجز المستهدف خلال 2012. وقالت الصحافة الاسبانية أن البنك المركزي الأوروبي قلق بشأن الاتجاهات نحو تقليل هدف العجز وما قد يسببه ذلك من رد فعلي سلبي على السوق.

وكانت هناك تعليقات في التليجراف البريطانية حول كيفية تخطيط الأحزاب الحاكمة في ألمانيا لتقديم إجراءات برلمانية لمنع أي زيادة في تكاليف المساعدة المالية.  وقالت الصحية أن أي إجراء من الساسة الألمان قد يؤدي إلى تعقيد حزمة الإنقاذ المالي المقدمة إلى اليونان وقد يتسبب هذا في مشاكل مع صندوق النقد الدولي.  وقد أشار صندوق النقد الدولي إلى انه قد يقلل من حصته من حزمة الإنقاذ المقدمة إلى اليونان والتي تبلغ 130 مليار يورو.

وقالت الفينانشيال تايمز  أن الدائنين في الاتحاد الأوروبي طالبوا اليونان بتغيير 38 بند في السياسات المتعلقة بالضرائب والإنفاق والأجور والانتهاء من هذه التغييرات مع نهاية فبراير.  كما طالبوا بالمزيد من الإصلاحات متضمنة إدارة الحكومة لعامين.

وقال “سينتنس” العضو السابق في البنك المركزي الأوروبي انه يرى الضعف في معدل النمو الاقتصادي الأوروبي بالأمر الطبيعي الجديد. وفي المؤتمر السنوي لمؤسسة الشؤون الاقتصادية يوم الخميس، قال العضو السابق في البنك المركزي البريطاني أنه في عام 2007 كانت بريطانيا في نهاية فترة ما بعد الحرب من “التوسع الطويل” وذلك على نحو مشابه لما مرت به في السبعينات. وفي هذه الفترة التي بلغت 9 أعوام، كان المتوسط السنوي للناتج المحلي الإجمالي اقل من 1%.

وقد مؤسسة الشؤون الاجتماعية والاقتصادية قد قللت من توقعاتها بشأن الناتج المحلي الإجمالي لايرلندا لعام 2012 إلى 0.9% من 2.0% وهو المعدل المتوقع في العام الماضي،  وقالت ايرلندا انه في حالة تراجع هذا المعدل عن التوقعات فقد يؤثر هذا على أهداف الموازنة. وقد توقعت هذه المؤسسة أيضًا أن الديون الحكومية خلال 2013 بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي قد تصل إلى 120%، وأن الصادرات خلال 2012 قد تنمو بنسبة 3.4% (وبنسبة 3.8% خلال 2013).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *