اخبار اقتصادية

التضخم البريطاني يفشل في إحباط البائعين اليوم في سوق الفوركس

 

تراجع تركيز المستثمرين على الباوند البريطاني أكثر اليوم.  فقد انخفض الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD الى ادنى مستوى اسبوعي له عند 1.5077 بعد مستويات التضخم البريطانية التي شجلها خلال شهر ديسمبر والتي سجلت 0.5%، وهو ادنى مستوى لها منذ مايو 2000.  ومع اقتراب تداول يوم الخميس، كان الخطر الهبوطي الاساسي الذي يواجه الاسترليني هو ان مستويات التضخم البريطاني قد تسجل معدل سنوي اقل من 1%.  ولكن اعتقد القليلون فقط ان مستويات التضخم البريطانية قد تنخفض الى هذا المستوى من الانخفاض كما حدث فعليا، وأدى هذا الى  تعزيز وجهات النظر في البنك البريطاني التي تميل فعلا الى السياسة النقدية الميسرة بسبب انخفاض التضخم، كما ظهرت المزيد من التوقعات بتأخير موعد بدء البنك البريطاني في رفع أسعار الفائدة البريطانية.

وما تقوم به نتائج التضخم في الواقع هو خلق حالة من التوتر حول ما قد يحدث في نتائج الشهر القادم، لأنه لا يزال هناك قاعدة تدعم الأسعار في أسواق النفط وقد يعني هذا المزيد من الانخفاض في الأسعار.  وعلى الرغم من أن هذا الأمر كان لا يمكن تصديقه من ستة أشهر مضت، إلا أن بريطانيا قد تبدأ في التعرض الى نهديد الانكماش، مع تحذير بعض الاقتصاديين بالفعل من أن بيانات التضخم لشهر فبراير قد تسجل قراءة سنوية عند 0.2%.  ويعتبر إدراك السوق بأن اعضاء البنك البريطاني لديهم وجهات نظر قوية عن انخفاض التضخم بمثابة عامل سلبي يضغط على العملة البريطانية ويحد من جاذبية المستثمرين لها، ولكن  سوف تصبح وجهات النظر هذه أكثر قوة.  وليس هذا فقط، وإنما ضعفت جاذبية المستثمرين تجاه العملة الامريكية بسبب عوامل مثل الانتخابات البريطانية العامة القادمة والإشارات المتكررة بالخسارة في الزخم الاقتصادي المحلي.

 وعلى الرغم من ان سيناريو الركود المحتمل يحذر التجار، إلا أن المخاطر التي تواجه الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD تعتبر مختلفة عن المخاطر التي تواجه اليورو/ دولار أمريكي EURUSD.  على سبيل المثال، أكد البنك البريطاني على أنه لن يكون هناك المزيد من تسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي، وسوف نستمر في توقعنا باستمرار تأكيد البنك على هذه الرسالة.  ويتناقض هذا مع المخاطر التي تواجه اليورو/ دولار أمريكي EURUSD، حيث قام البنك المركزي الأوروبي (ECB) بالاستعداد لزيادة التحفيز الاقتصادي.  وفي حالة تسهيل السياسة النقدية في التوقيت السيء فإن هذا قد يهدد العملة، ولكن كان البنك البريطاني قد أكد قبل هذا على أن هذا لن يكون سبب في الحد من خسائر الباوند البريطاني المحتملة.

 علاوة على ذلك، يعتبر الوضع الاقتصادي مختلف تماما في بريطانيا عن الاتحاد الاوروبي.  على سبيل المثال، يبدو أن الاقتصاد في الاتحاد الأوروبي مضغوط بارتفاع معدل البطالة وضعف معدل النمو الاقتصادي نسبيًا، بينما لا يزال الاقتصاد البريطاني من أكثر الاقتصادية المتطورة من ناحية معدل المو الاقتصادي في العالم المتقد، بينما تستمر معدل البطالة هناك في الضيق.  ولا يزال انخفاض التضخم ايجابي للغاية للمستهلكين، مع تراجع ميزانيات الأسر بالنسبة للعائلات التي عانت لفترة طويلة من الدخل المنخفض.  وقد يؤدي تحسن معدل ثقة المستهلك الى تحسن معدل انفاق المستهلك في الوقت من العام الذي يعاني فيه البائعون من انخفاض المبيعات.  وبالاضافة الى انخفاض التضخم البريطاني، فإن السوق قد استمر في التركيز على انخفاض أسعار النفط والذي سجل ادنى سعر جديد  حيث سجل البرنت 46.38$ بينما سجل النفط الخام$44.17> وهناك عوامل قد أدت الى تأرجح كفة العرض والطلب لتصبح في صالح البائعين مثل تخفيض توقعات عام 2015 وصدور تقارير تدل على أن العرض قد بلغ في أسواق النفط 1.8 مليون برميل.  ونظرا الى ان صحة الاقتصاد العالمية لا تزال هي العنوان الأكثر أهمية في السوق وأنه من المحتمل ان تستمر نفس هذه المخاوف في التسبب في تراجع معدلات الطلب على السلع، فإننا لا نزال نعتقد أنه لا توجد قاعدة دعم قريبة في أسواق النفط الخام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.