اخبار اقتصادية

التوترات في الشرق الأوسط تدفع الين والفرنك والنفط للأعلى

التوترات في الشرق الأوسط

التوترات في الشرق الأوسط تدفع الين والفرنك والنفط للأعلى

التوترات في الشرق الأوسط تدفع الين والفرنك والنفط للأعلى بحدة .

حيث تحولت الأوضاع في الاسواق من ميل الى الرغبة في المخاطرة بقوة الى ميل الى كره المخاطر.  

وعلى الرغم من الاغلاقات القياسية في الأسهم الامريكية، 

انخفضت الاسعار في الاسواق الاسيوية مع ارتفاع التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط.

كما ارتفعت اسعار النفط إلى جانب ارتفاع اسعار الذهب، وانخفضت عوائد السندات.

وفي أسواق العملات الأجنبية ، كان الدولار الاسترالي و الدولار النيوزلندي هما العملتان الاكثر ضعفًا

ولكن لم يكن اليورو و الاسترليني بعيدًا عن ذلك.

ومن الناحية الفنية، كان التطور الأكثر أهمية في جلسة التداول الماضية

هو اختراق مستوى الدعم على المدى القريب في زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY.

وكان ارتداده الصعودي من مستوى 104.45 قد اكتمل عند مستوى 109.72.  

ومن المحتمل ان يكون هناك المزيد من الانخفاض ليتجه إلى مستوى فيبوناتشي 107.70 ويليه 109.72.  

ومن المتوقع ان يحاول اليورو/ الين الياباني EUR/JPY  على الاقل اختبار مستوى الدعم على المدى القصير.  

وكان اختراق اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP لمستوى الدعم 0.8476 يوم أمس اختراق خاطئ.  

ويدل اختراق الباوند/ ين ياباني GBPJPY على ان التعافي الأخير قد اكتمل.  

ويضغط الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD على مستوى 1.3105

وسوف يكون هذا الاختراق متوافق مع النظرة المستقبلية للباوند/ ين ياباني.

أما اليابان فلا تزال في أجازة.

وانخفض مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج بنسبة 0.17 %.

و انخفض مؤشر شانغهاي المركب في الصين بنسبة 0.30٪.  

وانخفض مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 52%.

وفي جلسة التداول الماضية، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 1.16%،  

وارتفع مؤشر ستاندرد آند بور 500 بنسبة 0.84%،  ارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 1.33%.

وكل هذه الحركات قياسية وانخفضت عوائد السنداتل أجل 10 سنوات بمقدار 0.037 لتصل الى 1.882.

ارتفاع النفط بعد مقتل جنرال إيراني في غارة جوية أمريكية

ارتفع  سعر خام غرب تكساس الوسيط بحدة بعد اختراق مستوى 63.04.  

وتسارع الارتفاع الأخير بشكل مفاجئ بعد أنباء أن الضربة الجوية الأمريكية

قتلت القائد الإيراني الأعلى قاسم سليماني ، الجنرال الذي قاد قوة القدس التابعة للحرس الثوري.

وقال البنتاجون في بيان له “هذه الضربة كانت تهدف إلى ردع خطط الهجوم الإيراني في المستقبل.”

وقال أحمد الأسدي ، المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي في العراق:

“العدو الأمريكي والإسرائيلي مسؤول عن قتل المجاهدين أبو مهدي المهندس وقاسم سليماني”.

ولم يكن هناك استرار واضح في عمليات الشراء فوق مستوى 63.

و نظرًا لأن خام غرب تكساس الوسيط سيدخل في مستوى المقاومة 63.04 / 66.49 في الارتفاع القادم ،

فسوف نبقى على حذر من احتمالية تكوين قمة سعرية هناك.  

وفي الوقت نفسه ، سيكون اختراق  مستوى الدعم 60.46 علامة على الرفض من قبل منطقة المقاومة المذكورة.

في هذه الحالة ، من المتوقع تراجع خام غرب تكساس الوسيط عندئذ على المتوسط المتحرك الأساسي

 EMA لمدة 55 يومًا (الذي يقع في الوقت الحالي عند 58.43).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.