اخبار اقتصادية

البيانات الأمريكية تُظهر أن تقليص مشتريات الأصول غير مؤذي للاقتصاد

البيانات الأمريكية تُظهر أن تقليص مشتريات الأصول غير مؤذي للاقتصاد

 

 بغض النظر عن إذا ما كنت تعتقد ان البنك الاحتياطي الفيدرالي يقوم بتقليص مشتريات الاصول قبل الأوان، فإن تقرير الشكاوى من البطالة اليوم يؤكد على ان عملية إنهاء التسهيل الكمي لا تؤذي الاقتصاد.   دائما ما يكون الخروج من فترة طويلة من السياسة النقدية الميسرة بدرجة كبيرة أمرا صعبا وإن تحقق بدون عناية فإن هذا يضع عملية التعافي الاقتصادي بالكامل في خطر.   وهذا يبين لماذا كان البنك الاحتياطي الفيدرالي مصرا جدا على التأكيد بأن السياسة سوف تبقى متكيفة للغاية ولماذا كان مترددا  في وضع توقيت لتضييق السياسة النقدية.   الحقيقة انهم يرغبون في التأكد من أن الأسعار لا تزال منخفضة، مما يقدم دعم مستمر للاقتصاد.

 

ولسوء الحظ، فإن المستثمرون لم يبهرهم التحسنات الأخيرة في سوق العمل، ويعود جزء من هذا الى ان الإرشاد المستقبلي يعني بشكل جيد للغاية.   لقم قام البنك الاحتياطي الفيدرالي بعمل مذهل عندما اقنع السوق بأن أسعار الفائدة سوف تبقى منخفضة لفترة طويلة جدا.   وفي الوقت ذاته، لم يتحسن الاقتصاد بالشرعة التي سرغبها المستثمرون والاقتصاديون- فلا يزال هناك بعض أجزاء الضعف في القطاع الصناعي والقطاع العقاري.   ومن المهم جدا للغاية ان نتذكر أن تقارير الشكاوى من البطالة هذا الشهر كانت مشهوة بسبب أجازات الربيع.

 

ارتفع عدد الأشخاص الذين ملأول طلب الحصول على تأمين بسبب البطالة الى 304 ألف في الاسبوع المنتهي يوم 12 أبريل من 302 ألف.    وتعتبر هذه أقل المستويات التي شهدناها من تقرير الشكاوى من البطالة منذ الأزمة المالية العالمية، كما انخفض المتوسط المتحرك لأربعة أسابيع لمعدلات الشكاوى من البطالة الى ادنى مستوياته منذ أكتوبر 2007.  وتتم ترجمة انخفاض معدلات تسريحا لعملة الى المزيد من التعيين في الوظائف، ولكن تباطأ معدل التحسن، وحتى يرتفع معدل نمو الاجور فسوف يبقى صناع السياسة النقدية معارضين لتضييق السياسة النقدية.   وفي وقت مبكر هذا الاسبوع، علمنا ان أوضاع القطاع الصناعي في ولاية نيويورك قد سجلت نمو بمعدل أبطأ ولكن ارتفع النشاط الصناعي في فيلادلفيا هذا الشهر، حيث ارتفع مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي الى أقوى معدلاته منذ سبتمبر 2013.  والأكثر أهمية من هذا أن مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي قد ارتفع من 9 الى 16.60 في أبريل.

 

ومع اغلاق الاسواق الامريكية يوم غد في أجازة، وعدم وجود المزيد من التقارير الاقتصادية، لا نتوقع الكثير من الزخم من الدولار الامريكي، ومن المحتمل ان يغلق الاسبوع على ارتفاع بسيط مقابل اليورو والين الياباني.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.