اخبار اقتصادية

التدفقات المالية مع نهاية الشهر  تضغط سلبًا على الباوند البريطاني

التدفقات المالية مع نهاية الشهر  تضغط سلبًا على الباوند البريطاني

 

كانت التدفقات المالية المصاحبة لنهاية الشهر هي الموضوع السائد اليوم في التعاملات الأوروبية المبكرة اليوم حيث دفعت الحركة السعرية لفي زوج العملة اليورو/ الباوند البريطاني EURGBP   إلى الانخفاض بمقدار 100 بيب في تعاملات لندن الصباحية.

 

وكان هناك القليل من الأحداث الهامة المؤشرة على حركة الأسعار في سوق الفوركس (سوق العملات الاجنبية)،  إلا أن الارتفاع الذي دفع الأسعار يوم أمس إلى أعلى المستويات للموجات السعرية على المدى القريب قد فقد زخمه في فترة الظهيرة من الجلسة الآسيوية، حيث كوّن زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EURUSD قمة سعرية عند مستوى 1.2476   وسجل الباوند البريطاني قمة سعرية عند مستوى 1.4250.  ومنذ ذلك الحين ، تحول هذين الزوجين من العملات إلى الأسفل على الرغم من أن الانخفاض في الباوند البريطاني كان أكثر وضوحًا وأن التسويات الشهرية بين المملكة المتحدة و منطقة اليورو قد أدت إلى تفاقم هذه الخطوة.

 

وقد انخفض  اليورو مقابل الدولار الأميركي (اليورو/ دولار أمريكي EURUSD) للأسفل بسبب التعليقات التي أدلى بها   يكانين عضو البنك المركزي الأوروبي الذي ألمح إلى أن التقليل من التسهيل الكمي في سبتمبر لم يكن امرا مفروغا منه وأن مجلس البنك يحتفظ بحقه في الامتداد في  البرنامج اذا رأى ذلك مناسبا.  من المشكوكوفيه للغاية أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتمديد التسهيلات الكمية بعد سبتمبر ، لكن جاءت هذه  في محاولة لتخفيض الزوج – وهو الأمر الذي نجح بالفعل.  ومن الواضح أن البنك المركزي الأوروبي لا يشعر بالارتياح من ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EURUSD فوق مستوى 1.2500 ويحاول إيقاف حدة الارتفاع من خلال بلاغة التصريحات.   لقد خلق ارتفاع سعر الصرف بالتأكيد بعض الضغوط الانكماشية في المنطقة ، وخاصة في ألمانيا التي  صدر منها أحدث بيانات أسعار الواردات التي سجلت انخفاضًا سنويًا بنسبة -1.1٪ مما يخلق بلا شك مخاوف في فرانكفورت.

 

كما لا توجد بيانات اقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية ، وبالتالي سيحصل سوق الفوركس على اشارات التداول من  أسواق الأسهم والدخل الثابت لبقية اليوم ، ولكن ما لم تشهد أسواق رأس المال الأخرى تحركات كبيرة ، قد يتم احتواء حركة السعر لبقية اليوم.  ويعتبر أسبوع عيد الفصح موسمًا بطيئًا جدًا في سوق العملات ، لذا قد يكون تماسك حركةا لتداول هو السمة الغالبة على السوق اليوم .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.