اخبار اقتصادية

الأسباب المحتملة لارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في سوق العملات

الأسباب المحتملة لارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في سوق العملات

 

 على عكس العملات الاساسية الاخرى التي تعرضت لحركات سعرية كبيرة هذا الاسبوع، ظل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD محصور في نطاق تداول سعته 100 نقطة.   ومنذ ان اتخذ البنك المركزي الاوروبي قرار بتسهيل السياسة النقدية يوم الخميس الماضي، شهدنا استمرار بسيط  للغاية في حركة السعر لهذه العملة، وهو أمر مفاجئ بسبب أهمية قرار البنك المركزي.  ولكن من المهم ان نفهم ان اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في منطقة ذروة البيع حيث يرتفع حجم صفقات البيع الى اعلى مستوياتها خلال عامين وتدل حركة السوق هذه على انه يتوقع ان يكون هذا آخر إجراء من البنك المركزي هذا العام. وسوف تحتاج البنك للكشف عن تفاصيل برنامج شراء سندات ABS واعتمادا على تصريحات يوم امس من صناع السياسة النقدية من منطقة اليورو، لا يزال التسهيل الكمي أمر مطروح على الطاولة وبالتالي لا يزال هناك ضغط على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD.  وإن كان هذا البرنامج كبير بالقدر الكافي ونعتقد ان هذا ما سيحدث بالفعل، فقد ينخفض اليورو الى ادنى مستويات جديدة ولكن من غير المتوقع الكشف عن تفاصيل هذا البرنامج حتى اكتوبر وبين الآن وحتى ذلك الوقت سيكون هناك اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) و بدء تطبيق برنامج TLTRO من البنك المركزي الاوروبي.   وإن قلل البنك الاحتياطي الفيدرالي من  شأن التحسنات الأخيرة في البيانات الأمريكية وامتنع عن اثارة التكهنات بشأن تضييق السياسة النقدية، يمكن أن يتخلى الدولار الامريكي عن جزء من مكاسبه. كما توجد مخاطر بارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إن كان استيعاب برنامج TLTRO قويا الاسبوع القادم.    وبينما لا تزال نتطلع الى المزيد من الانخفاضات في اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD خلال الاشهر الثلاثة القادمة، فقد لا يكون الارتداد الصعودي على المدى القصير غير معتاد ولكن من المتوقع هذا في الاسبوع القادم إن سار اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي  وبرنامج TLTRO من البنك المركزي الأوروبي (ECB) كما هو متوقع.

 

توقعات ارتفاع الدولار الامريكي بعد الاعلان عن تقرير مبيعات التجزئة

 

 ونبدأ في النهاية في رؤية بعض الانحراف في أداء الدولار الأمريكي.   امتدت العملة الأمريكية في ارتفاعاتها مقابل الين الياباني و عملات السلع ولكنها استمرت في التصحيح مقابل اليورو و الباوند البريطاني و الفرنك السويسري.  ويدل هذا على ان المستثمرين توقفوا عن شراء الدولار الامريكي بعميانية مقابل العملات الاساسية.  ويعتبر الانخفاض الأكبر في عوائد السندات الامريكية هو جزء من المشكلة ولكن أصبحت العملات في النهاية عند منطقة ذروة البيع مقابل العملة الأمريكية ولا تعتبر عمليات جني الارباح قبل البيانات الامريكية المحركة للسوق هذا الأسبوع أمر غير معتاد   وفي الحقيقة إن ألقينا نظرة على أداء عوائد السندات لأجل 10 سنوات مقابل عوائد السندات في الدول الأخرى، نجد انها تتفق تماما مع تحركات العملات.  على سبيل المثال، تنخفض عوائد السندات الكندية لأجل 10 سنوات بمقدار أكبر من عوائد السندات الأمريكية مما يجعل أداء الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD هو الافضل يوم امس.   في المقابل انخفضت عوائد السندات البريطانية بما يقل عن عوائد السندات الامريكية مما قدم الدعم لزوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD. ونعتقد ان تقرير مبيعات التجزئة الأمريكي اليوم سوف يأتي بما يدل على ارتفاع معدلات الطلب لأنه وفقا للمجلس الدولي لمراكز التسوق و تقرير انفاق المستهلك من جونسون ريدبوك قد تسارع معدلات الطلب في الشهر الماضي.  وقد يؤدي هذا الى تراجع المخاوف التي نشأت من تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي  وارتفاع الدولار الامريكي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.