اخبار اقتصادية

البنك الفيدرالي يدفع بالآراء الايجابية تجاه الدولار الامريكي للاعلى

استمر اليورو في الانخفاض وسط جلسة تداول هادئة صباح اليوم، حيث استوعبت الاسواق اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) يمو امس والذي كان مفاجئا بشكل ايجابي للدولار الأمريكي.  وعلى الرغم من أن جانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي قد أكدت على حقيقة أن أسعار الفائدة قد تبقى كما هي لفترة معقولة من الوقت، إلا أنها قدمت تقييم مستقبلي أفضل للاقتصاد الأمريكي وأعادت التأكيد على أن تقليص مشتريات الاصول سوف تستمر في جدولها الزمني بدون تغيير، واقنعت الأسواق بذلك بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبدأت في تضيق السياسة النقدية ورفع اسعار الفائدة في النصف الأول من عام 2014 وارتفع الدولار على كافة القطاعات.

 

ولم يكن هناك رد فعل كبير في جلسة التداول الاوروبية، ولكن انخفض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مرة اخرى ليتختبر مستوى الدعم 1.3800، حيث  خاطبت انجيلا ماركل البرلمان الألماني بشأن العقوبات ضد روسيا بسبب استيلائها على شبه جزيرة القرم. وقد يستمر الضغط الهبوطي على هذا الزوج لبقية اليوم بسبب تايد التوترات السياسية بالاضافة الى النظرة التفاؤلية تجاه السياسة النقدية الامريكية.

كما أن الضغط الآخر الذي يقع على اليورو يعود الى الضغوط التضخمية الخفيفة في منطقة اليورو. واليوم جاء مؤشر أسعار المنتجين الألماني مرة أخرى دون التوقعات مسجلا قراءة 0.0% مقابل التوقعات بقراءة 0.2%.  ولا شك بأن هذا الضغط الهبوطي على الاسعار التضخمية تشكل مصدر قلق للبنك المركزي الاوروبي،  والذي اعترف الاسبوع الماضي فقط بأن ارتفاع اليورو يبدأ في التأثير على تقييمه في السياسة النقدية.  وإن بدأ تجار العملات في توقع تسهيل محتمل في السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB) في الاجتماع القادم في ابريل، فقد يستراع انخفاض هذا الزوج بشكل ملحوظ، حيث تتسع الفجوة بين تضييق السياسة النقدية الأمريكية والسياسة النقدية الاكثر تكيفا من البنك المركزي الأوروبي (ECB).

ومن ناحية اخرى قرر البنك السويسري ترك أسعار الفائدة بدون تغيير وأكد على التزامة بقاعدة التداول عند 1.2000، قائلا أنه على استعداد لشراء كمات غير محدودة من العملات الأجنبية من أجل الحفاظ على سعر الصرف.  وقد قلل البنك المركزي أيضًا من تقييمه الخاص بالتضخم لعام 2015 الى 0.4% وقال أنه لا يرى هدف التضخم عند 2% قريبًا.

وخلال الاسابيع العديدة الماضية، انخفض اليورو/ فرنك سويسري بسبب تفاقم الازمة في أوكرانيا ليصل الى الحد السفلي من نطاق التداول الخاص به واقترب بشكل خطر من مستوى 1.2100.  وارتد هذا الزوج للأعلى الى مستوى 1.2200 بعد ان هدأت الازمة في أوكرانيا  ولكنه ظل مضغوطًا ومن المحتمل أن يحافظ البنك السويسري على موقفه حيث يستمر هذا الزوج في الاقتراب من مستوى 1.2000.

وفي جلسة التداول الأمريكية اليم، سيتم الاعلان عن المعدلات الاسبوعية للشكاوى من البطالة الأمريكية و مبيعات المنازل الموجودة ومؤشر فيلادلفيا الفيدرالي.  وكل هذه البيانات من الدرجة الثانية من الاهمية ولكن إن جاء بمفاجآت ايجابية فقد يزيد هذا من الآراء الصعودية الايجابية للدولار الامريكي وقد يندفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD لاختبار مستوى 1.3750 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.