اخبار اقتصادية

التضخم البريطاني يرتفع إلى اعلى مستوياته خلال 5 أعوام- الباوند يرتفع إلى 1.3200

التضخم البريطاني يرتفع إلى اعلى مستوياته خلال 5 أعوام- الباوند يرتفع إلى 1.3200

اخترق الباوند البريطاني مستوى 1.3200 وارتفع على طول الطريق ليصل إلى مستوى 1370 قبل أن يتوقف اليوم على خلفية بيانات التضخم الأكثر هدوءا مما كان متوقعا، مما أثار تكهنات باحتمالية رفع سعر الفائدة من البنك البريطاني.

 

وقد سجل التضخم في المملكة المتحدة أعلى مستوى له خلال 5 سنوات مع ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك باستثناء الغذاء والطاقة إلى 2.7٪ مقابل التوقعات بنسبة 2.5٪ وكانت الزيادة في أسعار الملابس ووقود السيارات من أكبر المساهمين في هذه الزيادة.  وظل التضخم في المملكة المتحدة ثابتا فوق مستوى 2٪ – وهو أكثر ارتفاعًا بكثير من بقية دول المجموعة السبعة G-7 لبعض الوقت – ولكن كان البنك البريطاني كان يكره تضييق السياسة النقدية بسبب المخاوف المحيطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

وسيكون اجتماع البنك البريطاني يوم الخميس مصدر قلق كبير للسوق حيث يريد التجار معرفة ما اذا كان المحافظ كارني يعالج القضية او يرفضها كظاهرة مؤقتة، مع الحفاظ على السياسة النقدية في حالة متكيفة حاليا.  على الرغم من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي معلق على اقتصاد المملكة المتحدة ، فإن السيد كارني قد يضطر إلى الاختيار ولكن للتعامل مع الضغوط السعرية المتزايدة حتى مع وجود خطر بتضاؤل ​​طلب المستهلكين.

 

كان الاقتصاد البريطاني مرنا بشكل ملحوظ منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (على الرغم من أن العديد من النقاد سوف يشيرون إلى أن يمكن أن تبقى المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي بينما تتمتع بسعر صرف أقل بشكل ملحوظ).  وتُظهر أحدث بيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) أن التوسيع ما زال قائما في حين أن الضغوط التضخمية لم تظهر أي علامات على التباطؤ.  لذلك، قد لا يكون للسيد كارني أي خيار سوى أن يتخذ موقف أكثر ميلاً إلى تضييق السياسة النقدية يوم الخميس. إذا قام بذلك، فقد يتمكن الاسترليني من تحدي المقاومة عند 1.3500 الذي سجلها قبل خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي. في الوقت الحالي، لا يزال الطلب جيد على هذا الزوج، ويمكنه أن يسجل مستوى 1.3300 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.