اخبار اقتصادية

 الأسواق المالية تترقب اليوم قرار سعر الفائدة من البنك الكندي

 الأسواق المالية تترقب اليوم قرار سعر الفائدة من البنك الكندي

قد يكون فصل الصيف قد انتهى ولكن لا  تزال  الشمس مشرقة على الدولار الأمريكي. فقد امتد الدولار الأمريكي في ارتفاعاته مقابل جميع العملات الرئيسية ، ويرجع ذلك جزئياً إلى قوة قطاع الصناعات التجويلية بما يزيد عن التوقعات.  و على الرغم من التوترات التجارية وقوة الدولار الأمريكي ، إلا أن قطاع الصناعات التحويلية يعمل بشكل جيد حيث يتوسع نشاط هذا القطاع بأسرع وتيرة خلال 14 عامًا. كما ارتفع معدل الطلبيات الجديدة ، مما أدى إلى زيادة معدل الإنتاج والتوظيف وظل مؤشر الأسعار المدفوعة مرتفعاً بعد تراجعه الأقل من التوقعات في أغسطس. و بقدر ما قد يقلق الاقتصاديون من تداعيات الحرب التجارية ، فإن البيانات الاقتصادية التي صدرت في الآونة الأخيرة قد تعطي  البنك الاحتياطي الفيدرالي سببا قليلا للقلق.  فيستمر قطاع الصناعات التحويلية في أداءه الجيد ، كما من المتوقع ان يأتي تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة بنمو قوي في الوظائف بعد خيبة الأمل التي جاءت بها نتيجة الشهر الماضي.    و قد يكون هذا أسبوعًا جيدًا بالنسبة للدولار الأمريكي خاصة أن الصورة الفنية تتزامن مع الصورة الأساسية.  فمن الناحية الفنية ، اخترق الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني ( الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY) المتوسط ​​المتحرك البسيط  (SMA) لـ 50 يومًا ، مما يمهد الطريق للارتفاع إلى 112.

 

يعتبر ارتفاع الدولار الأمريكي هو أحد الأسباب الرئيسية التي جعلتنا نرى الدولار الكندي يتعرض لعمليات بيع مكثفة قبل الإعلان عن السياسة النقدية لبنك كندا. وبينما من غير المتوقع أن يغير البنك الكندي من أسعار الفائدة ، إلا أن السوق يضع فرصة بنسبة 82٪ لصالح احتمالية رفع سعر الفائدة في أكتوبر.  وويعني هذا أنه إذا كان البنك المركزي الكندي جادًا بشأن تضييق السياسة النقدية ، فسوف يحتاج إلى تمهيد الطريق لرفع سعر الفائدة هذا الأسبوع ولكن رغبته في تضييق السياسة النقدية ليست واضحة نظرًا للمخاوف من المفاوضات التجارية.  وعلينا ألا ننسى  أن بنك كندا قام برفع أسعار الفائدة في اجتماعه الأخير في يوليو ، وفي ذلك الوقت أشار محافظ البنك الكندي بولز إلى أن أسعار الفائدة ستحتاج إلى مزيد من الرفع لأن الاقتصاد في وضع جيد.  ومنذ ذلك الحين ، شهدنا زيادة في الوظائف وارتفاع في التضخم.  ولكن تباطأ قطاع الصناعات التحويلية واستمرت مبيعات التجزئة في الانخفاض وضعف نشاط السوق العقاري.   وسوف يتم استئناف محادثات التجارة الكندية والأمريكية يوم الأربعاء لكن قد يستغرق الأمر أسابيع قبل التوصل إلى اتفاق.  بالإضافة إلى أن الرئيس ترامب لا يجعل الأمور سهلة.  فخلال نهاية الأسبوع ، قال في تغريدة له على تويتر إنه “لا توجد ضرورة سياسية لإبقاء كندا في اتفاق نافتا الجديد. إذا لم نقم بإبرام صفقة عادلة للولايات المتحدة الأمريكية بعد عقود من الإساءة ، فإن كندا ستخرج.”  ومن غير المفترض أن يتدخل الكونجرس في هذا المفاوضات وإذ حدث هذا فسأقوم ببساطة بإنهاء اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) بالكامل وسنكون أفضل حالاً بكثير “. لا تشير كلمات مثل هذه إلى أنه يسعى للتوصل إلى إتفاق .  لذلك إذا لم تكن هناك تغييرات كبيرة في بيان بنك كندا ، فقد يستمر الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي ( الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD) في الارتفاع إلى أن نشهد تقدم ملموس في محادثات التجارة.  ولكن إذا أوضح البنك المركزي الكندي في بيان السياسة النقدية (لا يوجد مؤتمر صحفي ) أن أسعار الفائدة بحاجة إلى الزيادة ، فقد نرى انخفاض الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي ( الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD)  إلى ما دون مستوى 1.31.  ونعتقد أن البنك المركزي سيبقى متفائلاً ، ولكنه سيمتنع عن الالتزام برفع سعر الفائدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *