اخبار اقتصادية

البنك الفيدرالي لا يشعر بالقلق من ارتفاع التضخم

البنك الفيدرالي لا يشعر بالقلق من ارتفاع التضخم

قالت” لوريتا ميستير” البنك الفيدرالي لا يشعر بالقلق في “كليفيلاند” في حديث لها أنه بينما لا يزال الاقتصاد بعيدًا عن المستويات المستهدفة بتحقيق الحد الأقصى من التوظيف وإستقرار الأسعار، إلا أنه قد تم إحراز تقدم كما ان النظرة المستقبلية للإقتصاد مشرقة.

وهناك العديد من العوامل التي تشير إلى إحتمالية ارتفاع معدلات التعافي الاقتصادي في النصف الثاني من العام وإستمرار التقدم حتى وإن هذا التقدم غير متكافي بسبب تعافي بعض القطاعات الاقتصادية بشكل أسرع من قطاعات أخرى.

وتتضمن هذه العوامل الدعم الكبير من السياسة النقدية و المالية وتطور اللقاح و المرونة لدى الاسر ورجال الاعمال.

وفي جلسة الأسئلة والاجوبة، قالت “ميستر” انها تتوقع نمو الاقتصاد الامريكي بنسبة 6% أو أكثر خلال هذا العام.

ومن المتوقع انخفاض البطالة إلى 4.5% أو حتى أقل مع نهاية العام.

وقالت أن التوقعات بارتفاع التضخم تعود إلى التطورات في النظرة المستقبلية.

وأضافت بقولها أنها لا تشعر بالقلق من ارتفاع التضخم في هذه المرحلة.

كورودا محافظ البنك الياباني: لا يزال من الممكن تحقيق هدف التضخم عند 2%

أكد “هاروهيكو” كورودا” محافظ البنك الياباني أمام البرلمان اليوم على أنه لا حاجة لتغيير هدف التضخم البالغ 2%.

وأعلن عن توقعاته بأن التضخم قد يكون في المنطقة السلبية بسبب تأثيرات الجائحة.

إلا أن أسعار المستهلك قد ترد للأعلى ، وقد يتسارع معدل الزيادة تدريجيًا.

وأضاف ان هذا الأمر قد يستغرق بعض الوقت إلا أنه لا يزال من الممكن تحقيق هدف التضخم عند 2%.

وقال كورودا أيضًا أنه يأمل تعميق الحوار مع البنوك المركزية العالمية فيما يتعلق بدور السياسة النقدية في معالجة تغير المناخ الاقتصادي.

وأضاف: “هناك العديد من العوامل التي نحتاج أن نأخذها في عين الإعتبار مثل كيفية تأثير هذا على توزيع المصادر.

ونأمل في تعميق الحوار في الإجتماعات الدولية. ولا أقول أننا لا لن نفكر بشأن الإحتمالات على الإطلاق”.

ارتفاع مؤشر BusinessNZ بقطاع الصناعات التحويلية إلى 63.6

ارتفع مؤشر BusinessNZ لقياس أداء قطاع الصناعات التحويلية في نيوزلندا بمقدار 9.4 نقطة ليصل إلى مستوى 63.6 في مارس، وهو أعلى مستوى منذ بداية إصدار هذا المسح في 2002.

وبالنظر إلى بعض التفاصيل، ارتفع مؤشر الإنتاج من مستوى 58.4 إلى 66.8.

وارتفع بند التوظيف من 50.2 إلى 53.5.

وارتفعت الطلبيات الجديدة من 58.0 إلى 72.5.

وقالت “كاثرين بيرد” المدير التنفيذي في BusinessNZ أن هناك بندين أساسيين في هذا المؤشر وهما معدل الإنتاج (الذي سجل مستوى 66.8) والطلبات الجديدة (التي سجلت مستوى 72.5) ، وكانا هما المحركان الأساسيان لنتيجة شهر مارس، مع تجاوز البند الثاني مستوى 70 نقطة.

ويدل هذا إلى تطور معدلات الطلب في وقت قصير نسبيًا، مما يشير إلى التحرك والإتجاه نحو المشاريع والمشروعات الصغيرة وإعطاءها اللون الاخضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *