اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني يرتفع إلى أعلى مستوياته السنوية بعد ان سجلت معدلات البطالة ادنى مستوى خلال 5 أعوام

الباوند البريطاني يرتفع إلى أعلى مستوياته السنوية بعد ان سجلت معدلات البطالة البريطانية ادنى مستوياتها خلال 5 أعوام.

 

ارتفع تداول الباوند البريطاني بحدة مقابل جميع العملات الأساسية يوم أمس، مسجلاً أعلى مستوياته خلال عام كامل مقابل اليورو والفرنك السويسري في أعقاب بيانات التوظيف البريطانية والتي جاءت أقوى من التوقعات.   وكما استنتجنا من تقارير مؤشرات مديري المشتريات البريطانية، تحسن قطاع العمل البريطاني بشكل ملحوظ خلال شهر ديسمبر، مما خفف من حدة المخاوف بشأن وصول النمو الاقتصادي البريطاني إلى الذروة مع نهاية العام الماضي.    انخفضت معدلات مطالبات التأمين من البطالة في بريطانيا بمقدار 24 ألف، وعلى الرغم من أن هذا الانخفاض كان بمعدل أقل مما توقعه الاقتصاديون، إلا أن معدل البطالة البريطانية قد انخفض إلى 7.1%، ويكون هذا أعلى بمقدار شعرة عن المستوى المستهدف الذي حدده البنك البريطاني عند 7% للبدء في رفع أسعار الفائدة البريطانية.   وفي آخر اجتماع للبنك المركزي، أكد صناع السياسة النقدية على أن نسبة 7% للبطالة هي البداية المطلوبة للبدء في رفع أسعار الفائدة ولكنها ليس شرارة انطلاق فورية في هذا.   ووفقًا لمحضر اجتماع البنك البريطاني والذي تم الإعلان عنه يوم أمس الأربعاء، لم يرى الاعضاء حاجة ملحة في رفع اسعار الفائدة حتى وإن تم الوصول الى معدل البطالة المستهدف عند 7% في المستقبل القريب.  وعلاوة على ذلك، من المحتمل ان تكون هناك عقبات تواجه النمو الاقتصادي، حيث قد تستمر تبعات الازمة المالية في الاستمرار لبعض الوقت، كما من المحتمل ان تستمر الضغوط التضخمية محدودة.

 

 وبالتالي عندما يحين الوقت لرفع اسعار الفائدة، سيكون من الملائم أكثر أن يكون هذا بشكل تدريجي.   وعندما يتم الإعلان في فبراير عن تقرير التضخم الربع سنوي الصادر عن البنك المركزي البريطاني، سيكون على البنك المركزي اتخاذ قرارًا صعبًا- هل سيكون عليهم تحسين توقعاتهم الخاصة بمعدل البطالة، أم عليهم تقليل مستوى معدل البطالة الذي سبق وأن حددوه من قبل وان يجعلوه عند 6.5%، أم عليهم فعل الأمرين معًا؟   والحقيقة أن مفتاح هذا الامر يكمن في معدل نمو الأجور.  وقد تباطأ معدل نمو الأجور خلال شهر ديسمبر، مقدمًا للبنك المركزي المرونة للانتظار. وطالما أن معدل نمو الاجور متباطأ بالمقارنة مع التضخم، فلن يكون البنك البريطاني مضغوطًا لتضييق السياسة النقدية.   كان أداء الأسترليني جيدًا في أعقاب تقرير التوظيف البريطاني، ونتوقع استمرار هذه الارتفاعات.   وتقترب الصفقة بين فودافون وفيرزون من شهر لتكتمل، وهذا يحدث هذا، فسوف تكون التدفقات المالية مقدمة لدعم كبير للباوند البريطاني/ الدولار الامريكي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.