اخبار اقتصادية

استقرار اسواق الاسهم الاسيوية

 

نظرة عامة على سوق العملات

 عادت حالة من الهدوء النسبي الى اسواق الاسهم.  يوم أمس تسبب الانهيار في اسعار الاسهم الصينية في تراجع اسعار الاسهم الاوروبية والامريكية.  كما كانت هناك انخفاضات في اسواق السلع.  وقال المتحدث باسم لجنة تنظيم الاوراق المالية الصينية تشانغ شياو جون أن المنظمين سيستمرون في العمل على “استقرار” سوق الأوراق المالية من أجل “منع المخاطر النظامية”. وكانت هذه التصريحات ردا على شائعات بأن الحكومة الصينية سوف تتراجع عن تدابير الدعم الملتزمة التي قامت بها.  وسادت حالة من الهدوؤ مع استيعاب المستثمرين لقوة قراءة مؤشر IFO الألماني و اعلان البنك الاحتياطي الفيدرالي عن توقعاته عن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لعام 2015   والتي اصبحت 1.55%. وتظل الرغبة في المخاطرة ضعيفة ولكن  ليس هناك شعور بالذعر ملحوظ. وتضاربت المؤشرات الاسيوية حيث ارتفع كلا من نيكي و هانج سينج بنسب 0.12% و 0.83% على التوالي  بينما انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة -3.25-%. وفي اسواق الفوركس تمكن الدولار الأمريكي USD من تعويض بعض الخسائر التي تكبدها يوم امس.  وكان تداول اليورو/ دولار أمريكي EURUSD منخفضا نسبيا حيث وصل الى 1.1065 من 1.1100 بيتما ارتفع الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY الى 123.60 من 123.10.‎ وكان تداول عملات السلع على ارتفاع طفيف حيث ظل المستثمرين في حالة من الحذر قبل الاعلان عن بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC). وارتفع الدولار الأسترالي/ الدولار الامريكي AUDUSD الى 0.7327 من 0.7240. وفي ظل استمرار الاتجاه الهبوطي في اسعار السلع وتزايد خطر قطع أسعار الفائدة من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)، لا يزال تركيز تجار الدولار الأسترالي/ الدولار الامريكي AUDUSD موجه الى الهدف الهبوطي 0.7185. وكانت عوائد سندات الخزانة الامريكية لأجل 10 اعوام قادرة على الارتفاع بمقدار 2 نقطة اساس لتصل الى%2.24 على الرغم من ضعف أسعار السلع والتي ضغطت على توقعات التضخم الامريكية.

 وفي جلسة التداول الامريكية من المتوقع أن تبدا المفاوضات المؤجلة بين اليونان ودائنيها.  وسوف يكون الموضوه الجوهري فيها هو الاصلاحات التي يجب تنفيذها في اليونان من أجل الحصول على 86 مليار يورو إضافية كحزمة مساعدة ثالثة.  وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية، من المتوقع انخفاض مؤشر ثقة المستهلك الايطالي من 109.5 الى 109 و من المتوقع ان ينخفض مؤشر ثقة رجال الاعمال الى 103.7 من 103.9. في بريطانيا من المتوقع ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بحدة من 0.4% كمعدل ربع سنوي الى%0.7 كمعدل ربع سنوي. وقد تزيد هذه القراءة القوية من احتمالية توصيت العضوين وييل و ماكفرتي في البنك البريطاني لصالح تضييق السياسة النقدية في اجتماع شهر اغسطس.  وفي ظل قوة فكرة التباعد بين السياسة النقدية، من المتوقع ان يكون الباوند البريطاني من المستفيدين الاساسييت، حيث تتزايد التوقعات برفع سعر الفائدة في فبراير 2016 ز وفي الوقت الحالي لا يبدو البنك البريطاني قلق فعليا من قوة الباوند البريطاني مما سيسمح للباوند بالارتفاع أكثر مقابل اليورو و الدولار الأمريكي USD.  ومن المتوقع ان يجد الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD دعم من مستوى 1.5483 وهو الحد العلوي من القناة السعرية الصعودية مع استهداف مستوى 1.5732.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.