Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

البيانات الامريكية والمرشح الجديد لمنصب محافظ البنك الياباني

خلال جلسة التداول الامريكية اليوم في سوق الفوركس، كان هناك تضارب في البيانات الاقتصادية الأمريكية وكان تأثير هذا بسيط على سوق الفوركس. كان المحللون يتطلعون الى  ارتفاع كبير في معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي، إلا ان الناتج المحلي الاجمالي قد ارتفع بنسبة 0.1% من  -0.1%. وبينما يعني هذا الاقتصاد الامريكي قد سجل نمو بدلا من الانكماش في نهاية العام الماضي، إلا ان الاقتصاديون كانوا يأملون ان يسجل معدل النمو نسبة 0.5%. وكان كان القصور في الاستهلاك والورادات والتي انخفض بشكل اكبر مما كان متوقعا.  وإن لم يكن ما يسموا بالخبراء قد توقعوا هذه الزيادةا لكبيرة في معدل الناتج المحلي الاجمالي، فقد يكون رد فعل المستثمرين اكثر ايجابية لانخفاض الشكاوى من البطالة الأسبوعية. خلال الاسبوع الماضي، انخفضت معدلات الشكاوى من البطالة  الأمريكية من 360 ألف إلى 344 الف، ويتوافق هذا المستوى المنخفض من الشكاوى من البطالة الأمريكية مع التعافي المستمر في سوق العمل.  وبالكاد كان هناك رد فعل منا لدولار الامريكي تجاه البيانات الاقتصادية لأن التجار يعلمون ان هذه البيانات لن تغير من خطط البنك الفيدرالي فيما يتعلق بالسياسة النقدية. وقد تكون معدلات الشكاوى من البطالة الامريكية مشجعة  ولكن البنك اليدرالي يركز بشكل اساسي على معدل نمو الوظائف وبالتالي على  تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي وهما الاكثر اهمية بالنسبة للبنك الفيدرالي. وسوف تكون هناك تعليقات اليوم من اعضاء البنك الفيدرالي “رااسكن” و “ايفانز”. وقد تكون هذه التعليقات لها أهمية كبيرة على الدولار الامريكي  ولكن لا بد من الاخذ في عين الاعتبار ان هؤلاء الاعضاء يميلون بطبعهم الى السياسة النقديةالاكثر يسرا.

في الوقت ذاته اليوم،  اليوم يعتبر هو اليوم الاخير من شهر قصير الايام ولكنه مرتفع التذبذب في الوقت ذاته في سوق العملات الاجنبية. فقد عكست ازواج من العملات مثل اليورو/ دولار والدولار/ ين ارتفاعها بينما امتدت ازواج اخرى في خسائرها مثل الباوند/ دولار والدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي. ونظرا الى انه لا توجد حركة متوافقة بين الدولار الامريكي والاسهم الامريكية، لم تتغير الاسهم كثيرا عن المستويات التي كانت عليها في الاول من فبراير.

كان الخبر الهام الذي تم الاعلان عنه الليلة الماضية هو الاعلان عن ترشيح  كورودا محافظ البنك الياباني والاعلان عن ايواتا وناكاسو كنائبي لمحافظ البنك الياباني. وعلى عكس توقعاتنا لم يكن هناك رد فعهل كبير من الين الياباني. وكان مستثمري الاسهم اليابانية راضيين بشكل تام بهذا القرار حيث ارتفعت الاسهم اكثر من 2.7%. وبينما لم نسمع عن أي تعليقات رسمية من كورودا منذ الاعلان عن هذا البر الا ان كيوشي عضو البنك الياباني قد أكد على ان البنك الياباني سوف يفكر في المزيد من التيسير النقدي إن تطلب الأمر.  ونظرا الى انه يعتقد ان المخاطر الهبوطية التي تواجه النظرة الاقتصادية كبيرة ويعتقد انه سيكون من السهل الوصول بمستوى التضخم المستهدف عند 2%، فمن الواضح انه سيدعم المزيد من التسهيل النقدي.  كما يرغب الماري الوزير الاقتصادي ان يستمر البنك الياباني من التركيز على التسهيل النقدي للوصول الى مستوى التضخم المستهدف في اقرب وقت ممكن.  ومن المحتمل ان يكون هناك خطاب في مجلسي الشيوخ والنواب في اليابان للمرشحين الجدد الاسبوع القادم وحينها ستكون هناك تصريحات رسمية من كورودا.  وبعدها سيجرى تصويت على محافظ البنك الياباني بين 14 و 15 مارس ويتولى المحافظ الجديد مهام عمله بعد ان يغادر شيراكاوا محافظ البنك الياباني مكتبه يوم 19 مارس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *