اخبار اقتصادية

الدراما في سوق الفوركس اليوم عن اليورو/ دولار امريكي والدولار/ ين ياباني

اتسم التداول في سوق الفوركس الليلة الماضية بدرجة عالية من التقلب، حيث ركب كلا من اليورو/ دولار والدولار/ ين ياباني الموجة الصعودية والهبوطية على حد سواء، وذلك نتيجة لكلا من الاشاعات والاخبار والبيانات الاقتصادية المفاجئة والتي ادت الى ارتفاع معدل التقلبات في السوق. وفي اليابان، وكما كان متوقعا، اكد البنك الياباني على أنه سيجعل هدف التضخم عند 2%، وسوف يبدأ برنامج التسهيل النقدي غير المحدود لدعم هدف السياسة النقدية الخاصة به.

وقد ارتفع الدولار/ ين ياباني في البداية  بسبب هذه الأخبار، ثم وقع مثل الحجر  منخفضًا بما يقارب 200 نقطة عن اعلى منستوياته وذلك بسبب عمليات جني الارباح. وكان سبب عمليات البيع المكثفة جزئيا هو الإجراء الكلاسيكي بشراء الاشاعات وبيع الاخبار، حيث قام الجميع بالدخول شراء في بداية الحديث وذلك لينسحب عندما لا يتمكن هذا الزوج من تجاوز اعلى المستويات. الا انه كما اشار بعض المحللين، كانت عمليات البيع على الدولار الامريكي/ ين ياباني معززة بحقيقة أن اعلان  البنك الياباني كان أقل حدة من المتوقع.

وعلى الرغم من أن بنك اليابان قد التزم برفع هدف التضخم إلى مستوى 2%  إلا انه ترك ذلك بدون موعد محدد وبالتالي يخفف هذا من الضغط على سلطات السياسة النقدية من العمل الفوري. علاوة على ذلك، لم يكن من المقرر بدأ مبادرة التسهيل الكمي قبل يناير 2014، و انحرف الى المدى القصير من المنحنى والذي تقل فيه احتمالية رفع توقعات التضخم. وكما اشرنا قبل ذلك فإن المؤتمر الصحفي لبنك اليابان لم يكن مستبعد فيه الشراء بالاعتماد على التصريحات البلاغية والبيع عند اتخاذ أي اجراء متعلق بالسياسة النقدية، ويبدو ان رد فعل السوق يؤكد على هذه النصرية. وباختصار، فإن بنك اليابان قد قدم مثال ياباني كلاسيكي مفداه “قول نعم معناه لا”.

وكان الدولار/ ين قد فشل ثلاث مرات حتى الان لاختراق مستوى 90.00، وبالتالي فغنه معرض للقيام بحركة تصحيح اكثر عمقا باتجاه مستوى 88.00. واي حركة صعودية اضافية قد تأتي من البيانات الاقتصادية الأمريكية أكثر من ان تكون ردف فعل لغجرا السياسة النقدية الياباني، حيث سيتم الاعلان اليوم عن مبيعات المناول الموجودة والتي قد تقدم بعض الدعم الى الاتجاه الصعودي. الا ان الاتجاه في الوقت الحالي لصالح الاتجاه الهبوية، ولم يعود الاتجاه الى الجانب الصعودي الا في حالة تجاوز مستوى 90.25.

في الوقت ذاته، لم تكن كل الاخبار القادمة عن الين فقط، وإما شهد اليورو بعض الدراما اليوم ايضا، حيث اصطدم هذا الزوج في وقت مبكر اليوم باشاعات بأن “وايديمان” عضو البنك المركزي الاوروبي الذي يميل الى تضييق السياسة النقدية قد ترك البنك المركزي الاوروبي، وانخفض نتيجة لهذا الى ادنى مستوياته عند 1.3265. الا ان عمليات البيع المكثفة على اليورو/ دولار سرعان ما انعكست بسبب ما جاء من نفي لهذا من بوبا. وبالتالي ارتفع هذا الزوج للاعلى وزاد ارتفاعه بعد النتيجة الايجابية القوية عن مؤشر ZEW للثقة في الاقتصاد الألماني الذي سجل قراءة 31.5 مقابل التوقعات بقراءة 12.2..

كان هذا هو الشهر الثاني على التوالي الذي تتحسن فيه مؤشرات الثقة في الاقتصاد الألماني بشكل كبير، الامر الذي يدل على ان النمو في اكبر اقتصاد في منطقة اليورو قد يتعافى وينتعش من جديد. . إلا ان هذا الاقتراع من ZEW الألماني الذي يعتبر اقتراع بين محترفين في مجال الاستثمار يميل الى الانحراف عن الطبيعي بسبب اداء الاسواق المالية وتقرير IFO والذي يتعامل مع رجال الاعمال والذي سيكون بالتالي مؤشر اكثر دقة للنشاط الاقتصادي الالماني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.