Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

الانتخابات الايطالية والمرشح الجديد لمنصب محافظ البنك الياباني يستحوذان على اهتمام المستثمر

سادت حالة من الحذر خلال التداول في سوق الفوركس بين المستثمرين بسبب الانتخابات الايطالية والجدل السياسي في الولايات المتحدة الامريكية والتوتر المتزايد بشأن الاسماء المرشحة لتولي منصف محافظ البنك الياباني.  ولكل حدث من هذه الاحداث القدرة على التأثير على حركة السعر. وبالتالي من المتوقع ان تكون حركة اليورو متوترة للغاية اليوم ترقبا لنتيجة الانتخابات اليطالية التي يعتبر اليوم هو اليوم الاخير لها، بينما من المحتمل ان تعتمد حركة الين الياباني على المرشح لمنصب محافظ البنك الياباني من آبي رئيس الوزراء الياباني والذي من المتوقع ان يكون موقفه مؤيدا بقوة للسياسة النقدية الميسرة. ولم تسلم عملات السلع، حيث انخفض كلا من الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي بعد انخفاض معدلات الثقة في القطاع الصناعي في الصين. وتمكنت الاسهم في الجلسة الىسيوية من الصمود مستقرة  في اعقاب المعلومات الجديدة المحدودة عن المفاوضات في أمريكا، فيما عدا مؤشر نيكي الياباني الذي يستفيد من التقارير التي تقول ان “كورودا” يتصدر سباق الوظيفة الاعلى في البنك الياباني.

قال وكالات الاخبار في اليابان خلال الاجازة الاسبوعية ان آبي رئيس الوزراء الياباني يخطط لحصول”كرودا” منصف محافظ البنك الياباني. ومن الجدير بالذكر انكورودا عروف بميله الشديد للسياسة النقدية المنيسرة بقوة وهو معرف بموقفه ضعد مشتريات السندات الاجنبية. وكان آسو وزير المالية الياباني صريح للغاية بشأن فكرة الغاء مشتريات السندات الاجنبية عن ما هو مطروح من خيارات بسبب ما تحمله من خطورة عالية. في حين أن اواتا نائب محافظ البنك الياباني سابقا واحد المرشحين الثلاثة لتولي منصب محافظ البنك الياباني مشهور بتأييده لشراء السندات الأجنبية.  وفي ظل دفع آبي بشكل حاد لفكرة السياسة النقدية الميسرة بقوة وحاجته للحصول على دعم لأي مرشح يقدمه، يبدو ان كورودا هو الخيار المنطقي.

ما الذي يعلمه السوق عن كورودا؟

كورودا هو الرئيس الحالي للبنك الآسيوي للتنمية، وهو المنصب الذي يجب أن يتخلى عن قبل اتخاذ المنصب الاعلى في بنك اليابان. وهو من دعاة السياسة النقدية الميسرة، وهو ما يفسر الدفعة الهبوطية التي قام بها الين اليوم. إذا تولى كورودا هذا المنصب نتوقع منه أن يكون مؤيد جدا للسياسة النقدية الميسرة منذ البداية، مما قد يؤدي إلى ضعف الين أكثر.

مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي في الصين

انخفض مؤشر مديري المشتريات الصناعي الصيني الصادر عن HSBC إلى مستوى 50.4 من مستوى 52.3 الذي كان عليه الشهر الماضي، وهي قراءة اعلى من التوقعات التي كانت عند 52.2.  تتسبب هذه القراءة في تشكك المستثمرين في التوقعات السابقة بقوة ارتداد معدلات النمو الصناعي في الصين خلال هذا العام.  ولا تعتبر بيانات اليوم نهاية الانتعاش الاقتصادي في الصين، بل في واقع الأمر انها تلقي شكوك اكبر على الارقام التي جاءت من بكين سابقا. وسوف يسال القليل من الناس، كيف يمكن للصين تسجيل هذه المعدلات الهائلة من التصدير في الوقت الذي تضعف فيه البيانات الرسمية عن معدلات الثقة في قلب الاقتصاد الصيني. وعلى اي حال سوف ننتظر الاسبوع القادم بيانات التصدير والبيانات الرسميةعن مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي للحصول على فكرة أفضل بشأن الوجهة التي يسلكها الاقتصاد الصيني.

البيانات المرتقبة

تتجه كل الاعين في الوقت الحالي الى الانتخابات البرلمانية في ايطاليا. وتدل نتائج التصويت الاخيرة ان ائتلاف اليسار الوسط يتقدم على الحزب الديمقراطي ويقترب منا لفوز.  ويأتي ائتلاف اليمين الوسط بزعامة بيرلسكوني في المركزي الثاني.  ولا نعتقد انه توجد احتمالية بحصول اي الحزبين على الاغلبية في هذه المرحلة، وبالتالي نعتقد ام اليسار الوسط سوف يشكل تحالف مع الئتلاف الوسطي بزعامة مونتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *