اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD واحتمالية العودة المفاجئة الى مستوى 1.45

 بعد أن سجل أدنى مستوى له خلال خمس اعوام عند 1.4565 في بداية الاسبوع، يبدو ان الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD قد اقترب بشكل خطر من منطقة 1.45 بعد انخفاضه الى 1.4602 في اعقاب ضعف بيانات التضخم البريطانية التي ضغطت سلبًا على الاسترليني. وعلى الرغم من ان المعدل السنوي للتضخم البريطاني ظل عن الصفر بدون تغيير، إلا أن ما يقلق البنك البريطاني هو ان التضخم باستثناء الغذاء والطاقة لا يزال دون التوقعات.

 ويدل الضعف غير المتوقع في التضخم باستثناء الغذاء والطاقة على ان المخاطر التضخمية البريطانية قد امتدت أكثر من الانخفاض الاخير في سعر النفط  وقد يؤدي هذا الى تزايد التعلقيات من مشرعي السياسة النقدية في البنك البريطاني بشأن احتمالية تسهيل السياسة النقدية في المستقبل.   وسوف يكون تسهيل السياسة النقدية من البنك البريطاني مفاجأة كبيرة  ويبدو أن فرص حدوث هذا محدودة، ولكن تعتبر مخاطر التضخم البريطانية أقوى من التوقعات الأولية ونتوقع ان يحاول البنك البريطاني على الاقل التقليل من سعر الباوند البريطاني.

 وفي الأصل ما تقوم به بيانات التضخم  هو زيادة جاذبية الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD لدى المستثمرين والذي تأثر سلبا بالفعل من آراء المستثمر خلال الربع الاول من العام.  ولا يعتبر نقص  جاذبية الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD لدى المستثمرين مقصور على مخاطر التضخم البريطانية غير المتوقعة، لأن هذا قد أدى بدوره الى تراجع التفاؤل بأن البنك البريطاني سوف يرفع أسعار الفائدة خلال  2015.‎ وقد ساهم التراجع المستمر في التوقعات الخاصة برفع سعر الفائدة البريطانية في انخفاض الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD  من 1.71 الصيف الماضي حتى وصل الى ادنى سعر له عند 1.45 في بداية الاسبوع الحالي.

 ولا نعتقد ان الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD قد وجد قاع سعري حتى الآن إلا أننا نستبعد احتمالية تحقيق المزيد من ادنى المستويات خلال الشهر القادم. ونبعد الآن شهر واحد عن الانتخابات البريطانية القادمة، ولابد من متابعة آخر استطلاعات الرأي التي تدل على ان حزب المحافظين قد اكتسب زمام المبادرة لفهم أن الانتخابات ستكون قريبة للغاية. ومع اقتراب موعد الانتخابات، هناك المزيد من الاحتملات التي تدل على تزياد معدلات التذبذب في الأسواق المالية ومن المحتمل ان الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD سيواجه المزيد من المخاطر الهبوطية.

 وحتى تنتهي الانتخابات البريطانية على الاقل، ستكون كل المخاطر الصعودية التي تواجه الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD محدودة بارتفاع الدولار الأمريكي USD فقط.   وخلال الشهرين السابقين يعتبر ضعفغ ادلولار الأمريكي مؤقت بسبب التفاؤل بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يرفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية خلال عام 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.