اخبار اقتصادية

البنك المركزي الأوروبي (ECB): حان الوقت للتركيز على عوائد السندات

 

 تمكن البرلمان اليوناني من تمرير التصويت على الموافقة على إصلاحات الإنقاذ، وإن كان ذلك بعد ساعتين من الموعد المحدد، ولكن يبدو الآن وكأن دفعة الانقاذ الثالثة في جيب اليونان.  و على الرغم من أنه لا يزال هناك عدد قليل من  العقبات للحصول على النقد ، إلا أن القلق الحالي فوري حول الديون اليونانية وعجزها عن السداد قد تراجع بشكل ملحوظ  المدى القريب.

 ولا يزال لدى اليونان الكثير من المشاكل، وسوف يستغرق الأمر سنوات، إن لم يكن عقودا لتعود الثقة مرة اخرى إلى الأسواق ويعود النمو مرة اخرى.  وقال البعض عن هذا انتصار باهظ الثمن للدائنين ألمانيا واليونان، ولكن يبدو في الواقع أنه انتصار جيد لأنجيلا ميركل وشركائها.

تعتبر اليونان الان في دورة من ثلاث سنوات والتي تتوافق مع الدورة السياسية في اوروباز  وتعتبر اليونان هي الضحية الجديدة التي يرغب قادة اوروبا في التخلص منها في اقرب وقت ممكن.

اليونان: الضحية الاوروبية.

 يجعل هذا البنك المركزي الأوروبي (ECB) عامل ثابت في حياة الينان، حيث يبدو ان صندوق النقد الدولي (IMF) يعمل بنفس الخطوط السياسية لدى بقية دائني اليونان.  واليوم سيكون هناك حديث من ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB).  من احد اهم الوظائف والتي وافقت أثينا على اصلاحها: اتخاذ قرار حول توقيت اعادة فتح البنوك  ورفع الضوابط على رأس المال ، كما انها تحتاج الى إعادة تمويل البنوك اليونانية وما إذا سيمدد برنامج ELA أم لا في الأسابيع والأشهر المقبلة.

اليورو لا يزال في مأزق:

 من المحتمل التركيز على اجتماع البنك المركزي الاوروبي، خاصة اسئلة الصحفيين، لأن اليونان لا تزال قصة كبيرة.   وحتى اكثر الاخبار ايجابية من اليونان لا يمكنها حماية اليورو EUR من الانخفاض اكثر وذلك من وجهة نظرنا.  وفي ظل اقتراب اليونان من الانهيار، فإن وظيفة البنك المركزي الأوروبي الاساسية هي تحديد السياسة النقدية، مما يعني انه قد يحافظ على السياسة النقدية الميسرة لوقت اطول.

 ويعتبر  هذا تطور هام  ، حيث يقع تركيز الاسواق الان على مواقف البنوك المركزية تجاه السياسة النقدية.  في هذا الاسبوع كانت هناك احاديث من كارني محافظ البنك البريطاني و يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي وأشار كلاهما ان رفع سعر الفائدة محتمل.  ونتوقع ان يكون دراجي اخر من يقرر ما سيقوم به بشان سعر الفائدة وان يحافظ عليها من الرفع لبعض الوقت.   ونظرا الى ان سوق الفوركس ذو حساسية تجاه تغيرات السياسة النقدية، فقد يكون لهذا تأثي كبير على اليورو EUR.

إلى أين يمكن ان يذهب اليورو بعد الآن؟

 الحقيقة ان توصل اليونان الى اتفاق وتجنبها العجز عن سداد الديون على المدى القريب لا يعني ان اليورو EUR سوف يرتفع.  انخفض اليورو الى ادنى مستوياته خلال الازمة الاخيرة بعد التوصل الى الاتفاق باجراء اصلاحات مقابل الحصول على اموال المساعدة.   وسوف تؤثرتصريحات دراجي التي تميل الى السياسة النقدية الميسرة على اليورو.

مراقبة عوائد السندات:

 يتحرك اليورو/ دولار أمريكي EURUSD في نفس اتجاه عوائد السندات الألمانية- الأمريكية لعامين.   وتقترب العوائد في الوقت الحالي من ادنى مستوياتها منذ 2007.  وعلى الرغم من وجود بعض الاختلاف المتوقعب الفعل في السياسات النقدية إلا أننا نعتقد ان التحولات الى تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي و البنك البريطاني قد تزيد من هذه الاختلافات مما يعني المزيد من الضعف في اليورو على المدى المتوسط حيث تتعرض هذه العملة الى البيع لصالح العملات ذات العوائد المرتفعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.