اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الاساسية في سوق الفوركس

الجنيه الإسترليني GBP
تم الإعلان اليوم عن بعض البيانات الاقتصادية الايجابية من بريطانيا، إلا أنها فشلت في دفع الجنيه الإسترليني للأعلى، مما يدل على أن المشاركين في السوق لا يزالوا قلقين بشأن التوقعات بخفض أسعار الفائدة البريطانية. فقد صدر الليلة الماضية مؤشر CBI لاتجاهات الطلبيات بقراءة تفوق التوقعات وكذلك مؤشر CBI لأسعار البيع، ولمن على الرغم من ذلك استمر الإسترليني في الاتجاه العرضي مقابل العملات الأساسية الأخرى. النظرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى سلبية.

الدولار الأمريكي USD
عانى الدولار الأمريكي في أسواق العملات خلال الجلسة الأوروبية اليوم، حيث تأثر المستثمرين بالإشاعات التي تفيد بأن “بين بيرنانكي” محافظ البنك الفيدرالي على استعداد للإعلان عن البدء في برنامج للتسهيل الكمي للمرة الثالثة يوم الجمعة. وبعد الإعلان عن بيانات القطاع العقاري الأمريكية، فقد يتعرض الدولار الأمريكي للمزيد من الانخفاض. النظرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى سلبية.

اليورو EUR
تم الإعلان عن بيانات اقتصادية ضعيفة من منطقة اليورو هذا الصباح، إلا أنها فشل في سحب الدعم من تحت أقدام العملة الأوروبية. وقد سجل تقرير ZEW الألماني للثقة في الاقتصادي قراءة أسوأ من التوقعات، حيث سجل انخفاض كبير بالمقارنة مع قراءة شهر يوليو، كما جاء مؤشر مديري المشتريات الألماني بقراءة محبطة للآمال. النظرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى سلبية.

الدولار الأسترالي AUD
كان أداء أسواق الأسهم العالمية ايجابيًا خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، مما ساعد على ارتفاع الدولار الاسترالي مقابل اغلب العملات الأساسية. وكان ارتفاع أسعار الأسهم بسبب ارتفاع أسعار أسهم الطاقة، حيث يتوقع المستثمرون عودة أوضاع التداول إلى طبيعتها في ليبيا التي تعتبر الدولة الاثنتي عشر من بين أكبر الدول المصدرة للنفط. إلا أن عودة القلق بشأن استمرار أزمة الديون السيادية قد تؤدي إلى فقد الدولار الاسترالي لقوته سريعًا. النظرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى إيجابية.

الدولار السنغافوري SGD
تم الإعلان يوم أمس عن مؤشر أسعار المستهلك من سنغافورة والذي يقيس معدل التضخم، وكانت النتيجة هي 5.4% للشهر الماضي، وهو أعلى معدل سنوي يأتي به هذا المؤشر منذ شهر يناير. وكان الدولار السنغافوري من أفشل العملات الآسيوية أداء خلال العام الماضي، ولكن باستثناء الين الياباني، حيث سمح البنك المركزي في سنغافورة بقوة عملته لتهدئة جموح التضخم المحلي. وتدل قراءة مؤشر أسعار المستهلك التي صدرت من سنغافورة الليلة الماضية على أن هذه الطريقة لم تكن ذات فائدة، وقد يكون من الضروري تضييق السياسة النقدية، مما يقدم المزيد من الدعم للدولار السنغافوري. النظرة العامة على المدى القريب: إيجابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.