اخبار اقتصادية

البيانات البريطانية أفضل من التوقعات ولكن ضغوط خروج بريطانيا هي التي تسود

 البيانات البريطانية أفضل من التوقعات ولكن ضغوط خروج بريطانيا هي التي تسود

 

كانت حركة أسعار العملات في نطاقات تداول ضيقة في كلا من جلسة التداول الآسيوية و بداية جلسة التداول الأوروبية اليوم، ولكن  تراجع كل من الباوند البريطاني و اليورو عن أعلى المستويات التي سجلاها في الجلسة، حيث كانت هناك ضغوط من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) على نطاق واسع.

 

وفي بريطانيا، كانت أحدث البيانات الخاصة بسوق العمل إيجابية بشكل عام، مع ارتفاع متوسط الأجور إلى 2.7% مقابل التوقعات بقراءة 2.6%- وهو أعلى مستوى منذ 2009. وظلت البطالة عند مستوى 4%، ولكن ارتفعت معدلات الشكاوى من البطالة إلى 18.5 ألف مقابل التوقعات بقراءة 10.0 ألف.  وكان هذا هو اعلى مستوى  للبطالة منذ أن قالت رئيسة الوزراء البريطانية “ماي” أن الطلب قد يبدأ في التباطؤ.

 

وقد انخفض الباوند البريطاني إلى مستوى 1.3200 ولكنه ارتد للأسفل عن هذا المستوى على خلفية المخاوف من عدم التوصل إلى إتفاق بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) يوم غد في قمة الاتحاد الأوروبي. وقد استمرت السلطات الأوروبية في الإدلاي بتعليقات مفعمة بالآمال، ولكن تستمر النقاط الشائكة حول الاتحاد الجمركي وقضية الحدود الإيرلندية في الإيقاع بالمحادثات.

 

في الوقت ذاته، يتسبب التهديد بعدم التوصل إلى إتفاق بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) في دفع معدلات الثقة في ألمانيا للأسفل،  حيث تراجع تقرير ZEW الألماني إلى مستوى 70.1 مقابل التوقعات بقراءة 74. ويستمر المصدرين في ألمانيا في الشعور بالقلق من أن عدم التوصل إلى إتفاق بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) قد يؤدي إلى حدوث حالة من الفوضى في أحد أكبر أسواق التصدير المحلية، وقد يستمر نقص الوضوح في الضغط على المنتجين  المنطقة ككل.

 

وعلى الرغم من مواقف اللحظة الاخيرة، تحسنت معدلات الرغبة في امخاطرة،  حيث ارتفع مؤشر نيكي بما يزيد عن 1% مما ساعد على ارتفاع زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY فوق مستوى 112.00. في الولايات المتحدة الامريكية، لا توجد بيانات اقتصادية هامة اليوم، ولكن ستتحول الانظار إلى تقرير الأرباح والذي إذا جاء بقراءة أعلى من التوقعات فقد يرتفع زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني مرة أخرى إلى 112.50. ولكن وبالنظر إلى الوضع الهش بعد عمليات البيع المكثفة الأسبوع الماضي ، فإن أي خيبة أمل في الأرباح أو التوجيه يمكن أن يخترق الهدوء في الأسواق ويدفع بأسعار الأسهم و الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY إلى أدنى مستويات جديدة  بسبب المخاوف من أن يكون معدل النمو قد بلغ ذروته.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *